العسومي: المهرجان يعيد إحياء العمل المسرحي.. ويفتح مسارات للإبداع

أكد النائب عادل العسومي عضو مجلس النواب  أن إطلاق  جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي في نسختها الثانية يرسخ العمل المسرحي و يعيد النشاط الثقافي الذي تطلع به أنديتنا والمراكز الشبابية و باتت في وقتنا الحاضر من أفضل الجوائز الشبابية التي تقدم للشباب في البحرين وتستقطب نخبة من الشباب المبدع في فنون المسرح وان إشراك ذوي الاحتياجات الخاصة في هذه الأعمال هي بادرة إنسانية من سموه لدمجهم في المجتمع من خلال إطلاق جائزة خاصة بهم.

وأشار العسومي  الى أن جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي تعتبر من أهم الملتقيات والروافد الثقافية الفكرية التي تعطي للشباب البحريني المساحة الكبيرة لإثبات قدراته  وإبراز مواهبه  على المسرح لافتا بان الجائزة فتحت مسارات الإبداع والفكر والطموح لخلق حراك مسرحي شبابي متطور يعتمد علي التأصيل والتجديد، والأسلوب العلمي بالنهج والصورة المسرحية والتمثيل باعتباره من الفنون القوية القادرة على التفاعل الإيجابي مع الجماهير بصورة مباشرة لإيصال الأفكار اليهم عن طريق عدد من المشاهد الفنية الهادفة الى معالجة عدد من القضايا التي تهم المجتمع.

و بين عادل العسومي عضو مجلس النواب إلى أن استمرار مثل هذه الجوائز و المسابقات التي تستهدف الشباب البحريني هي محل تقدير و اعتزاز لدى الجميع شاكرا سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على هذه البادرة التي تستمر للموسم الثاني على التوالي و تشهد مشاركة واسعة من مختلف الأندية و المراكز الشبابية كما أشاد العسومي بدور اللجنة  المنظمة للمهرجان وما تقوم به من جهود في سبيل إبراز الحدث بأفضل صورة ومواكبة هذه الجائزة.