سمو ولي العهد: مملكة البحرين تفخر دوماً بكافة الإنجازات التي يتم تحقيقها في المحافل المختلفة

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء أن مملكة البحرين تفخر دوماً بكافة الإنجازات التي يتم تحقيقها في كافة المحافل التي تسجل حضوراً مشرفاً للمملكة وشعبها، معرباً سموه عن اعتزازه برياضيي البحرين الذين بذلوا جهودهم المخلصة من أجل حصد الإنجازات العالمية وتحقيق الأرقام القياسية ونجحوا في إظهار أفضل المستويات بما يترجم الاهتمام الذي يوليه راعي الرياضة الأول حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله بحضور نجله سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة بقصر الرفاع اليوم مع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، وعدد من المسؤولين والرياضين البحرينيين المشاركين في أولمبياد البرازيل (ريو 2016).

وأشاد سموه بالدور الذي يقوم به كل من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في سبيل الارتقاء بالرياضة البحرينية والاستثمار في شباب الوطن الذين هم أساس للإنجازات التي تسعى المملكة لمواصلة تحقيقها على كافة المستويات، مقدراً جهودهما الرامية لكل ما من شأنه أن يصب في سبيل مواصلة النهوض بالرياضية البحرينية.

كما أعرب سموه عن تهانيه للمسؤولين والرياضيين المشاركين في أولمبياد البرازيل على ما حققوه من نتائج مشرفة بإنجازات سجلت للبحرين حضوراً مميزاً على المستوى العالمي، وهنأ سموه العداءة روث جيبيت لفوزها في سباق 3000 متر موانع للسيدات وحصولها على الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو 2016 وكذلك تألقها بكسر الرقم القياسي العالمي في سباق 3 آلاف متر موانع للسيدات خلال الجولة الثانية عشرة من الدوري الماسي لألعاب القوى والذي يقام على استاد سان دوني الدولي في فرنسا وهما إنجازان رياضيان يتحققان لأول مرة لمملكة البحرين.

وأشار سموه إلى ما تقدمه البحرين من اهتمام ودعم للرياضة البحرينية بمختلف ألعابها وما يبذله رياضيو البحرين من جهد مميز بالعزم والثقة والمثابرة نحو تحقيق النتائج التي ترفع اسم وطنهم في المسابقات محلياً وإقليمياً ودولياً، مؤكداً سموه أن الدعم والاستثمار في أبناء البحرين في هذ المجال سيتواصل لكل من لديه القدرة والإمكانيات على المنافسة وسيجدون المساندة والتمكين اللازم لتقديم مهاراتهم وقدراتهم؛ فالوطن يفتخر بأبنائه وسيحتضن مواهبهم بالشكل المطلوب.

من جانبهما، أشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بما يقدمه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء من تشجيع ودعم للشباب والرياضة البحرينية للوصول إلى المزيد من النتائج المشرفة التي يفخر بها الوطن.

كما أعرب المسؤولون والرياضيون المشاركون في أولمبياد البرازيل عن شكرهم لسموه على تهنئتهم بالنتائج التي حققوها في مشاركتهم والتي ستكون دافعاً لهم لتحقيق مزيد من الإنجازات في المستقبل لرفع اسم البحرين في المحافل الرياضية المختلفة.أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء أن مملكة البحرين تفخر دوماً بكافة الإنجازات التي يتم تحقيقها في كافة المحافل التي تسجل حضوراً مشرفاً للمملكة وشعبها، معرباً سموه عن اعتزازه برياضيي البحرين الذين بذلوا جهودهم المخلصة من أجل حصد الإنجازات العالمية وتحقيق الأرقام القياسية ونجحوا في إظهار أفضل المستويات بما يترجم الاهتمام الذي يوليه راعي الرياضة الأول حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله بحضور نجله سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة بقصر الرفاع اليوم مع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، وعدد من المسؤولين والرياضين البحرينيين المشاركين في أولمبياد البرازيل (ريو 2016).

وأشاد سموه بالدور الذي يقوم به كل من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في سبيل الارتقاء بالرياضة البحرينية والاستثمار في شباب الوطن الذين هم أساس للإنجازات التي تسعى المملكة لمواصلة تحقيقها على كافة المستويات، مقدراً جهودهما الرامية لكل ما من شأنه أن يصب في سبيل مواصلة النهوض بالرياضية البحرينية.

كما أعرب سموه عن تهانيه للمسؤولين والرياضيين المشاركين في أولمبياد البرازيل على ما حققوه من نتائج مشرفة بإنجازات سجلت للبحرين حضوراً مميزاً على المستوى العالمي، وهنأ سموه العداءة روث جيبيت لفوزها في سباق 3000 متر موانع للسيدات وحصولها على الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو 2016 وكذلك تألقها بكسر الرقم القياسي العالمي في سباق 3 آلاف متر موانع للسيدات خلال الجولة الثانية عشرة من الدوري الماسي لألعاب القوى والذي يقام على استاد سان دوني الدولي في فرنسا وهما إنجازان رياضيان يتحققان لأول مرة لمملكة البحرين.

وأشار سموه إلى ما تقدمه البحرين من اهتمام ودعم للرياضة البحرينية بمختلف ألعابها وما يبذله رياضيو البحرين من جهد مميز بالعزم والثقة والمثابرة نحو تحقيق النتائج التي ترفع اسم وطنهم في المسابقات محلياً وإقليمياً ودولياً، مؤكداً سموه أن الدعم والاستثمار في أبناء البحرين في هذ المجال سيتواصل لكل من لديه القدرة والإمكانيات على المنافسة وسيجدون المساندة والتمكين اللازم لتقديم مهاراتهم وقدراتهم؛ فالوطن يفتخر بأبنائه وسيحتضن مواهبهم بالشكل المطلوب.

من جانبهما، أشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بما يقدمه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء من تشجيع ودعم للشباب والرياضة البحرينية للوصول إلى المزيد من النتائج المشرفة التي يفخر بها الوطن.

كما أعرب المسؤولون والرياضيون المشاركون في أولمبياد البرازيل عن شكرهم لسموه على تهنئتهم بالنتائج التي حققوها في مشاركتهم والتي ستكون دافعاً لهم لتحقيق مزيد من الإنجازات في المستقبل لرفع اسم البحرين في المحافل الرياضية المختلفة.