العبكري: المهرجان مناسبة غالية وفرصة لخلق المواهب الفنية

أكد أحمد جاسم العبكري، رئيس نادي مدينة عيسى الثقافي والرياضي، والمشرف العام على مهرجان جائزة خالد بن حمد للمسرح للأندية الوطنية والمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة، أن المهرجان الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى تحت شعار #لنغرس_بسمة ، في الفترة من 12 لغاية 26 نوفمبر الحالي ، و الذي يأتي ضمن مبادرات سموه الثقافية يعد مناسبة غالية على جميع الشباب البحريني.

ولفت إلى أن رعاية سمو الشيخ خالد للنسخة التي تقام للمرة الثانية على التوالي تأتي تأكيدا لدعم سموه للشباب وللمجالات التي يعملون من خلالها.
ونوه العبكري بالدور البارز الذي يلعبه الشباب في خدمة الوطن.
وقال:”تعتبر جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي فرصة ومجالا كبيرا للإبداع الفني سواء لأفراد الأندية الوطنية أو المراكز الشبابية، وحتى فئة ذوي الإعاقة التي تشارك في هذه النسخة للمرة الأولى”.
وأوضح العبكري أن التجهيزات والترتيبات المتعلقة بانطلاق المهرجان الفني تمت بتنظيم بين وزارة شؤون الشباب والرياضة وبالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، بالإضافة إلى نادي مدينة عيسى، باعتباره المكان الذي سيحتضن العروض الفنية المختلفة للمشاركين.
وقال إن الإعداد مستمر لتهيئة صالة النادي؛ لاستقبال الجميع من مشاركين وحضور.
وأشار إلى تجهيزات خاصة متعلقة باستقبال الضيوف على هامش العروض الفنية التي ستقام في الصالة بشكل يومي، بالإضافة إلى التهيئة الفنية الخاصة المتعلقة بتجهيز منصة العرض وغيرها من الأمور.
وحول إشراك فئة ذوي الإعاقة في هذه النسخة، قال العبكري إن لفتة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إنسانية بامتياز.
وأكد أن فئة ذوي الإعاقة تعتبر جزءا لا يتجزأ من المجتمع البحريني، والذي عرف عنه الحياة كطبقة واحدة دون وجود تمييز أو تفريق بين الأسوياء وذوي الإعاقة.
وأشار إلى أن الجميع يرحب بفكرة مشاركة ذوي الإعاقة في النسخة الثانية من المهرجان، مؤكدا أن مشاركتهم ستكون فعالة ورائد في ذات الوقت.
وأكد العبكري أن زيادة عدد المشاركين في النسخة الثانية له العديد من الدلالات، مشيرا إلى أن الأنية الوطنية والمراكز الشبابية باتت تعمل بسكل استثنائي في احتواء الشباب على جميع الأصعدة، وهو الأمر الذي يبشر بالخير من جهة، ويعطي فرصة خلق مواهب متعددة من جهة أخرى، خصوصا وأن الشباب البحريني معروف عنه بالإبداع والتميز في شتى المجالات.
وقدم العبكري في ختام حديثه الشكر الجزيل لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على اهتمام سموه المتواصل بفئة الشباب، مؤكدا أن الجائزة تأتي ضمن إطار مبادرات سموه الرامية لدعم الشباب البحريني في مختلف الأنشطة.

اليوم ورشة الإلقاء والتمثيل
تُقام عند الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم السبت أولى الندوات التطبيقية وورش العمل المستحدثة على هامش الفعاليات، وذلك بإقامة ورشة فن الإلقاء والتمثيل وسيحاضر فيها خليفة العريفي الفنان والمخرج المسرحي وأحد رواد الحركة المسرحية في البحرين، وذلك على صالة نادي مدينة عيسى.

بسمة.. بسمة لكل المشاركين
أطلقت اللجنة المنظمة “تعويذة” وشخصية المهرجان هذا العام بمسمى “بسمة” كي تكون البسمة موجودة على جميع المشاركين طيلة أيام الفعاليات، وهي بريشة الفنان البحريني تركي راشد الذي عبر عن سعادته بالمشاركة في جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي عبر شخصية بسمة، متمنياً أن تكون هذه الشخصية خفيفة الظل على جميع المشاركين وأن ترسم البسمة على شفاه الجميع.
وأضاف راشد “مبادرات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة واضحة، وما إطلاق جائزة سموه للمسرح الشبابي تحت شعار لنغرس بسمة إلا تواصلاً لمبادراته المستمرة والتي تُعنى بالجانب الشبابي بالخصوص، نظراً لمعرفة سموه أن شباب هذا الوطن المعطاء يحتاجون لمثل هذا الدعم والعناية والاهتمام”.
وقال راشد إن مشاركته في هذه الفعالية عبر شخصية بسمة تُعد نقطة هامة في مشواره بهذا المجال، متمنياً أن يكون هذا التجمع الشبابي البحريني نافعاً للجميع بالذات كون مجال الفن والمسرح بالتحديد يزخر بالعديد من المواهب الشابة التي تحتاج لمثل هذا الاهتمام.أكد أحمد جاسم العبكري، رئيس نادي مدينة عيسى الثقافي والرياضي، والمشرف العام على مهرجان جائزة خالد بن حمد للمسرح للأندية الوطنية والمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة، أن المهرجان الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى تحت شعار #لنغرس_بسمة ، في الفترة من 12 لغاية 26 نوفمبر الحالي ، و الذي يأتي ضمن مبادرات سموه الثقافية يعد مناسبة غالية على جميع الشباب البحريني.

