سموه يهنئ أخيه ناصر بن حمد لوسام أنوك .. خالد بن حمد: الوسام اعتراف دولي بالإسهامات المتميزة لسموه في دعم الحركة الرياضية الأولمبية

بارك سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى ، لأخية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمناسبة منح سموه وسام اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية “أنوك”، وذلك خلال أعمال الجمعية العمومية للاتحاد المنعقدة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة.

 

وأكد سموه أن منح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة هذا الوسام الرفيع، يأتي اعترافا دوليا للإسهامات المتميزة والجهود الكبيرة التي بذلها سموه في دعم تطور الحركة الرياضية بمملكة البحرين، والتي جاءت ترجمة لرؤى وتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، الرامية للنهوض بالقطاع الشبابي والرياضي بالمملكة، والذي كان له الأثر الإيجابي في تحقيق الرياضة البحرينية العديد من الإنجازات بمختلف المشاركات والمحافل الدولية، والتي كان أبرزها الحصول على الميدالية الذهبية والفضية بدرة الألعاب الأولمبية التي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في أغسطس الماضي، حيث شكل دافعا واضحا لتعزيز مكانة الرياضة البحرينية على الخارطة العالمية، والتعريف بقدرات وإمكانيات البحرين كدولة متطورة في المجال الرياضي.

 

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “سعيد جدا بمنح أخي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة هذا الوسام الرفيع، الذي يأتي ثمرة واضحة لجهود سموه المميزة والتي يبذلها خدمة لتطوير وارتقاء الحركة الرياضية بالمملكة. فسموه حمل على عاتقة راية التطوير في هذا المجال، وأن يترجم توجيهات سيديحضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، في الاستمرار على نهج البناء والتطوير والمضي نحو تحقيق النجاحات تلو النجاحات، للتأكيد على المكانة التي احتلتها الرياضة البحرينية على المستوى القاري والدولي”.

 

مضيفا سموه أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة استطاع تحقيق ذلك على أرض الواقع، من خلال خارطة الطريق التي وضعها، مما ساهمت في بناء منظومة رياضية متطورة على الصعيد الإداري والفني، والتي انعكس بصورة واضحة على الإنجازات التي تحققت .

 

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن سموه أضحى للجميع نموذجا للقيادة الشابة، بفضل السياسة التطويرية التي يتبعها، والتي ساهمت بشكل واضح في تحقيق نقلة نوعية في الرياضة البحرينية، حيث كان لها الفضل في أن يحقق لاعبوها ولاعباتها المزيد من النتائج المشرفة في المشاركات المختلفة.