عاهل البلاد المفدى يعود بحفظ الله ورعايته الى أرض الوطن قادما من شرم الشيخ بعد زيارة رسمية الى مصر

عاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بحفظ الله ورعايته الى أرض الوطن قادما من مدينة شرم الشيخ المصرية بعد زيارة رسمية تلبية لدعوة تلقاها من اخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي اجرى خلالها مباحثات تناولت العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية، حيث كان في مقدمة مستقبلي جلالته لدى وصوله، صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الاعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.
هذا وقد كان جلالة الملك المفدى قد غادر مدينة شرم الشيخ في وقت سابق اليوم حيث كان في مقدمة مودعي جلالته اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء وسعادة الشيخ راشد بن عبدالرحمن ال خليفة سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية الشقيقة وكبار المسؤولين بالمحافظة.

وقد أجرى جلالته اتصالا هاتفيا مع فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعرب جلالته خلاله عن بالغ شكره وتقديره لفخامة الرئيس السيسي على كرم الضيافة وحسن الاستقبال التي قوبل بها جلالته واعضاء الوفد المرافق لجلالته مؤكدا أن هذه الزيارة ستعزز من فرص التعاون الثنائي المشترك بين البلدين لتحقيق كل تطلعات وامال الشعبين الشقيقين ولمزيد من التكامل والتنسيق المشترك لدفع هذه العلاقات الى افاق أرحب في مختلف المجالات معبرا جلالته عن خالص تمنياته لجمهورية مصر العربية ولشعبها الشقيق كل التقدم والازدهار في ظل قيادة فخامة الاخ الرئيس عبدالفتاح السيسي.