خالد بن حمد: الإعلام والجهات المساندة داعم رئيس لنجاح مهرجان المسرح الشبابي

أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة المعاقين أن الجهات الإعلامية والشركاء الإعلاميين سيكونوا أحد الأعمدة الأساسية لنجاح مهرجان جائزة سموه  للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية والمعاقين في نسخته الثالثة.



وسيقام المهرجان خلال الفترة 4 أكتوبر المقبل وحتى 21 من ذات الشهر على مسرح النهام بمركز المحرق الشبابي النموذجي في البسيتين، تحت رعاية كريمة من قبل النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني للمعاقين، وذلك بتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تحت شعار لنغرس بسمة ويأتي إقامة المهرجان ضمن إحدى المبادرات الكريمة لسموه في دعم الشباب في المجال الثقافي والإنساني، وسيكون حفل الافتتاح يوم الرابع من أكتوبر وسيكون هنالك 12 عرضاً رسمياً في المهرجان من أصل 32 فريقاً تقدموا للتصفيات و٣ عروض على الهامش.

 وقال سموه إن التغطية الإعلامية في النسختين السابقتين كانت محل تقدير وإعجاب الجميع لما لعبته من دور مهم وبارز في وصول المسرح إلى الأهداف التي وجد من أجلها في دعم الحركتين الشبابية والثقافية البحرينية وتدعيمها بالمواهب الفنية المسرحية الشابة، خصوصًا مع المشاركة الواسعة في أول نسختين.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة كذلك بالتغطية المميزة من جانب وزارة شئون الاعلام  براسة سعادة السيد علي بن محمد الرميحي التي تابعت مهرجان سموه للمسرح الشبابي، وغطت تفاصيله عبر تغطية مكثفة وشملت جميع الأطراف.
وأعرب سموه عن بالغ تقديره للدور المتميز الذي قامت به الصحف المحلية وكافة وسائل الإعلام في تغطية مختلف فعاليات المسرح الشبابي الذي شارك فيها نخبة من شباب البحرين، بالإضافة إلى فئة المعاقين ، مشيرا سموه إلى أهمية مواصلة وسائل الإعلام لدورها البارز في التغطية وإيصال الرسائل النبيلة والثقافية والفنية المختلفة للمجتمع عبر التجمع الشبابي الكبير الذي يضم نخبة من الفنانين الشبان.

وقال سموه إن الإعلام كان ولا زال شريكًا أساسيًا في النجاحات الكبيرة التي حققها مهرجان المسرح في نسخته السابقتين، وذلك من خلال التغطية الشاملة للفعاليات وطرح العديد من النقاط التي ساهمت في تطويره.

وقال سموه إن تغطية وسائل الإعلام المختلفة لمهرجان جاء استمرارًا للنهج الذي تقوم في إبراز كافة الفعاليات التي تندرج تحت مظلة مبادراتنا الهادفة لدعم الشباب.

من جهة أخرى، أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن العديد من الجهات الراعية والداعمة والمساندة كانت سببا في نجاحات المهرجان بنسختيه الماضيتين، مؤكدا سموه أن تواجد الجهات المساندة المختلفة سيسهم بلا شك في توفير أسباب النجاح للنسخة الثالثة.

وأكد سموه أن التوجيه لإبراز فعاليات مهرجان المسرح إعلاميا يأتي في ظل إيماننا الكبير بأهمية مواصلة وتكثيف الدعم للقطاع الفني الذي بات يشهد مشاركة واسعة من قبل الشباب البحريني، مشيرًا سموه إلى أهمية التهيئة بالشكل الذي يضمن استمرار نجاحات المهرجان في نسخته الثالثة.