العدائون البحرينيون يفرضون هيمنتهم بسباقات نصف ماراثون الدولية

فرض العدائون البحرينيون هيمنتهم على سباقات نصف الماراثون في مختلف الملتقيات الدولية ليثبتوا علو كعب ألعاب القوى البحرينية وما تزخر به من عدائين وعداءات على مستوى عال من الأداء في سباقات المسافات الطويلة على ضوء ما يحظون به من رعاية واهتمام من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد دول غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى.

العداء البحريني ابراهام شيروبن حقق المركز الأول في سباق نصف الماراثون للرجال ضمن ملتقى كوبنهاجن الذهبي وحقق أسرع زمن في الملتقيات التي تقام بالدنمارك بعدما أنهى مسافة السباق بزمن 58:40 دقيقة ليعتلي المركز الأول بكل جدارة واقتدار متفوقا على نخبة من ابرز عدائي العالم المشاركون في السباق.

وشهد سباق كوبنهاجن الدولي تألق بحريني آخر ولكن على مستوى السيدات، حيث احرزت العداءة البحرينية يونيس جومبا المركز الأول في سباق نصف الماراثون بعدما أنهت مسابقة السباق بزمن 1:06:11 ساعة ودخلت ضمن قائمة العشر الأوائل في سباق نصف ماراثون بعدما أظهرت إمكانات جيدة في السابق وخرجت بزمن رائع اثبتت من خلاله ما تتمتع به من قدرات بدنية وفنية متميزة بعدما تفوقت على مجموعة من ابرز العداءات العالميات المشاركات في السباق.

وكانت العداءة “فيولا جيجومبا” على موعد آخر مع التألق بعدما حققت المركز الأول في سباق نصف الماراثون ضمن ملتقى ماتوني الدولي والذي اقيم في العاصمة التشيكية براغ بعدما أنهت مسافة السباق بزمن 1:06:06 ساعة، حيث برزت جيجومبا بشكل لافت وخطفت المركز الأول بكل جدارة واقتدار لتسجل اسمها في لوحة شرف السباق معتلية المركز الأول من بين جميع العداءات المشاركات.

وبهذه المناسبة، أكد نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، مدير المنتخبات الوطنية محمد عبداللطيف بن جلال بأن تلك النتائج اللافتة للعدائين والعداءات البحرينية هي امتداد لما حققوه من إنجازات ونتائج متميزة منذ تولي سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئاسة الاتحاد البحريني لألعاب القوى.

وأشاد بن جلال بما حققه العدائون في الملتقيات الدولية بسباقات نصف ماراثون والتي تعكس جدارتهم وما تتمتع به رياضة ألعاب القوى البحرينية من عناصر رفيعة المستوى في هذا النوع من سباقات المسافات الطويلة والتي تتطلب مخزونا لياقياً كبيرا وتكتيكا عاليا وقوة تحمل كبيرة.

وأضاف بأن تألق العدائون البحرينيون في الملتقيات الدولية يعكس مدى الدعم الذي يقدمه الاتحاد لهؤلاء اللاعبين من معسكرات تدريبية ومتابعة مستمرة من الأطقم الفنية، حيث أن تلك النتائج تبشر بمستقبل اكثر تميزا لرياضة ألعاب القوى البحرينية في مختلف الاستحقاقات القادمة بما يكفل مواصلة تحقيق الانجازات التي ترفع مكانة البحرين على خارطة الرياضة العربية، معربا عن اعتزازه الكبير بما حققه العدائون من إنجازات ونتائج بارزة.