“شبابية النواب”: رعاية خالد بن حمد مؤتمر الإبداع الخليجي إدراك من سموه لأهمية الابتكار في تطوير الاوطان

رفعت لجنة الشباب والرياضة البرلمانية باسم رئيسها سعادة النائب غازي فيصل آل رحمه والسادة أعضاء اللجنة، خالص الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى مؤسس منظمة KHK MMA، على تفضله برعاية وتدشين فعاليات المؤتمر الخليجي للإبداع 2016 الذي يقام تحت شعار “#نبتكر_مستقبلنا”.

 

وأكدت اللجنة في بيان لها أن المؤتمر الذي رعاه سمو الشيخ خالد، دليل على حنكة سموه العالية وإدراكه العميق لأهمية تطوير قدرات الشباب في الابتكار العلمي الذي يشكل عمودا فقريا في تطور وبناء الأوطان، معبرة عن عظيم تقديره على حرص سمو الشيخ خالد على رعاية المؤتمرات العلمية والابتكارية والتي يدفع بها بشكل واضح المشروع الإصلاحي لجلالة الملك للمضي نحو الاهتمام بالشباب البحريني المبتكر الذي أثبت بعلمه وعمله قدرته على العطاء والابتكار والمنافسة العالمية، والتي أثبتت ابتكاراته وابداعاته مكانتها في العديد من المناسبات والمشاركات الخارجية، من خلال تحقيقها لمراكز متقدمة ساهمت في رفع اسم البحرين عاليا بين الدول المشاركة.

 

وشدد رئيس اللجنة النائب غازي فيصل آل رحمه أن مشاركة سعادة الدكتور عبدالله عبدالعزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا من دولة الامارات العربية المتحدة وعدد من المسؤولين ونخبة من رواد الأعمال والأكاديميين، ضمن فعاليات المؤتمر الخليجي للإبداع، يشكل دعما للمبتكرين في دول مجلس التعاون بدول الخليج العربي، والتي تسهم في استمرار عملية البناء والتطوير بما يخدم تطلعات دول المنطقة.

 

ولفت النائب آل رحمه إلى أن الخطط والبرامج التي تنفذها المملكة والرامية لصقل الشباب الموهبين والمبتكرين والاستفادة من إمكانياتهم وتوظيفها لرفع معدلات الإنتاج نفذتها وتعمل عليها الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ومعاونة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، بالإضافة إلى الجهود المتميزة لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، التي كان لها التأثير الكبير في منح الشباب الفرصة لإطلاق قدراتهم وممارسة مواهبهم، من خلال البرامج التي أطلقها سموه والهادفة لتطوير وارتقاء الفكر والإبداع والابتكار الشبابي في العديد من المجالات الاجتماعية والثقافية والرياضية.