سموه يرعى مهرجان اليوم الوطني لذوي الإعاقة.. ويؤكد: .. خالد بن حمد: نعتز ونفتخر بمشاعركم الفياضة في حب الوطن والمليك

برعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، اختتم مهرجان اليوم الوطني لذوي الإعاقة الذي نظمه الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة تحت رعاية سموه في الفترة 9- 12 ديسمبر الجاري وذلك بصالة الاتحاد بمدينة عيسى الرياضية، والذي يأتي تزامنا مع احتفالات مملكة البحرين بأعيادها الوطنية يومي 16 و17 ديسمبر، والذكرى 17 لتسلم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم.

وشهد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة فعاليات المهرجان، بحضور سعادة السيد هشام محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة وسعادة السيد عبدالرحمن صادق عسكر الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية وسعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الاعاقة وعدد من أعضاء مجلس الادارة وقد اشتمل المهرجان الذي شارك فيه أكثر من 110 لاعب و لاعبة من ذوي الاعاقة، على إقامة 9 مسابقات، هي: الريشة الطائرة، الشودان “للإعاقة البصرية”، كرة الطاولة “الإعاقة السمعية والإعاقة الذهنية”، البوتشيا “الشلل الدماغي”، كرة الطائرة جلوس “للإعاقة السمعية”، البوتشي “الأولمبياد الخاص”، ضربات الجزاء “للإعاقة السمعية”، ألعاب القوى “رمي الجلوس” ورفع الأثقال “الإعاقة الحركية”.

وقال سموه: “سعدت كثيرا بتنظيم هذا المهرجان الذي عكس المشاعر الفياضة لدى إخواني وأخواتي من ذوي الإعاقة، في حبهم لوطنهم وقائدهم سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. فقد كان هذا المهرجان نموذجا حيا على ما يشعر به هؤلاء من هذه الفئة الجميلة والرائعة، من مشاعر حب وولاء ووطنية للقيادة الرشيدة ولوطننا الغالي”.

وأضاف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “وغمرتني السعادة الكبيرة عندما التقيت بإخواني وأخواتي من ذوي الإعاقة ومشاركتهم في هذا المهرجان، فقد عكس ذلك ما يتمتعون به من قدرات وإمكانيات كبيرة، تؤهلهم لبلوغ أهدافهم في هذه الرياضة. فسنواصل رعايتنا ودعمنا للشباب البحريني لاسيما من ذوي الإعاقة، من أجل أن نهيأ لهم الأجواء المثالية ليطلقوا العنان لتلك المواهب التي تحقق طموحاتهم وأحلامهم وتسهم في النهوض بهذه الرياضة”.

وقد أعرب سموه عن تقديره للجهود التي يبذلها سعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة وجميع أعضاء الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة، في تنظيم البرامج والفعاليات الهادفة لإشراك وإدماج فئة ذوي الإعاقة باحتفالات المملكة بأعيادها الوطنية، والتي تمنحهم الفرصة للتعبير عما يحملونه من حب وولاء ووطنية للقيادة الرشيدة ولهذا الوطن العزيز، مؤكدا سموه أن هذا المهرجان يمنحهم كذلك فرصة إطلاق طاقاتهم ومواهبهم الرياضية، التي تساهم في دعم جهود الاتحاد لمواصلة التنمية والتطوير في هذه اللعبة.

وواصل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قائلا: “لقد عكس المهرجان الجهود الكبيرة المبذولة والرامية لدعم القدرات والطاقات الشبابية من ذوي الإعاقة، من خلال إقامة المسابقات التي تشجعهم على إبراز قدراتهم وإمكانياتهم على الشكل الذي يمكن من خلاله إطلاق موهبتهم الرياضية، والتي تسهم في مواصلة السير نحو تطوير وارتقاء هذه الرياضة، بما يحقق لها الأهداف والتطلعات في المشاركات الخارجية، لإحراز النتائج المشرفة ورفع علم مملكة البحرين عاليا في مختلف المحافل الدولية”، متمنيا سموه للمنتخب الوطني لكرة السلة على الكراسي المتحركة التوفيق والنجاح في مشاركتهم القادمة ببطولة الخليجية التي ستستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، والاستفادة القصوى من المعسكر التدريبي الذي يقيمه المنتخب حاليا بجمهورية تركيا الصديقة.

هذا، وقد حرص سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على المتابعة والتعرف على جميع الألعاب الرياضية بالمهرجان، والالتقاء باللاعبين واللاعبات وتبادل الحديث والتقاط الصور التذكارية معهم. بعدها قام سموه بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى، حيث هنأ سموه الفائزين بتلك المراكز، متمنيا سموه للبقية حظا أوفر في المشاركات والفعاليات المقبلة.