حسين عياد: رؤية سمو الشيخ خالد صنعت الفارق

يستعد لاعب منتخبنا الوطني لفنون القتال المختلطة حسين عياد لخوض منافسات البطولة على أرض مملكة البحرين بمعنويات عالية وبتركيز عالٍ بعد العودة من المعسكر الذي خاضه المنتخب في الشيشان.

وقال عياد إن المعسكر رفع الحالة البدنية وطور الحالة الفنية وعمل على تجهيز الفريق من الناحية الذهنية، وبقيت الحالة الأخيرة التي يمر بها كل لاعب وهي عملية الوصول إلى الوزن المطلوب لخوض البطولة.

واعتبر عياد أن إقامة البطولة على أرض مملكة البحرين هي خطوة كافية لرفع معنويات اللاعبين ونقطة رائعة تحسب لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ، مضيفا أن بفضل اهتمام ورؤية سموه فتحت آفاق رفيعة وفرص وفيرة للارتقاء بمستوى المنتخب واللاعبين وصنعت الفارق، وإقامة البطولة على أرض البحرين تعني أن علينا بذل المزيد من الجهود ومثابرة أكبر، ونترقب المنافسات على أحر من الجمر وننتظر الجماهير لمساندتنا لتحقيق إنجازات جديدة لصالح مملكتنا.

وأوضح عياد أن من أفضل مكاسب معسكر الشيشان التدرب مع مقاتلين هم الأفضل في بلدهم ثم تواصلت الجهود في البحرين بغية المحافظة على ما وصل إليه كل لاعب من مستوى، ومعسكر البحرين زاد من تركيز المنتخب وجهوزيته وتوفرت كل احتياجات اللاعبين قبل الدخول في المنافسات.

ويستند عياد على خبرات عالية اكتسبها من مواجهة لاعبين دوليين وزادت مداركه في كيفية مواجهة أي خصم له بعد التعرف عليه بشكل سريع، نافياً أن تكون بطولة العالم مفاجئة له عند مواجهة أي لاعب، مشيداً بدور المدربين في المنتخب وسرعة تجاوبهم مع اللاعبين، وقال إن الوقت قد حان لتطبيق ما تعلمه من أعضاء الجهاز الفني داخل قفص النزالات.