الجودر: دوري خالد بن حمد أخذ صيتا واسعا والمشاركة الشبابية الكبيرة دليل النجاح

أكد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة الى أن رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخريللاتحاد البحريني لرياضة ذوي الاعاقة لدوري سموه للمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة وللفتيات الخامس لكرة القدم الصالات هي محل فخر واعتزاز جميع منتسبي الحركة الشبابية والرياضية في المملكة مشيرا الى أن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قدم العديد من المبادرات الرائدة والتي كان لها الاثر الايجابي في دعم مسيرة القطاعين الشبابي والرياضي وتطوير كافة منظومته الادارية والفنية علاوة على صقل مهارات الشباب وتوجيهها نحو خدمة المملكة.

وأعرب سعادة وزير شئون الشباب والرياضة عن تقديره لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على إنابته لتتويج الفائزين في  حفل ختام دوري سموه للمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة وللفتيات لكرة القدم الصالات وقال سعادته في تصريح له بمناسبة ختام الدوري ” حرصت وزارة شئون الشباب والرياضة على تنظيم دوري خالد بن حمد في نسخته الخامسة بصورة متميزة من كافة النواحي وتوفير البيئة الملائمة له من أجل الوصول الى الاهداف البارعة التي وضعها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لهذا التجمع الشبابي الرياضي الرائد والتي جاءت لتتوافق مع الاستراتيجية الطموحة للمجلس الاعلى للشباب والرياضة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية“.

وأضاف ” حرصنا في وزارة شئون الشباب والرياضة على تنظيم الدوري الشبابي الذي يحمل اسم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة واخراجه بحلة تنظيمية زاهية جاء تقديرا واعتزازا بالدور الريادي الذي يقوم به سموه في دعم الحركة الشبابية في المملكة والتي كان لها أبلغ الأثر في تحقيق منتسبيهاللعديد من الإنجازات الطيبة على مختلف الأصعدة…أن رعاية سموه للدوري كان لها دور كبير ومهم في نجاح الدوري حيث شكلت الرعاية قوة دافعة لنا ولجميع اللجان العاملة لاستحضار كل عوامل النجاح لهذا التجمع الشبابي الكروي الكبير“.

وتابع سعادة السيد هشام بن محمد الجودر ” هناك عوامل كثيرة ساهمت في نجاح الدوري في نسخته الخامسة ويأتي في مقدمتها الاهتمام الواضح والمتابعة المباشرة من قبل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لكافة الاجراءات التنظيمية والإدارية للدوري فضلا عن المشاركة الواسعة والهامة من قبلالمراكز الشبابية التي آثرت المشاركة في الدوري بكل فعالية لتعظيم دورها وتبيان اهتمامها بالشباب بالإضافة الى انجاح كافة المبادرات التي تقدم الى المراكز الشبابية كما لابد أن نسجل تقديرنا الكبير للمشاركة المتميزة من قبل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة التي اثرت مسيرة الدوري في مباريات حماسية رائعة بالإضافة الى المشاركة الهامة من قبل الفتيات واللاتي كانت لمشاركتهن دورا اساسي في تأكيد للاولوية التي تحتلها رياضة المرأة“.

وبين سعادة السيد هشام بن محمد الجودر ” حقيقة دائما ما نكررها ورسالة نوجهها للشباب البحريني أنه لا يوجد خاسر في المنافسات الرياضية بين الشباب والاهم من مبدأ الفوز بالمراكز الاولى هو الوصول الى الاهدافالنبيلة التي وضعت للدوري والتي تعظم دور الشباب وتنمي مواهبهم وتحقيق قدر كبير من التعارف فيما بينهم وتستغل أوقات فراغهم بالصورة المناسبة“.

وأشاد سعادة وزير شئون الشباب والرياضة بدعم الشركات الراعية لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة وللفتيات الخامس لكرة القدم الصالات وإن هذه الرعاية ساهمت بلا شك في توفير عوامل النجاح للدوري كما أنها جاءت لتؤكد السياسة الحكيمة التي تتبعها تلك الشركات تجاه شبابالبحرين والعمل بكل تناغم من الجهات المعنية من أجل دعم الحركة الشبابية والرياضية في المملكة متمنيا أن يستمر هذا التعاون في المستقبل باعتبار تطوير الحركة الشبابية والرياضية في المملكة تتطلب جهدا وطنيا متكاملة وتظافر جميع الجهود.