جلالة الملك يحضر احتفال الانتهاء من تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق بحضور سمو الشيخ خالد بن حمد

تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه فشمل برعايته الكريمة ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الاحتفال الذي أقيم بمناسبة الانتهاء من تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وذلك في قصر الصخير هذا اليوم.

وبعد تلاوة آية من الذكر الحكيم ، القى معالي الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة وزير العدل والشئون والإسلامية والأوقاف كلمة هذا نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير الخلق سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،
سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه
صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر

انه ليطيب لنا بهذه المناسبة، أن نرحب بالأستاذ الدكتور محمود شريف بسيوني، الذي يحضر معنا هذا الحفل تحت رعاية سيدي صاحب الجلالة، حيث أقف متشرفا أمام جلالتكم لاستعراض الملامح الأساسية للجهود الوطنية التي بُذلت لتجاوز آثار الأحداث التي استهدفت مملكة البحرين مطلع العام 2011.. وبفضل الله سبحانه وتعالى، ثم حكمة جلالتكم، وما تجلت من إرادة وطنية جامعة، استطاعت المملكة أن تتجاوز تلك الفترة الغريبة على البحرين وتاريخها الحضاري العريق.

وقد عكست تقارير جهاز المتابعة لتنفيذ التوصيات الصادرة في الأعوام 2012 و2013 و2014 هذه الجهود المخلصة ، إضافة إلى ما يصدر من تقارير بشكل دوري – شهري وسنوي – وحتى هذه اللحظة من العديد من الجهات والمؤسسات المستقلة التي أنشئت خلال تلك الفترة. حيث أوردت بالتفصيل ما قامت به الحكومة من إجراءات وبرامج، وبما يعكس مدى جديتها وشفافيتها التامة في تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق.تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه فشمل برعايته الكريمة ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الاحتفال الذي أقيم بمناسبة الانتهاء من تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وذلك في قصر الصخير هذا اليوم.

وبعد تلاوة آية من الذكر الحكيم ، القى معالي الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة وزير العدل والشئون والإسلامية والأوقاف كلمة هذا نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير الخلق سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،
سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه
صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر

انه ليطيب لنا بهذه المناسبة، أن نرحب بالأستاذ الدكتور محمود شريف بسيوني، الذي يحضر معنا هذا الحفل تحت رعاية سيدي صاحب الجلالة، حيث أقف متشرفا أمام جلالتكم لاستعراض الملامح الأساسية للجهود الوطنية التي بُذلت لتجاوز آثار الأحداث التي استهدفت مملكة البحرين مطلع العام 2011.. وبفضل الله سبحانه وتعالى، ثم حكمة جلالتكم، وما تجلت من إرادة وطنية جامعة، استطاعت المملكة أن تتجاوز تلك الفترة الغريبة على البحرين وتاريخها الحضاري العريق.

وقد عكست تقارير جهاز المتابعة لتنفيذ التوصيات الصادرة في الأعوام 2012 و2013 و2014 هذه الجهود المخلصة ، إضافة إلى ما يصدر من تقارير بشكل دوري – شهري وسنوي – وحتى هذه اللحظة من العديد من الجهات والمؤسسات المستقلة التي أنشئت خلال تلك الفترة. حيث أوردت بالتفصيل ما قامت به الحكومة من إجراءات وبرامج، وبما يعكس مدى جديتها وشفافيتها التامة في تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق.