فيصل بن خالد يتوج المشاركين في مهرجان العاب القوى للأطفال

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ فيصل بن خالد بن حمد آل خليفة، نجل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد دول غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، نظم الاتحاد البحريني لألعاب القوى على صالة الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة مهرجان ألعاب القوى للأطفال
(KIDS ATHLETICS) والذي أقيم مع ممثلي محافظات المملكة الأربع (محافظة العاصمة، محافظة المحرق، المحافظة الجنوبية، المحافظة الشمالية) والمؤسسة الخيرية الملكية وجمعية السنابل لرعاية الأيتام، وجمعية البحرين لمكافحة السرطان، وذلك بحضور سعادة السيد عبدالرحمن صادق عسكر الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية وسعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الاعاقة والسيد محمد بن جلال نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى وعدد من ممثلي المحافظات والجهات المشاركة وبمشاركة أكثر من 100 طفل.

وقد شهد سمو الشيخ فيصل بن خالد بن حمد آل خليفة المهرجان وتابع مسابقات ألعاب القوى المصغرة في كافة أرجاء الصالة وقام بتشجيع الأطفال وشارك سموه معهم في بعض المسابقات والتقط الصور التذكارية معهم بعدها قام سموه بتتويج المشاركين في جميع المسابقات ، حيث شهد المهرجان مسابقات ألعاب القوى المصغرة المسلية والممتعة في الرمي والقفز والجري على شاكلة ألعاب تنافسية مرحة ومشوقة باستخدام أدوات متنوعة، مما يساهم في إبراز وتنمية طاقاتهم وقدراتهم، و شهدت تلك المسابقات اقبالا كبيرا من الأطفال من كلا الجنسين ليحقق المهرجان أهدافه في استقطاب أعداد كبيرة من الأطفال.

وبهذه المناسبة، أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن سعادته الكبيرة بنجاح مهرجان ألعاب القوى للأطفال والذي يقام سنوياً تماشياً مع سياسة الاتحاد الدولي لألعاب القوى بهدف نشر رياضة ألعاب القوى في كافة أرجاء المملكة وتوسيع قاعدة الممارسين من المراحل السنية المبكرة وجذب الأطفال لممارسة ألعاب القوى من خلال ألعاب مصغرة تنمي مواهبهم وتبرز قدراتهم وتعزز ارتباطهم بأم الألعاب منذ الصغر.

وأضاف سموه “لقد سرني الحضور الكبير من الأطفال وهو ما يعكس مساعينا الجادة في تعزيز قاعدة رياضة أم الألعاب ونشرها في أوساط صغار السن ودعم تحقيق أهداف اتحاد ألعاب القوى الدولي والحرص بالاحتفال معه في هذه المنافسات التي تساهم في تطوير اللعبة واكتشاف المواهب..”.

وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن مهرجان العاب القوى للأطفال حقق نجاحاً وتميزا أكبر من الأعوام الماضية في ظل تزايد أعداد المشاركين سواء من الأطفال أو الجهات المشاركة الأخرى أو تنوع المسابقات المصغرة، كما أن تنظيم هذا المهرجان بالتزامن مع احتفالات المملكة بالعيد الوطني عزز من نجاح المهرجان وإظهاره بالصورة اللائقة والمشرفة.

واكد سموه على حرص الاتحاد في تنظيم هذا المهرجان لكسب أكبر عدد من المواهب الواعدة ورفد قاعدة ألعاب القوى بالعديد من الخامات الجيدة لتكون نواة للمنتخبات الوطنية في المستقبل، مؤكداً سموه على أهمية دعم ورعاية المواهب المتميزة في المهرجان من خلال برامج رعاية خاصة تكفل تطوير قدراتهم وتصقل مواهبهم.

كما نوه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالجهات المشاركة في المهرجان والمتمثلة في المحافظات الخمس وباقي الجمعيات الأهلية وهو ما يتماشى مع توجهات الاتحاد البحريني لألعاب القوى بتعزيز الشراكة المجتمعية مع كافة قطاعات المجتمع الحكومية والأهلية لتحقيق العديد من الأهداف المشتركة التي تخدم الوطن.

كما أعرب سموه عن بالغ شكره وتقديره لكل من ساهم في تنظيم هذا المهرجان وبالأخص ممثلي الاتحاد البحريني لألعاب القوى والذين كان لهم دور واضح وبصمة بارزة في إظهار المهرجان بتلك الصورة الناصعة والتي تعكس ما يتمتع به الاتحاد من كوادر بشرية قادرة على تنظيم مثل تلك الأحداث الرياضية بكل جدارة واقتدار، متمنياً سموه بأن يشكل هذا النجاح دافعاً لهم من أجل ابتكار المزيد من المقترحات والأفكار التي من شأنها أن تسهم في تطوير المهرجان وتعزيز مخرجاته في المستقبل لكونه أحد أهم البرامج التي يقوم الاتحاد البحريني لألعاب القوى بتنظيمها في أجندته سنويا.