خالد بن حمد: وزارة شئون الشباب والرياضة عودتنا دائماً على التميز في التنظيم

أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، عن شكره وتقديره لوزارة شؤون الشباب والرياضة برئاسة سعادة السيد هشام محمد الجودر على تنظيمها للنسخة الرابعة لدوري سموه للمراكز الشبابية والأول لذوي الإعاقة لكرة قدم الصالات تحت شعار #ملتقى _الأجيال ، مقدرا سموه الجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تنفيذ الخطط والبرامج الهادفة لرعاية ودعم الشباب والنهوض بالرياضة البحرينية.
وأعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن تقديره لكافة المسئولين في الوزارة والمكتب الاعلامي لسموه وكل من كانت له يد في تنظيم ونجاح هذا الحدث الرياضي المتميز، مؤكداً سموه في الوقت نفسه إن الوزارة عودتنا دائماً على تنظيمها المثالي والمتكامل لجميع الأحداث والمناسبات الرياضية، ونجاح الدوري هذا العام يأتي تواصلاً للتميز السابق في كل التجمعات التي تهدف إلى خدمة الشباب البحريني في المجال الرياضي.
وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “نثمن الجهود التي بذلتها وزارة شؤون الشباب والرياضة، في تنظيمها لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية والأول لذوي الإعاقة، فقد كان لتلك الجهود الأثر الإيجابي في ظهور هذا التجمع الشبابي والرياضي بالشكل المميز، والذي حقق أهداف شعار المسابقة هذا العام #ملتقى_الأجيال، والذي ساهم في إبراز هذه النسخة من الحدث وإنجاحها”.
وأضاف سموه: “ولا نغفل عن الدور الكبير الذي تقوم به الوزارة في تنفيذها لتوجيهات القيادة الرشيدة وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بإطلاق البرامج والفعاليات الهادفة لتجميع الشباب ودعمهم وتطوير قدراتهم وإمكانياتهم، بما ينعكس على أدائهم وإنتاجهم ويصبحوا قادرين على المساهمة في مواصلة البناء والتطوير في شتى المجالات بالمجتمع لاسيما الرياضي”.أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، عن شكره وتقديره لوزارة شؤون الشباب والرياضة برئاسة سعادة السيد هشام محمد الجودر على تنظيمها للنسخة الرابعة لدوري سموه للمراكز الشبابية والأول لذوي الإعاقة لكرة قدم الصالات تحت شعار #ملتقى _الأجيال ، مقدرا سموه الجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تنفيذ الخطط والبرامج الهادفة لرعاية ودعم الشباب والنهوض بالرياضة البحرينية.
وأعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن تقديره لكافة المسئولين في الوزارة والمكتب الاعلامي لسموه وكل من كانت له يد في تنظيم ونجاح هذا الحدث الرياضي المتميز، مؤكداً سموه في الوقت نفسه إن الوزارة عودتنا دائماً على تنظيمها المثالي والمتكامل لجميع الأحداث والمناسبات الرياضية، ونجاح الدوري هذا العام يأتي تواصلاً للتميز السابق في كل التجمعات التي تهدف إلى خدمة الشباب البحريني في المجال الرياضي.
وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “نثمن الجهود التي بذلتها وزارة شؤون الشباب والرياضة، في تنظيمها لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية والأول لذوي الإعاقة، فقد كان لتلك الجهود الأثر الإيجابي في ظهور هذا التجمع الشبابي والرياضي بالشكل المميز، والذي حقق أهداف شعار المسابقة هذا العام #ملتقى_الأجيال، والذي ساهم في إبراز هذه النسخة من الحدث وإنجاحها”.
وأضاف سموه: “ولا نغفل عن الدور الكبير الذي تقوم به الوزارة في تنفيذها لتوجيهات القيادة الرشيدة وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بإطلاق البرامج والفعاليات الهادفة لتجميع الشباب ودعمهم وتطوير قدراتهم وإمكانياتهم، بما ينعكس على أدائهم وإنتاجهم ويصبحوا قادرين على المساهمة في مواصلة البناء والتطوير في شتى المجالات بالمجتمع لاسيما الرياضي”.