خالد بن حمد: الجائزة تؤكد قدرة شباب “التعاون” على الإبداع وإنجاز المستحيلKhalid bin Hamad: the prize confirms the youths of “Cooperation” ability in presenting more creativity and achieving the impossible.

أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، أن رعايته جائزة الخليج العربي للروائيين الشباب تأتي لتؤكد لنا قدرة شباب دول مجلس التعاون الخليجي على الإبداع أكثر، وتقديم الأفضل وإنجاز المستحيل فجميع هذه الصفات موجودة لديهم، ونحاول إظهارها دائماً، فهي إضافة ثقافية على الثقافة ومن هنا يأتي دورهم، فهم محركو المجتمعات وهم المساهمون في تنميتها علمياً وثقافياً حيث تأتي هذه الجائزة ضمن إحدى المبادرات التي يطلقها سموه لدعم الشباب في المجال الثقافي”.

وأشار سموه، لدى إعلان جريدة “الوطن” إطلاق النسخة الثانية من الجائزة برعاية سموه مارس المقبل، إلى أن جائزة الخليج العربي للروائيين الشباب التي انطلقت قبل عدة سنوات أضافت الكثير للساحة المحلية، واليوم نطلقها خليجياً ليتفاعل شباب الخليج العربي في منافسة أدبية لا تخلو من التشويق والتحدي؛ لأنها ليست مسابقة تقليدية، بل مسابقة مبتكرة لتنمية إبداعات الشباب وقدرتهم على التميز ليتنافسوا على كتابة نص روائي متكامل خلال 24 ساعة فقط، وهي كفيلة بإشعال أفكارهم والارتقاء بخيالهم وإطفاء شغفهم الأدبي.

ولفت سموه إلى أن الثقافة هي المحرك الذي يغذي الشعوب والمجتمعات ويدفعها نحو التنمية دون توقف أو كلل وهي التي تساعدنا على بناء المستقبل، فتطورنا الثقافي هو تطورنا لمجتمع وغد أفضل. 

وشدد سموه على أن “للثقافة تاريخ قديم في مملكة البحرين، وهو ما دفعنا للإيمان بقيمنا العربية والإسلامية الأصيلة لإطلاق مبادرات ثقافية تعزز من إبداع شباب الخليج العربي في مجال الكتابة الأدبية باعتبارها فناً أدبياً راقياً يعكس تألق المجتمع، وهو مجال أضافت دول المنطقة فيه الكثير وأثرت الرواية العالمية بروائييها ونقادها ومازال بحاجة إلى مزيد من الاهتمام والتقدير في ظل الانشغال اللافت من الشباب بهذا الفن من فنون الأدب العربي”.

ونوه سموه “نترقب تنافس شباب دول مجلس التعاون على أرض مملكتنا الحبيبة ونتطلع إلى منافسة أدبية راقية برقي إبداع شبابنا وندعو الجميع للمشاركة ودعم جائزة الخليج العربي للروائيين الشباب ونتمنى للجميع التوفيق والنجاح والمزيد من الإبداع والابتكار”.

وبيّن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن مبادرة صحيفة الوطن مهمة وتأتي لتقدم فرصة حقيقية لرعاية الشباب البحريني الموهوب بمهارات الإبداع في الكتابة الأدبية، ومن المهم فتح المجال أمام الشباب لاختبار قدراتهم ومواهبهم الأدبية”.

وأكد سموه ضرورة رعاية الشباب في مختلف المجالات، وأهمية تكوين كتّاب شباب لديهم المهارة والقدرة على العمل والكتابة في جميع الظروف، وهو تحد ليس بالسهل، ولكن إثراء المشهد الروائي البحريني هدف يستحق العمل المضنى وشحذ همم الشباب الإبداعية” معرباً سموه عن تمنياته بالتوفيق والنجاح لمنافسات الجائزة التي تقام في دورتها الثانية.

