العكري:الدوري فرصة لاكتشاف المواهب وضمها للمنتخبات الوطنية

أوضح لاعب منتخبنا الوطني لكرة قدم الصالات حسن العكري أن دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة قدم الصالات الرابع والأول لذوي الإعاقة يعد فرصة مثالية لاكتشاف المواهب في اللعب وضمهم للمنتخبات والأندية الوطنية.
واعتبر العكري أن المشاركة الواسعة من قبل الشباب البحريني من مختلف مدن وقرى المملكة خلال هذا التجمع الكروي الكبير يعود بالفائدة على ظهور المواهب الكروية التي يمكن الاستفادة منها ورفد المنتخبات الوطنية في مشاركاتها الخارجية.
وقال إن المملكة تزخر بالعديد من الكفاءات الشبابية القادرة على تمثيل المنتخبات الوطنية، مبينا أن دوري المراكز الشبابية الذي يقام في نسخته الرابعة تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أحد أبرز المناسبات المثالية لاحتضان المواهب وتطويرها بما يعود بالنفع العام على المنتخبات التي تمثل المملكة على جميع الأصعدة خارجيا.
من جهة أخرى، ثمن العكري المبادرة الكريمة لسموه بدمج فئة ذوي الإعاقة وتخصيص دوري مصاحب وخاص لهذه الفئة ، كما أشار إلى أن دوري ذوي الإعاقة سيشهد هو الآخر خروج كفاءات ومواهب مختلفة بإمكانها خدمة منتخبات رياضة ذوي الإعاقة في مختلف المشاركات الخارجية.أوضح لاعب منتخبنا الوطني لكرة قدم الصالات حسن العكري أن دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة قدم الصالات الرابع والأول لذوي الإعاقة يعد فرصة مثالية لاكتشاف المواهب في اللعب وضمهم للمنتخبات والأندية الوطنية.
واعتبر العكري أن المشاركة الواسعة من قبل الشباب البحريني من مختلف مدن وقرى المملكة خلال هذا التجمع الكروي الكبير يعود بالفائدة على ظهور المواهب الكروية التي يمكن الاستفادة منها ورفد المنتخبات الوطنية في مشاركاتها الخارجية.
وقال إن المملكة تزخر بالعديد من الكفاءات الشبابية القادرة على تمثيل المنتخبات الوطنية، مبينا أن دوري المراكز الشبابية الذي يقام في نسخته الرابعة تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أحد أبرز المناسبات المثالية لاحتضان المواهب وتطويرها بما يعود بالنفع العام على المنتخبات التي تمثل المملكة على جميع الأصعدة خارجيا.
من جهة أخرى، ثمن العكري المبادرة الكريمة لسموه بدمج فئة ذوي الإعاقة وتخصيص دوري مصاحب وخاص لهذه الفئة ، كما أشار إلى أن دوري ذوي الإعاقة سيشهد هو الآخر خروج كفاءات ومواهب مختلفة بإمكانها خدمة منتخبات رياضة ذوي الإعاقة في مختلف المشاركات الخارجية.