خالد بن حمد يوجه لاعداد خطة لتطوير الرياضة المدرسية

وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيس لجنة التنسيق والتنفيذ والمتابعة “استجابة” بالمجلس الأعلى للشباب والرياضة، إلى التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لإعداد خطة لتطوير الرياضة المدرسية.

جاء ذلك، في القرارات التي خرجت بها لجنة “استجابة” في الاجتماعات التي ترأسها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة خلال شهر سبتمبر الماضي، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي، والتي شهدت مشاركة جميع الأعضاء.

وقد رحب سموه بالجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة عبر التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، من أجل تنفيذ توصيات وخطط وبرامج اللجنة، بما يتوافق مع توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، والتي تسهم في مزيد من الرفعة والتقدم لقطاع الشباب والرياضة.

وخلال الاجتماعات، اطلع سموه على الموضوعات التي تمت مناقشتها، والتي اتخذت فيها اللجنة عددا من القرارات التالية :

أولا: اعتماد المستشفى الجامعي للطب الرياضي الجهة المسئولة عن الطب الرياضي في المملكة.

ثانيا: التنسيق والتعاون بين الوزارات المعنية لرفع مخطط متكامل يوضح توزيع المنشآت الرياضية والمدرسية الجديدة.

ثالثا: التنسيق مع وزارة التربية التعليم لاعداد خطة لتطوير الرياضة المدرسية .

رابعا: اخذ موافقة اللجنة التنسيقية والفريق الطبي على البروتوكول المقترح Antigen Test .

خامسا: تقديم التصور النهائي للدوري المفتوح.

سادسا: سموه يوجه بالتواصل مع الجهات المعنية لتنظيم فعالية عربات الطعام.

وقد حث سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الجميع على مواصلة الجهود بهدف تنفيذ البرامج التي تساهم في تنمية وبناء وتطوير الحراك الشبابي والرياضي في المملكة.