 

وذكر سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً خاصاً بالشباب وتسعى دائماً إلى توفير كافة الإمكانيات وتذليل الصعوبات التي تواجههم إيماناً منها بدور الشباب في نهضة ورفعة البحرين وتعزيز التنمية الوطنية والثقافية والفكرية وإيماناً بدور الشباب المؤثر والفاعل في حماية المكتسبات والارتقاء بها.

 

من جانبه، قال رئيس تحرير صحيفة الوطن الأمين العام للجائزة يوسف البنخليل إن دعم سمو الشيخ خالد بن حمد لإطلاق جائزة البحرين للروائيين الشباب للمنافسة خليجياً ليتفاعل معها شباب الخليج العربي يؤكد أهمية الفكرة والمبادرة التي حققت نجاحاً باهراً ومتميزاً في نسختها الأولى. وها هي تنمو وتتطور في نسختها الثانية. معرباً عن خالص شكره وتقديره لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على رعايته الكريمة للجائزة، وحرصه على دعم كافة الفعاليات الشبابية التي من شأنها إثراء المشهد المحلي والخليجي والارتقاء به.

 

وحول ما تحمله النسخة الثانية من جديد على المستويين التنظيمي والإبداعي خاصة بعد إطلاقها خليجياً، أوضح البنخليل أن النسخة الثانية من الجائزة ستشهد الكثير من المفاجآت المميزة سواء للمتنافسين الشباب أو للأوساط الثقافية الخليجية، ومن بينها إصدار جريدة خاصة بالجائزة خلال فترة المنافسات، وإنشاء استديو تفاعلي لأول مرة ينقل منافسات الجائزة لحظة بلحظة إلى الجمهور عبر شاشات ضخمة، وكذلك تدشين الموقع الإلكتروني للجائزة، علاوة على التجهيزات غير المسبوقة بمكان إقامة منافسات الجائزة، وسكن المتنافسين الشباب، وغيرها من المفاجآت التي سيعلن عنها في حينها.

 

وأوضح الأمين العام للجائزة أن ما تشهده المنافسات من جديد على المستويين التنظيمي والإبداعي يؤكد فكرة الجائزة نفسها التي جاءت لتكون أول جائزة متخصصة تستهدف الشباب الخليجي للانخراط في الإبداع الأدبي عبر كتابة الرواية بفنونها المتنوعة. وتقوم على مفهوم التحدي الذي يميّزها عن غيرها من مسابقات الإبداع الأدبي في المنطقة، حيث تعتمد على كتابة الرواية خلال 24 ساعة في بيئة مليئة بالإثارة والتشويق، لافتاً إلى تنظيم “الوطن” الجائزة مع عدد من الشركاء المحليين.

 

وبيّن البنخليل أن أهداف الجائزة تتمثل في تشجيع الشباب على الكتابة الأدبية الاحترافية عبر تحدي الكتابة خلال 24 ساعة، وتمكين الشباب من طرح الأفكار والرؤى بصورة مهنية من خلال الكتابة الروائية، كما تهدف إلى تكوين كتّاب شباب لديهم المهارة والقدرة على العمل والكتابة في مختلف الظروف. مشيراً إلى أن نظام الجائزة معمول به في العديد من الدول الأوروبية وكذلك الولايات المتحدة، وبعضها ينظم هذه المسابقة الأدبية على مدى 24 ساعة متواصلة، وبعضها على مدى 48 ساعة، وما يميزها هو التحدي في كيفية كتابة رواية متكاملة بكل عناصرها خلال فترة زمنية قياسية.

 

His Highness Shiekh Khalid bin Hamad Al-Khalifa, First Deputy President of the Supreme Council for Youth and Sports, President of Bahrain Athletics Association, Honourary President of Bahrain Disabled Sports Federation, confirmed that his partonagion of Arabic Gulf Prize for Youth Narrators is to emphasis us the abilitiy of  GCC countries on more creativity, presenting the best and achieving the impossible. They all these qualities and we try to show it forever. It is an added culture on the culture and from this point their role starts, they are the operators of the communities and the contributers in developing it scientifically and culturally. This prize is set with other initiatives that His Highness lunches in order to support the youths in the cultural field.