ولفت إلى أن رعاية سمو الشيخ خالد للنسخة التي تقام للمرة الثانية على التوالي تأتي تأكيدا لدعم سموه للشباب وللمجالات التي يعملون من خلالها.
ونوه العبكري بالدور البارز الذي يلعبه الشباب في خدمة الوطن.
وقال:”تعتبر جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي فرصة ومجالا كبيرا للإبداع الفني سواء لأفراد الأندية الوطنية أو المراكز الشبابية، وحتى فئة ذوي الإعاقة التي تشارك في هذه النسخة للمرة الأولى”.
وأوضح العبكري أن التجهيزات والترتيبات المتعلقة بانطلاق المهرجان الفني تمت بتنظيم بين وزارة شؤون الشباب والرياضة وبالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، بالإضافة إلى نادي مدينة عيسى، باعتباره المكان الذي سيحتضن العروض الفنية المختلفة للمشاركين.
وقال إن الإعداد مستمر لتهيئة صالة النادي؛ لاستقبال الجميع من مشاركين وحضور.
وأشار إلى تجهيزات خاصة متعلقة باستقبال الضيوف على هامش العروض الفنية التي ستقام في الصالة بشكل يومي، بالإضافة إلى التهيئة الفنية الخاصة المتعلقة بتجهيز منصة العرض وغيرها من الأمور.
وحول إشراك فئة ذوي الإعاقة في هذه النسخة، قال العبكري إن لفتة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إنسانية بامتياز.
وأكد أن فئة ذوي الإعاقة تعتبر جزءا لا يتجزأ من المجتمع البحريني، والذي عرف عنه الحياة كطبقة واحدة دون وجود تمييز أو تفريق بين الأسوياء وذوي الإعاقة.
وأشار إلى أن الجميع يرحب بفكرة مشاركة ذوي الإعاقة في النسخة الثانية من المهرجان، مؤكدا أن مشاركتهم ستكون فعالة ورائد في ذات الوقت.
وأكد العبكري أن زيادة عدد المشاركين في النسخة الثانية له العديد من الدلالات، مشيرا إلى أن الأنية الوطنية والمراكز الشبابية باتت تعمل بسكل استثنائي في احتواء الشباب على جميع الأصعدة، وهو الأمر الذي يبشر بالخير من جهة، ويعطي فرصة خلق مواهب متعددة من جهة أخرى، خصوصا وأن الشباب البحريني معروف عنه بالإبداع والتميز في شتى المجالات.
وقدم العبكري في ختام حديثه الشكر الجزيل لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على اهتمام سموه المتواصل بفئة الشباب، مؤكدا أن الجائزة تأتي ضمن إطار مبادرات سموه الرامية لدعم الشباب البحريني في مختلف الأنشطة.

اليوم ورشة الإلقاء والتمثيل
تُقام عند الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم السبت أولى الندوات التطبيقية وورش العمل المستحدثة على هامش الفعاليات، وذلك بإقامة ورشة فن الإلقاء والتمثيل وسيحاضر فيها خليفة العريفي الفنان والمخرج المسرحي وأحد رواد الحركة المسرحية في البحرين، وذلك على صالة نادي مدينة عيسى.

بسمة.. بسمة لكل المشاركين
أطلقت اللجنة المنظمة “تعويذة” وشخصية المهرجان هذا العام بمسمى “بسمة” كي تكون البسمة موجودة على جميع المشاركين طيلة أيام الفعاليات، وهي بريشة الفنان البحريني تركي راشد الذي عبر عن سعادته بالمشاركة في جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي عبر شخصية بسمة، متمنياً أن تكون هذه الشخصية خفيفة الظل على جميع المشاركين وأن ترسم البسمة على شفاه الجميع.
وأضاف راشد “مبادرات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة واضحة، وما إطلاق جائزة سموه للمسرح الشبابي تحت شعار لنغرس بسمة إلا تواصلاً لمبادراته المستمرة والتي تُعنى بالجانب الشبابي بالخصوص، نظراً لمعرفة سموه أن شباب هذا الوطن المعطاء يحتاجون لمثل هذا الدعم والعناية والاهتمام”.
وقال راشد إن مشاركته في هذه الفعالية عبر شخصية بسمة تُعد نقطة هامة في مشواره بهذا المجال، متمنياً أن يكون هذا التجمع الشبابي البحريني نافعاً للجميع بالذات كون مجال الفن والمسرح بالتحديد يزخر بالعديد من المواهب الشابة التي تحتاج لمثل هذا الاهتمام.