الجودر : الجائزة ستعزز في الشباب الفكر الابتكاري الذي سيخدم تطور مخرجات التعليم وينعكس إيجابا على السوق المحلية

أشاد د. أسامة عبدالله الجودر رئيس اللجنة العليا لملتقى جائزة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لمشاريع التخرج المتميزة عميد شؤون الطلبة بجامعة البحرين، بالجهود المتميزة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، في رعاية ودعم الشباب البحريني في شتى المجالات لاسيما في مجال التعليم.

 

وأكد الجودر أن توجيه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بإقامة النسخة الثانية جائزة سموه لمشاريع التخرج المتميزة المخصصة لجميع تخصصات كلتي الهندسة وتقنية المعلومات، ما هي إلا فرصة مثالية لجميع طلبة وطالبات الكليتين لإطلاق إبداعاتهم نحو الابتكار العلمي، مضيفا أن سموه يشجع على هذا الجانب العلمي، كوسيلة لتعزيز الابتكار لدى الشباب الذي يخدم تطور وارتقاء مخرجات التعليم، والتي تنعكس إيجابا على مواصلة التنمية والبناء في السوق المحلية.

 

وقال: “نوّد أن نوجه الشكر والتقدير لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على توجيه سموه بإقامة النسخة الثانية لجائزة سموه لمشاريع التخرج المتميزة على نطاق يشمل جميع كليات الهندسة وتقنية المعلومات بجميع الجامعات بمملكة البحرين. فهذه المبادرة تعكس حرص واهتمام سموه على الدفع بالشباب البحريني نحو الابتكار، والذي يعتبر أسلوب علمي مهم نحو تطوير التعليم بمختلف دول العالم. فالابتكار وسيلة لإحداث النقلة النوعية بالمجتمعات، من خلال ما سيقدمه الطلبة والطالبات من مشاريع متميزة، التي يمكن من خلالها أن تخدم العملية التنموية في السوق المحلية، وهذا ما تبحث عنه الجامعات في تخريج أفواج من الطلبة والطالبات القادرين على المشاركة في تنمية وتطوير مختلف المجالات بالمجتمع، بما ينعكس على ارتفاع الاقتصاد الوطني بالمملكة”.

 

وقد وجه الجودر شكره وتقديره لأعضاء اللجنة العليا على الجهود التي سيبذلونها في سبيل إبراز وإنجاح هذا الحدث، متمنيا في الوقت ذاته التوفيق والنجاح لجميع الطلبة والطالبات الذين سيشاركون في هذا الملتقى العلمي.