بعد فوزه بـ 4 ميداليات ملونة في بطولة العالم ببولندا .. خالد بن حمد يهنئ القيادة الرشيدة بالإنجاز العالمي لمنتخب شباب وشابات ألعاب القوى

رفع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد دول غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، و ذلك بمناسبة الإنجاز التاريخي العالمي الأول من نوعه لمنتخب الشباب والشابات الحائز على أربع ميداليات ملونة (ذهبية وفضيتين وبرونزية) في بطولة العالم للشباب والشابات التي اختتمت مؤخراً ببولندا ، مؤكدا سموه أن تحقيق البحرين لهذه النتيجة المشرفة جاء بعد الدعم اللامحمدود الذي يحظاه قطاع الشباب والرياضة من لدن جلالته ، مما انعكس بالايجاب على تطور و ازدهار هذا القطاع الحيوي من خلال الحضور القوي لمملكة البحرين بمختلف المحافل والمشاركات الرياضية.

كما هنأ سموه الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، بتحقيق البحرين انجاز جديد في رياضة أم الالعاب يضاف الى سجل اجازات مملكة البحرين ، والذي يدل على الجهود التي تبذلها الحكومة الرشيدة ، من خلال تنفيذ المشاريع و وضع الخطط و البرامج التي تسعى دائما الى النهوض بالحركة الشبابية والرياضية بالمملكة ، و المنفذة من قبل اللجنة الاولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية ، وذلك لحرص سموه على دعم كافة المنتخبات الوطنية وبالأخص منتخبات ألعاب القوى للظهور المشرف للبحرين في مختلف المشاركات الخارجية .

 

معرباً سموه عن سعادته الكبيرة بهذا الإنجاز التاريخي العالمي الذي وضع مملكة البحرين على خارطة الرياضة العالمية ، كما هنأ سموه اللاعبين و اللاعبات على صعودهم لمنصات التتويج و بالمستوى القوي الذي ظهرو به خلال منافسات البطولة ، مما يدل على الدور الكبير و المجهود البارز للجهازين الفني و والإداري للفريق .

 

وأوضح سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن الإنجاز العالمي الجديد والذي فاق ما حققه المنتخب في البطولة الأخيرة التي استضافتها الولايات المتحدة الأمريكية عام 2014 اثر فوزه بذهبية وفضية وبرونزيتين حينذاك يعكس التطور المستمر للاعبي ولاعبات ألعاب القوى وسلامة الخطط والبرامج التي ينفذها الاتحاد البحريني لألعاب القوى في سبيل تكوين قاعدة متينة من العداءين والعداءات للمنافسة بقوة في كافة المحافل الخارجية.

 

وأضاف سموه أن النتائج المتميزة التي حققها شباب وشابات مملكة البحرين في الاستحقاق العالمي مدعاة للفخر والاعتزاز وهي تبشر بمستقبل زاهر لرياضة ألعاب القوى في المستقبل وتحديداً في بطولة العالم 2017 وأولمبياد طوكيو 2020، مشيراً إلى أن الاتحاد يتبع استراتيجية محددة من شأنها أن تضاعف مسيرة الإنجازات لرياضة أم الألعاب في مختلف الاستحقاقات الخارجية بما يسهم في تعزيز الصورة المشرقة للرياضة البحرينية وما وصلت إليه ألعاب القوى من تطور واضح وكبير على الصعيد الإقليمي والقاري والعالمي.

 

وأوضح سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن منتخب الشباب والشابات سيحظى بالمزيد من الدعم والرعاية لإعداده بقوة لمختلف الاستحقاقات القادمة مشيرا إلى ان هذا الجيل من العدائين يعتبر مستقبل رياضة ألعاب القوى البحرينية وسيعمل الاتحاد على تطويره ودعمه بما يكفل تحقيق أفضل النتائج والمستويات، مشيراً سموه إلى أن الإنجاز العالمي الذي حققه المنتخب سيشكل حافزاً أمام مجلس إدارة الاتحاد في سبيل النهوض بهذا المنتخب ليرفع راية البحرين خفاقة في جميع البطولات القادمة .