أولمبياد الروبوتات السادس ينطلق.. غدا ,مديرة مدرسة AMA: 30 مدرسة خاصة وحكومية يشاركون بأولمبياد الروبوتات السادس

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى ، تنطلق اليوم النسخة السادسة من أولمبياد الروبوتات العالمي، وذلك على صالة رقم (2) بأرض المعارض، والذي تنظمه مدرسة AMA الدولية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وهيئة البحرين للسياحة والمعارض.

وكانت اللجنة المنظمة قد أنهت كافة التحضيرات بموقع الحدث الذي تم إعداده خصيصا لإقامة هذه الفعالية العلمية، الذي يقام للعام السادس على التوالي ويلقى صدى واسعا في الأوساط العلمية بمملكة البحرين، لما له من أبعاد كبيرة في تطوير المهارات التعليمية للطلبة والطالبات المشاركين، وكذلك يمنحهم الفرصة لإطلاق إبداعاتهم وتوسيع مداركهم من خلال التعرف على مبادئ العلوم الحديثة في الأنشطة التعليمية المدرسية المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا، ومنحهم الفرصة كذلك لترويج الإبداع الفكري والتحليلي، وتطوير مهارات الاتصال والتعاون، وبناء القدرات لاكتساب معارف جديدة ذات صلة بتطوير التعليم.

++++++++++++++++++

ماريتا : 230 طالب و طالبة يمثلون مدارس البحرين

و أكدت مديرة مدرسة AMA الدولية السيدة ماريتا سي كات، أن أولمبياد الروبوتات العالمي في نسخته السادسة “WRO”، سيشهد مشاركة 230 طالب و طالبة من 30 مدرسة خاصة وحكومية موزعين على 80 فريقا على ثلاث مستويات ، كما أضافت أن المشاركون سيتنافسون على ابتكار وتصميم وبناء مجسم لروبوتات، مبينة أن المنافسة سيشرف عليها لجنة تحكيم مكوّنة من المحكميّن المعتمدين من وزارة التربية و التعليم من اصحاب الخبرة الواسعة في المجال، موضحة أن الهدف من إطلاق هذا الحدث العلمي هو منح الطلبة والطالبات الفرصة لإطلاق إبداعاتهم وابتكاراتهم العلمية، والذي يسهم في توسيع مداركهم من خلال التعرف على مبادئ العلوم الحديثة في هذه الأنشطة التعليمية المدرسية المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا، والذي يساعدهم على تطوير مهارات الاتصال والتعاون، وبناء القدرات لاكتساب معارف جديدة ذات صلة بتطوير التعليم.

وقد وجهت ماريتا الشكر والتقدير لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على تفضله برعاية هذا الحدث، مؤكدة أن رعاية سموه تعكس الحرص والاهتمام الذي يوليه سموه بالشباب البحريني من الطلبة والطالبات المبدعين والمبتكرين، في تهيئة كافة السبل لدعمهم والارتقاء بقدراتهم وإمكانياتهم الإبداعية، والذي ينعكس ذلك على مخرجات التعليم بمملكة البحرين، والذي يترجم من خلاله تطلعات القيادة الرشيدة في خلق جيل مبدع قادر على العطاء وبناء هذا الوطن العزيز.