“مشاريع القصر” راعيا برونزيا للمهرجان.. وتقدير لدعم الشركات للمبادرات المختلفة

أعرب النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة المعاقين سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن تقديره لانضمام “مشاريع القصر” لرعاة مهرجان جائزة سموه للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية والمعاقين في نسخته الثالثة، وقدم “مشاريع القصر” رعايته البرونزية للمهرجان.

 

ويقام المهرجان خلال الفترة 4 أكتوبر الجاري وحتى 21 من ذات الشهر على مسرح النهام بمركز المحرق الشبابي النموذجي، تحت رعاية كريمة من قبل النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة المعاقين، وذلك بتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تحت شعار لنغرس بسمة ويأتي إقامة المهرجان ضمن إحدى المبادرات الكريمة لسموه في دعم الشباب في المجال الثقافي والإنساني.

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إن انضمام “مشاريع القصر” لقائمة الرعاة يعكس حرص الشركات على دعم الفعاليات الشبابية في جميع المجالات، مؤكدا أن “مشاريع القصر” لا يألوا جهدا في تقديم أشكال الدعم المختلفة لدعم القطاع الشبابي.

وقال سموه إن جهود المسؤولين في الشركة واضحة في تقديم الدعم المختلف للشباب البحريني، مؤكدا سموه على أن هذه الجهود مقدرة وتعكس الحرص الكبير لتوفير أسباب النجاح للفعاليات والمبادرات الشبابية التي تهدف في المقام الأول إلى تهيئة الظروف المثالية للشباب البحريني لإطلاق إبداعاتهم ومواهبهم الكبيرة، مؤكدا أن سموه أن شركة مشاريع القصر من الشركات السباقة وبشكل مستمر لدعم الشباب بكافة فئاته في مختلف الفعاليات.

من جهته، أشاد وليد الريس، بجهود سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في دعم الشباب، مشيرا إلى أن جهود سموه واضحة الأثر عبر مبادراته المتنوعة الرامية لتطوير مواهبهم وصقلها.

وأكد أن “مشاريع القصر” عبر حرصها على التواجد في المبادرات الشبابية ودعمها،  يأتي إيمانا منها بأهمية  الشباب، خصوصا وأنها فئة مهمة وتعتبر جزءا لا يتجزأ من المجتمع.

ونوه إلى أن مهرجان المسرح يعد فرصة مثالية لاكتساب مواهب الشباب في المسرح الذي يعد منصة ثقافية لمملكة البحرين.

واعتبر الريس الرعاية تجسيدا للتعاون البناء بين القطاع العام والخاص لدعم قطاع الشباب والثقافة، متمنيا التوفيق للقائمين على المهرجان في نجاحه عبر المشاركة الواسعة والفاعلة.