خالد بن حمد يستعرض خطط “هيئة الرياضة” لدعم وتطوير صناعة الترفيه الرياضي بالمملكة

استقبل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمكتب سموه بقصر الوادي رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سعادة السيد سمير عبدالله ناس. 

وقد حضر اللقاء، سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة سعادة د. عبدالرحمن صادق عسكر. 

وفي مستهل اللقاء، رحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة برئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، ونقل له تحيات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه والله ورعاه، وتمنيات جلالته حفظه والله ورعاه دوام التوفيق والنجاح لرئيس وأعضاء ومنتسبي الغرفة، مشيدا سموه بالدور المميز الذي تضطلع به الغرفة في تنمية وتطوير القطاعين التجاري والصناعي بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني. 

بعدها، استعرض سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة مع رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، خطط الهيئة العامة للرياضة حول تنفيذ البرامج التي تدعم السياحة الرياضية، والذي يسهم في تطوير البنية التحتية ويزيد من العوائد الاقتصادية، بما ينعكس على الارتقاء بالمنظومة الرياضية، حاثا سموه رئيس الغرفة على تنفيذ البرامج لتعزيز الاستثمار في الرياضة، وتحفيز المستثمرين للمشاركة في المبادرات والفعاليات التي تعزز من السياحة الرياضية بالمملكة. 

وقال سموه: “هدفنا تعزيز موقع مملكة البحرين كوجهة رئيسية لاستقطاب وإقامة الفعاليات الرياضية القارية والدولية، التي تدعم التوجه نحو الاستثمار في الرياضة من خلال تنشيط السياحة الرياضية، بما يحقق الأهداف والتطلعات نحو تحول الرياضة إلى صناعة واحتراف، تخدم تحقيق المزيد من المنجزات الرياضية”، موجها سموه الهيئة العامة للرياضة للعمل مع غرفة تجارة وصناعة البحرين في رصد حجم تأثير القطاع الرياضي في الاقتصاد الوطني ورفع التقارير اللازمة والدورية عنها. 

من جهته، أعرب رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سعادة السيد سمير عبدالله ناس عن اعتزازه البالغ بالجهود المتميزة التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة للنهوض بالقطاع الرياضي، مؤكدا أن جهود سموه ستسهم في تحقيق نجاحات جديدة للرياضة في مملكة البحرين”، مؤكدا أن مملكة البحرين قد بدأت خطوات واضحة في مجال صناعة الترفيه الرياضي، عبر حزمة من القرارات والإجراءات ومن أهمها إنشاء حلبة البحرين الدولية للسيارات، واحتضانها وتنظيمها السنوي لسباق جائزة البحرين الكبرى وطيران الخليج للفورمولا واحد، وبطولة الآيرون مان وبطولات بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين وبطولات العالم لفنون القتال المختلطة للهواة، وهذا ما منحها زخما إعلاميا وترويجيا كبيرا كوجهة مثالية لإقامة مختلف الفعاليات الرياضية، مضيفا أن البحرين تنعم بموقع مثالي ومهيئة بفضل بيئتها الاستثمارية المتميزة، والتي تمنح فرص استثمارية للبحرينيين ورؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار في المجال الرياضي، مشيرا إلى أن غرفة تجارة وصناعة البحرين ترحب بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة للعمل على تنفيذ كل ما من شأنه رفعة وازدهار الرياضة البحرينية.