جيبك.. راعي برونزي

أعلنت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات “جيبك” تقديم دعمها البرونزي لبطولة #أقوى_رجل_بحريني. وفي تعليق له بهذه المناسبّة، عبر رئيس الشركة د. عبدالرحمن جواهري عن بالغ فخره وسعادته لمشاركة الشركة في دعم هذه الفعاليّة التي تُقام لدعم وتشجيع الاهتمام بالعمل الإنساني النبيل، ورعايّة فئة غاليّة من المرضى علاوة على ما تمثله من دعوة للمحافظّة على اللياقة البدنية والصحّة العامّة، مشيداً في هذا الصدد بهذا التوجّه الإنساني الذي تمثله مثل هذه البطولة المتفردّة التي يتم تنظيمها للمرة الأولى وتحظى بدعم ورعاية النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، مؤكداً أن متابعة سموه ورعايته الشخصية ومشاركته في هذه الفعاليّة سيسهم بكل تأكيد من ضمان نجاحها، واستقطابها لمشاركة واسعة من فئة الشباب البحريني.

 

وأشار إلى أن حضور واشتراك سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في منافسات هذه الفعاليّة، سيضيف زخماً كبيراً لهذه البطولة الفريدّة والتي تُشكّل واحدة من المبادرات الإنسانيّة التي اعتاد سموّه على طرحها ودعمها، إيماناً من سموّه بأهمية تكريس العمل الخيري والإنساني لتعزيز التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع البحريني الكريم، مضيفا أن الشركة قد آلت على نفسها دعم مختلف الفعاليات التي من شأنها خدمة المجتمع والارتقاء به على شتى المستويات، مشيداً في هذا الصدد بالتوجيهات المستمرة لمجلس إدارة الشركة بتقديم كافّة أشكال الدعم الممكن والمساندّة لجميع الفعاليات والبرامج التي من شأنها خدمة أهداف الشركة ومسؤوليتها الاجتماعية، التي تنظر إليها الشركة كأحد أولوياتها وعناصر نجاحاتها خاصّة وأن الشركةهي اليوم أحد الصروح والشركات التي شكلّت لنفسها تواجداً مستمراً في مجال دعم وخدمة المجتمع.

 

وثمن د. جواهري بالاهتمام الكبير الذي يوليه سموّ الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لفئات المجتمع الأكثر حاجّة للرعايّة وحرصه على الربط بين الرياضة والعمل الإنساني، معتبراً أن هذا التوجّه ينبغي الاحتذاء به من مختلف الجهات القادرة على تقديم الرعايّة والمساعدة في خدمة المجتمع، مؤكداً أن الشركة ستواصل حضورها ودعمها القوى ومشاركتها في تقديم دعمها للبرامج الخيرّة، التي يقوم بطرحها المجلس الأعلى للشباب الشباب والرياضة، وذلك مساندة لتطلعات القيادة الرشيدة وما تبديه من حرص دائم على رعاية شباب هذا الوطن باعتباره أمل المستقبل وعماد نهضته وبناءه، معربا عن ثقته الكبيرة بنجاح هذه الفعاليّة، والمشاركة الواسعة التي ستحظى بها من مختلف الجهات والمواقع، موجها في الوقت ذاته الشكر لجميع من ساهم في الإعداد والتنظيم.