في اجتماعها الأول الذي حضره رئيس جامعة البحرين : اللجنة العليا تعتمد شعار الجائزة والهاشتاق “#لنصنع_الابتكار” وتُشكل اللجنة التنفيذية والتحكيم

يعكس ملتقى جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج المتميزة،  حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، على التشجيع للابتكار العلمي، خصوصا وأنه يعتبر من الشباب البحريني الذي بادروا في تحقيق ذلك على أرض الواقع، من خلال اختراع سموه سيارة ملكية كلاسكية، كمشروع تخرجه من المرحلة الثانوية بمدرسة ابن خلدون، والذي لاقى إعجاب الباحثين والمخترعين من مختلف أقطار العالم.

ومنذ ذلك الوقت، وسمو الشيخ  خالد بن حمد آل خليفة يشجع من خلال الجهود والمبادرات التي يبذلها على تحقيق هذا الجانب المهم في القطاع التعليمي بالمملكة، بهدف رفع مستوى التعليم ومنح الطلبة والطالبات فرصة لإطلاق إبداعاتهم وطاقاتهم نحو الابتكار العلمي. فسموه أطلق مبادرته بإقامة هذه الجائزة في نسختها الأولى، والتي خصصت لطلبة كلية الهندسة وتقنية المعلومات بجامعة البحرين. إلا أن سموه وفي هذا العام، وجه اللجنة العليا للجائزة في نسختها الثانية، لاعتماد الجائزة على نطاق أوسع لتشمل جميع الجامعات بمملكة البحرين.

 

ويحرص سموه سنويا على رعاية الأولمبياد العالمي للروبوتات، وهي إحدى الفعاليات التي تحتضنها مملكة البحرين لدعم الابتكار العلمي. كما وأن سموه حرص في هذا العام على رعاية المؤتمر الخليجي للابتكار، والذي أقيم في شهر مارس الماضي، وشارك فيه العديد من الباحثين والمخترعين والمهتمين في الابداع والابتكار في قطاع التعليم.

 

تزكية بوكمال نائبا للرئيس وتعين عبدالرحيم محمود رئيسا للجنة التنفيذية ود. مازن محمد رئيسا للجنة التحكيم

 

خالد بن حمد بادر بالابتكار والاختراع و فتح الابواب بتشجيعه للشباب للاتجاه في هذا المسار العلمي المتميز

 

 

  • دخول جميع جامعات البحرين في دائرة المنافسة

 

  • #لنصنع_الابتكار عنوان للجائزة

 

 

الرفاع- المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة :

 

 

يعكس ملتقى جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج المتميزة،  حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، على التشجيع للابتكار العلمي، خصوصا وأنه يعتبر من الشباب البحريني الذي بادروا في تحقيق ذلك على أرض الواقع، من خلال اختراع سموه سيارة ملكية كلاسكية، كمشروع تخرجه من المرحلة الثانوية بمدرسة ابن خلدون، والذي لاقى إعجاب الباحثين والمخترعين من مختلف أقطار العالم.

ومنذ ذلك الوقت، وسمو الشيخ  خالد بن حمد آل خليفة يشجع من خلال الجهود والمبادرات التي يبذلها على تحقيق هذا الجانب المهم في القطاع التعليمي بالمملكة، بهدف رفع مستوى التعليم ومنح الطلبة والطالبات فرصة لإطلاق إبداعاتهم وطاقاتهم نحو الابتكار العلمي. فسموه أطلق مبادرته بإقامة هذه الجائزة في نسختها الأولى، والتي خصصت لطلبة كلية الهندسة وتقنية المعلومات بجامعة البحرين. إلا أن سموه وفي هذا العام، وجه اللجنة العليا للجائزة في نسختها الثانية، لاعتماد الجائزة على نطاق أوسع لتشمل جميع الجامعات بمملكة البحرين.

 

ويحرص سموه سنويا على رعاية الأولمبياد العالمي للروبوتات، وهي إحدى الفعاليات التي تحتضنها مملكة البحرين لدعم الابتكار العلمي. كما وأن سموه حرص في هذا العام على رعاية المؤتمر الخليجي للابتكار، والذي أقيم في شهر مارس الماضي، وشارك فيه العديد من الباحثين والمخترعين والمهتمين في الابداع والابتكار في قطاع التعليم.

