خالد بن حمد يثمن رعاية “تمكين” لمؤتمر #تكنو_لا_إعاقة

قدمت “تمكين” رعايتها لمبادرات خالد بن حمد المتمثلة بمؤتمر ومعرض #تكنو_لا_إعاقة، والذي يعتبر واحدا من المبادرات #العلمية_الإنسانية، التي أطلقها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة،  لدعم ذوي الإعاقة وكذلك كبار السن، والذي تنطلق أعماله اليوم الاثنين تحت رعاية سموه بقاعة المؤتمرات بـ”فندق الخليج” و المستمر حتى يوم الثلاثاء.

ويأتي دعم “تمكين” لهذه المبادرة حرصا منها على تعزيز مبدأ الشراكة الوطنية بين المنظمات الوطنية والشركات والمؤسسات، لتحقيق التعاون المشترك في سبيل دعم البرامج والفعاليات المختلفة لاسيما العلمية والإنسانية الموجه لذوي الإعاقة وكبار السن، من أجل تهيئة الأجواء لهاتين الفئتين لاكتساب المعرفة والتعليم والاستفادة من الوسائل الحديثة في المجال التكنولوجي التي تساندهم لحياة أكثر ملائمة وطبيعية، وتشجعهم ليكونوا قادرين على التفاعل والعطاء بالمجتمع. 

وقد أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، عن تقديره لـ”تمكين” على دعمها كراعي استراتيجي لمؤتمر #تكنو_لا_إعاقة،  والذي يشرف على تنظيمه اللجنة المنظمة برئاسة سعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة.

 

وأكد سموه أن تواجد “تمكين” كراع لهذه المبادرة، سيسهم في زيادة عوامل نجاح المؤتمر بالشكل الذي يحقق الأهداف التي رسمها سموه في دعم ذوي الإعاقة وكبار السن، مثمنا سموه الدور الكبير لـ”تمكين” في تقديم جميع وسائل الدعم المتواصلة لإبراز وإنجاح المبادرات المختلفة، والتي تشهد مشاركة وحضورها من مختلف مكونات هذا المجتمع لاسيما الشباب، والتي تشهد كذلك تغطية إعلامية واسعة ومميزة، مبينا سموه بالدور الكبير الذي يقوم به الرعاة باعتبارهم شركاء حقيقيون في النجاح، منوها سموه بجهود “تمكين”  باعتبارها منظمة وطنية رائدة في دعم المجتمع في جميع المجالات، مؤكدا سموه في الوقت ذاته أن هذا الدعم ينعكس إيجابا على تحقيق الأهداف والتطلعات الرامية لدعم فئة ذوي الإعاقة وكبار السن.