هل تحسمها الخبرة أم تكون لعامل الشباب والحيوية؟ المؤشرات والمعطيات الفنية تشير لاستمرار الإثارة في ربع النهائيIs it determined by the experience or the youth and vitality factor

جميع التوقعات والمؤشرات تؤكد استمرار الندية والإثارة مع دخول دوري خالد بن حمد في نسخته الخامسة للدور ربع النهائي، ومع ما أسفرت عنه مباريات الدور ثمن النهائي من إثارة ومستويات فنية عالية في غالبية مبارياته فإن هناك قراءة تؤكد استمرار ارتفاع المستوى الفني في ظل تقارب المستويات الفنية بين الفرق، ولا يمكن استبعاد المفاجآت من أي فريق على رغم وجود بعض الترشيحات التي تمنح بعض الفرق نسبة الفوز أكبر من خصمه.

وفي مباريات الدور ربع النهائي يلتقي في أولى المباريات مركز شباب رأس الرمان مع مركز شباب سند، في حين يواجه مركز شباب المحرق خصمه مركز شباب السهلة الجنوبية، أما مركز شباب النعيم فإنه يلتقي مركز شباب أبوقوة، وفي آخر المباريات يلعب مركز شباب جدحفص مع مركز شباب مدينة حمد.

الترشيحات الأولى لمواجهة رأس الرمان وسند تمنح الثاني الأفضلية بحكم وجود عامل الخبرة لتواجد عناصر تملك من الخبرة الكثير سواء على صعيد لعبة كرة الصالات أو الكرة البحرينية عموما بتواجد رائد بابا الذي يملك الكثير ليقدمه على رغم تقدمه بالسن، وفي ذات الوقت يتواجد أيضا راشد جمال الخبير في لعبة كرة القدم، وفي المقابل فإن رأس الرمان قادر على مقارعة خصمه في ظل تواجد عناصر الشباب المتمثلة في قاسم حسن وفاضل علي وهما نقطة القوة في الفريق خصوصا في الشق الهجومي بتسجيلهما لأكثر من 75% من أهداف الفريق.

المواجهة الثانية كل المعطيات تشير لتفوق المحرق بتواجد عناصر الخبرة أيضا بوجود جاسم الجبن وعلي عبدالرسول وياسر إسماعيل ومحمد عبدالعزيز، في حين يعتمد السهلة الجنوبية على القوة البدنية ووجود لاعب متألق برز بصورة كبيرة في غالبية المباريات وهو إبراهيم القصاب.

أما المواجهة الثالثة بين النعيم وابوقوة فإنها ستضم فريقين يملكان الكثير ويبدو التكافؤ بينهما وارد وكبير على رغم القوة الهجومية التي يملكها النعيم وقدرته على اللعب الجماعي وربما هو الفريق الأكثر ثباتا في المستوى الفني وقدم كرة رائعة في جميع مبارياته التي نجح في تحقيق الفوز بها جميعا، ويبرز في صفوف النعيم علي عبدالحسن وعلي حسين، فيما لفت محمد صادق وسلمان عبدالرضا وعبدالله ابراهيم الأنظار إليهم في صفوف ابوقوة.

وآخر المواجهات في الدور ربع النهائي فإن عنوانها التكافؤ بين مدينة حمد وجدحفص في ظل ما قدماه الفريقين من مستويات فنية جيدة، وربما تميز جدحفص بقدراته الهجومية بتواجد هدافه علي العلواني وقائد الفريق حسين القصاب، فيما يتميز مدينة حمد بقدراته الدفاعية وصلابته إلى جانب تواجد عناصر الخبرة لديه وبرز في صفوفه حسين كازروني وقاسم عباس وعبدالله الدوسري.

 All expectations and indicators confirm the continuation of equality and excitement with the entry of the league of Khalid bin Hamad in the fifth edition of the quarterfinals, and with the outcome of the matches of the final round of the excitement and high technical levels in most games, there is a confirmation that the continuation of the high level of technical close to technical levels between The difference, and no surprises can be ruled out from any team despite the fact that there are some nominations that give some teams a bigger win rate than their opponent.