 يعكس ملتقى جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج المتميزة،  حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، على التشجيع للابتكار العلمي، خصوصا وأنه يعتبر من الشباب البحريني الذي بادروا في تحقيق ذلك على أرض الواقع، من خلال اختراع سموه سيارة ملكية كلاسكية، كمشروع تخرجه من المرحلة الثانوية بمدرسة ابن خلدون، والذي لاقى إعجاب الباحثين والمخترعين من مختلف أقطار العالم.

ومنذ ذلك الوقت، وسمو الشيخ  خالد بن حمد آل خليفة يشجع من خلال الجهود والمبادرات التي يبذلها على تحقيق هذا الجانب المهم في القطاع التعليمي بالمملكة، بهدف رفع مستوى التعليم ومنح الطلبة والطالبات فرصة لإطلاق إبداعاتهم وطاقاتهم نحو الابتكار العلمي. فسموه أطلق مبادرته بإقامة هذه الجائزة في نسختها الأولى، والتي خصصت لطلبة كلية الهندسة وتقنية المعلومات بجامعة البحرين. إلا أن سموه وفي هذا العام، وجه اللجنة العليا للجائزة في نسختها الثانية، لاعتماد الجائزة على نطاق أوسع لتشمل جميع الجامعات بمملكة البحرين.

 

ويحرص سموه سنويا على رعاية الأولمبياد العالمي للروبوتات، وهي إحدى الفعاليات التي تحتضنها مملكة البحرين لدعم الابتكار العلمي. كما وأن سموه حرص في هذا العام على رعاية المؤتمر الخليجي للابتكار، والذي أقيم في شهر مارس الماضي، وشارك فيه العديد من الباحثين والمخترعين والمهتمين في الابداع والابتكار في قطاع التعليم.

 

تزكية بوكمال نائبا للرئيس وتعين عبدالرحيم محمود رئيسا للجنة التنفيذية ود. مازن محمد رئيسا للجنة التحكيم

 

خالد بن حمد بادر بالابتكار والاختراع و فتح الابواب بتشجيعه للشباب للاتجاه في هذا المسار العلمي المتميز

 

 

  • دخول جميع جامعات البحرين في دائرة المنافسة

 

  • #لنصنع_الابتكار عنوان للجائزة

 

 

الرفاع- المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة :

 

 

يعكس ملتقى جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج المتميزة،  حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، على التشجيع للابتكار العلمي، خصوصا وأنه يعتبر من الشباب البحريني الذي بادروا في تحقيق ذلك على أرض الواقع، من خلال اختراع سموه سيارة ملكية كلاسكية، كمشروع تخرجه من المرحلة الثانوية بمدرسة ابن خلدون، والذي لاقى إعجاب الباحثين والمخترعين من مختلف أقطار العالم.

ومنذ ذلك الوقت، وسمو الشيخ  خالد بن حمد آل خليفة يشجع من خلال الجهود والمبادرات التي يبذلها على تحقيق هذا الجانب المهم في القطاع التعليمي بالمملكة، بهدف رفع مستوى التعليم ومنح الطلبة والطالبات فرصة لإطلاق إبداعاتهم وطاقاتهم نحو الابتكار العلمي. فسموه أطلق مبادرته بإقامة هذه الجائزة في نسختها الأولى، والتي خصصت لطلبة كلية الهندسة وتقنية المعلومات بجامعة البحرين. إلا أن سموه وفي هذا العام، وجه اللجنة العليا للجائزة في نسختها الثانية، لاعتماد الجائزة على نطاق أوسع لتشمل جميع الجامعات بمملكة البحرين.

 

ويحرص سموه سنويا على رعاية الأولمبياد العالمي للروبوتات، وهي إحدى الفعاليات التي تحتضنها مملكة البحرين لدعم الابتكار العلمي. كما وأن سموه حرص في هذا العام على رعاية المؤتمر الخليجي للابتكار، والذي أقيم في شهر مارس الماضي، وشارك فيه العديد من الباحثين والمخترعين والمهتمين في الابداع والابتكار في قطاع التعليم.