 

His Highness indicated to “AlWatan Newspaper” with the launch of the second edition of the Prize under His Highness partonage next March, that the Arabic Gulf Prize for Youth Narrators that launched some years ago, added many things to the local area, and today we are launching it in the Gulf, so the Youths of the Arabic Gulf will interact in a literary competition with full excitement. It is not a traditional competition, but an innovative one to develop youths creativities and their ability to compete in writing a full novel in 24 hours only, and it is enough to inspire their ideas and take their imagination ahead and answer their literary desires and passion.

 

His Highness has also indicated to that the culture is the source that feed people and communities and push it forward for more developing without a stop or laziness. It is helping us on building the future and our developed culture is our developing for a better community and future.

 

His Highness has emphasized that “The culture has an old history in the Kingdom of Bahrain, it is the reason that makes us believe in our Arabic and Islamic origin values and launches cultural initiatives to strengthen the youths of the Arabic Gulf creativity in the literary writing. It is a rare and high skillful art, reflects the brilliance of its community. The countries of GCC have added a lot to it and enriched the World Novel by its narrators and citizens and it still needs more attention and concerning with the good engaging of youths by this Arabic art”.

 

 “ We are waiting for GCC youths competition on our beloved kingdom’s land and looking forward to a high level and literary competitive levels our youths creativity. We are inviting everyone to participate and support Arabic Gulf Prize for Youths Narrators and hope good luck to them and more success and innovative and creativity”.

 

His Highness has also thanked “AlWatan Newspaper” initative in supporting it and it presents a good chance for the youths to participate and discover their literary abilities and qualities. Also, His Highness has confirmed on sponsoring youths in different fields and the importance of creating writers who have the skill and ability on working and writing in different conditions. It is not an easy challenge but enriching the Bahraini Nove Scene deserves a serious work.

 

His Highness has mentioned that His Majesty’s leadership is giving a special concerning to youths and always seeking to provide them different facilites and easies the difficulties in their way, because of the beliving in the youths role in rising and renaissance of Bahrain, strenghtening the national, cultural and intellectual development, and in the youths effective role in protecting talents and moving forward.

 

General Secretary of Alwatan Newspaper, Yousif Albinkhalil said that the suport of His Highness Shiekh Khalid bin Hamad for Arabic Gulf Prize for Youths Narrators to Gulf competitive to make the Gulf’s youth interacte with it, confirms the importance of the idea and the initiative that achieved a remarkable success in its first edition. The General Secretary of Alwatan has thanked His Highness for his support to the Prize and His Highness concerning on supporting different youth activities that might enrich local and gulf scene and move it forward.

 

Binkhalil explained that the second edition of the Prize will have many remarkable surprises wether to the participants or gulf cultural followers, and one of them is a special newspaper for the Prize during the competitions period, creating an interactive studio for the first time that broadcasting the Prize’s competitions step by step via a huge screens, and a website for the Prize. No need to mention the previous preparations in the place of the Prize competitions, the participants residence and other many things that will be announced late.

 

Binkhalil has also explained that the new things in these competitions organizationaly or creativily, confirms the importance of the idea as the first specialised Prize targets Gulf youths to participate in the literary creativity through writing a novel in its different types. It is based on the notion of challenge that features it from other literary creative competitions in the area, for it depends on writing a novel in 24 hours in an enviroment full with excitement. He indicated that the organizing of “AlWatan” is with other local partners.

 

Binkhalil talked about the goals of the Prize which are encouraging the youths to write a professional literary writing in 24 hours, enabling them on suggesting ideas and visions professionally through literary and novel writing and creating youths writers have the skill and abilitiy in working and writing in different conditions. He indicated as well that the Prize system is used in many Europe countries and even in the United States, as writing a novel in 24 hours and some of them do it in 48 hours. What distiguishes it is in the way of writing a full novel with its all elements in a standard time