زار جانباً من المنافسات وشركته من الرعاة الذهبيين آل سنان:نشيد بخطوة سمو الشيخ خالد لدمج ذوي الإعاقة والدوري فرصة لاكتشاف المواهب

أعرب السيد إبراهيم آل سنان مالك شركة الفخامة للسيارات وهي إحدى الشركات الراعية الذهبية لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الرابع لكرة قدم الصالات والأول لذوي الإعاقة عن تقديره واعتزازه بمبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، بإقامة النسخة الأولى لذوي الإعاقة والمصاحبة لمنافسات النسخة الرابعة لدوري سمو للمراكز الشبابية.
جاء ذلك خلال زيارة السيد إبراهيم آل سنان لمنافسات الجولة الثالثة من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية مع السيد نجم آل سنان عضو المجلس البلدي بمحافظة المحرق، إذ حرص على مشاهدة جزء من لقاء مركز شباب الشاخورة ومركز شباب أبوقوة، كما حرص على الالتقاء باللاعبين قبل بدء المباراة، وذلك بحضور السيد عمر بوكمال مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، والسيد حمد الجابر مدير الدوري والسيد حازم الشيخ رئيس اللجنة الاعلامية.
وأكد ان هذه المبادرة تعكس حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة باحتضان فئة ذوي الإعاقة، وذلك باعتبارها جزءا لا يتجزأ من المجتمع.
وشدد على أن سموه حريص على توفير كافة الأجواء المناسبة لدعم أنشطتهم بما فيها النشاط الرياضي، وما توجيهاته بإقامة دوري مصاحب إلا دليل على ذلك، والذي يمنح الفرصة لإدماجهم بالمجتمع، والاستفادة من القدرات والإمكانيات التي تتمتع بها هذه الفئة، وإمكانية الاستفادة من خدماتهم ومواهبهم المختلفة في دعم المنتخبات الوطنية لرياضة ذوي الإعاقة في مختلف المحافل.

وأكد آل سنان أن المبادرة إنسانية رياضية في آن واحد، مشيرا إلى أن لها أبعادها وأهدافها الإيجابية الكبيرة، والتي ستنعكس على المجتمع البحريني بشكل لافت وواضح، وأن ذلك يعطي انطباعا عن الحرص الكبير لسموه في تحقيقها على أرض الواقع.
وقال آل إن دعم سمو الشيخ خالد للدوري ينبع من السياسة الواضحة لسموه في المساهمة بإنجاح المناسبات الرياضية الوطنية المخصصة للشباب البحريني ، وتحقّق قفزة نوعية في مسيرة الألعاب الرياضية وتكون لها آثار إيجابية على الرياضة في مملكة البحرين.

وأشاد آل سنان بعمل اللجنة المنظمة للدوري وحرصها الموصول على ابرازها بالشكل المتميز من كافة النواحي، مجددا التأكيد على أن حضوره يترجم أهداف اللجنة المنظمة في استقطاب مختلف المسؤولين والرعاة للتأكيد على دعم حركة قطاعي الشباب والرياضة.

وأكد أن دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية يعد حدثا رياضاي يتيح الفرصة لاحتضان أبناء الوطن من فئة الشباب في أجواء تنافسية تشوبها إثارة وندية وحماس منقطع النظير، ومؤكدا في ذات الوقت أن كل ما سيفرزه الدوري يمكن من خلاله اكتشاف مواهب كروية يستطيع القئمون على لعبة كرة قدم الصالات الاستفادة من قدراتها ومواهبها سواء على صعيد الأندية المحلية أو المنتخبات الوطنية.أعرب السيد إبراهيم آل سنان مالك شركة الفخامة للسيارات وهي إحدى الشركات الراعية الذهبية لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الرابع لكرة قدم الصالات والأول لذوي الإعاقة عن تقديره واعتزازه بمبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، بإقامة النسخة الأولى لذوي الإعاقة والمصاحبة لمنافسات النسخة الرابعة لدوري سمو للمراكز الشبابية.
جاء ذلك خلال زيارة السيد إبراهيم آل سنان لمنافسات الجولة الثالثة من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية مع السيد نجم آل سنان عضو المجلس البلدي بمحافظة المحرق، إذ حرص على مشاهدة جزء من لقاء مركز شباب الشاخورة ومركز شباب أبوقوة، كما حرص على الالتقاء باللاعبين قبل بدء المباراة، وذلك بحضور السيد عمر بوكمال مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، والسيد حمد الجابر مدير الدوري والسيد حازم الشيخ رئيس اللجنة الاعلامية.
وأكد ان هذه المبادرة تعكس حرص واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة باحتضان فئة ذوي الإعاقة، وذلك باعتبارها جزءا لا يتجزأ من المجتمع.
وشدد على أن سموه حريص على توفير كافة الأجواء المناسبة لدعم أنشطتهم بما فيها النشاط الرياضي، وما توجيهاته بإقامة دوري مصاحب إلا دليل على ذلك، والذي يمنح الفرصة لإدماجهم بالمجتمع، والاستفادة من القدرات والإمكانيات التي تتمتع بها هذه الفئة، وإمكانية الاستفادة من خدماتهم ومواهبهم المختلفة في دعم المنتخبات الوطنية لرياضة ذوي الإعاقة في مختلف المحافل.

وأكد آل سنان أن المبادرة إنسانية رياضية في آن واحد، مشيرا إلى أن لها أبعادها وأهدافها الإيجابية الكبيرة، والتي ستنعكس على المجتمع البحريني بشكل لافت وواضح، وأن ذلك يعطي انطباعا عن الحرص الكبير لسموه في تحقيقها على أرض الواقع.
وقال آل إن دعم سمو الشيخ خالد للدوري ينبع من السياسة الواضحة لسموه في المساهمة بإنجاح المناسبات الرياضية الوطنية المخصصة للشباب البحريني ، وتحقّق قفزة نوعية في مسيرة الألعاب الرياضية وتكون لها آثار إيجابية على الرياضة في مملكة البحرين.

وأشاد آل سنان بعمل اللجنة المنظمة للدوري وحرصها الموصول على ابرازها بالشكل المتميز من كافة النواحي، مجددا التأكيد على أن حضوره يترجم أهداف اللجنة المنظمة في استقطاب مختلف المسؤولين والرعاة للتأكيد على دعم حركة قطاعي الشباب والرياضة.

وأكد أن دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية يعد حدثا رياضاي يتيح الفرصة لاحتضان أبناء الوطن من فئة الشباب في أجواء تنافسية تشوبها إثارة وندية وحماس منقطع النظير، ومؤكدا في ذات الوقت أن كل ما سيفرزه الدوري يمكن من خلاله اكتشاف مواهب كروية يستطيع القئمون على لعبة كرة قدم الصالات الاستفادة من قدراتها ومواهبها سواء على صعيد الأندية المحلية أو المنتخبات الوطنية.