الاستعدادات قائمة لإطلاق النسخة الثانية من الجائزة .. الجودر: جائزة خالد بن حمد للمسرح تمثل منطلقاً للمواهب الشابة لترك بصمتها في عالم المسرح

أكد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة أن وزارة شئون الشباب والرياضة حددت شهر سبتمبر المقبل موعدا لانطلاق فعاليات جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي في نسختها الثانية والتي تأتي متوافقة مع رؤية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، وتعبير واضحا من سموه بأهمية المسرح الشبابي ودعم المبدعين الشباب في هذا المجال الواسع الذي ساهم عبر سنوات طويلة في خلق روح التنافس الإبداعي ودعم وتشجع الشباب البحريني على الإبداع والتميز باعتبار المسرح الشبابي مكانا لخلق جيل واع مدرك لأهمية الرسالة النبيلة التي يحملها المسرح ناهيك عن معالجة مختلف القضايا التي يمر بها المجتمع في قالب فني متميز.

وقال سعادة السيد هشام بن محمد الجودر “استطاعت جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي وبعد نسختها الاولى من أن تصبح المنصة الأبرز على مستوى المحلي في مجال فنون الأداء والتمثيل المسرحي للشباب كما أن هذه الجائزة تمثل منطلقاً مثالياً للمواهب المسرحية في المملكة لترك بصمتها الفريدة في عالم المسرح بالإضافة الى أن هذه الجائزة تنسجم مضمونا وأهدافا مع رؤية وزارة شئون الشباب والرياضة الرامية إلى تشجيع المواهب الواعدة في مجال الفنون الأدائية المسرحية والتعبير عن إمكاناتها لتكون رافداً إيجابياً للحراك الفني الشبابي المتنامي في المملكة“.

وأضاف سعادة السيد هشام بن محمد الجودر الى أن جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي تعد نموذجياً للمواهب المسرحية الطموحة من المخرجين والكتّاب والممثلين الشباب، وفنيي خشبة المسرح وفنيي الإضاءة، وفناني الماكياج وغيرهم من عناصر المسرح، الذين يشاركون جميعاً ضمن برنامج متكامل موجّه لتعزيز معرفتهم بالأوجه المتنوعة لعملية الانتاج المسرحي مشيرا الى أن وزارة شئون الشباب والرياضة ومن خلال الجائزة تسعى إلى تحريك الطاقات في مسرح الأندية الوطنية والمراكز الشبابية والذي كان في فترة من الفترات يقود النهضة الشاملة للثقافة البحرينية في شتى مجالاتها وخاصة الجانب المسرحي الذي كان يبرز الطاقات الشبابية البحرينية الواعدة والتي قدمت مسرحيات بارزة أخذت من الطابع البحريني والعالمي انطلاقا لها نحو التميز والإبداع.

وكشف سعادة وزير شئون الشباب والرياضة الى أن النسخة الاولى من الجائزة جاءت متميزة من كافة النواحي وتفاعلت معها العديد من الفرق المسرحية التابعة الى المراكز الشبابية والاندية الوطنية والذين قدموا فنون مسرحية كبيرة لاقت استحسان جميع المتابعين ورواد الحركة المسرحية في المملكة داعيا الشباب البحريني الى المشاركة الفاعلة في الجائزة واعلاء  “الحركة المسرحية” في المملكة عبر عروضهم المتميزة في مجال المسرح والتي تؤكد المواهب والقدرات الفنية التي يتمتع بها الشباب البحريني وقدرته الفائقة على طرح الافكار التي يؤمن بها في قالب مسرحي وايصالها الى الجمهور المتلقي بصورة فنية تحمل العديد من الدلالات والاهداف النبيلة في خدمة المجتمع البحريني.

وأكد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وقوف وزارة شئون الشباب والرياضة الى جانب الفرق المسرحية التابعة الى المراكز الشبابية والاندية الوطنية وتقديم كافة التسهيلات التي تسهل عملهم المسرحي وابرازه بالصورة المتميزة التي ترتقي الى حدود تطلعات وآمال الشباب البحريني.