عاهل البلاد يزور وزارة الدفاع المصرية ويؤكد أهمية تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين بحضور سمو الرائد خالد بن حمد

في اطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لجمهورية مصر العربية الشقيقة ، قام جلالته هذا اليوم بزيارة الى مقر وزارة الدفاع المصرية في العاصمة المصرية القاهرة.

ولدى وصول جلالة الملك المفدى ، كان في الاستقبال معالي الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمود حجازي رئيس اركان حرب القوات المسلحة وقادة الافرع الرئيسية بالقوات المسلحة ، وقد صافح جلالته كبار المستقبلين .

وفي بداية الزيارة اجتمع جلالة العاهل المفدى مع القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المصري وكبار قادة القوات المسلحة واستعرض معهم اوجه التعاون القائم بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.

واعرب جلالة الملك المفدى عن سعادته بهذا اللقاء شاكرا ومقدرا ما يقوم به كافة منتسبي وزارة الدفاع المصرية من جهود مخلصة وما يبذلونه بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي من أعمال صادقة لخدمة لمّ شمل الأمة العربية والإسلامية والدفاع عن قضاياها المصيرية ومصالحها العليا.

واشار جلالته الى ان القوات المصرية تتمتع بكفاءة وتميز يشهد لها العالم بذلك على مرّ التاريخ وأن سيرتها دائماً مُظفره ومنصورة بعون الله تعالى.

واكد جلالته انه ومن هذا المنطلق فإن قوة دفاع البحرين مؤمنة بأهمية تعزيز وتطوير العلاقات العسكرية الثنائية والتي تشهد تعاوناً مثمراً وفق خطط عمل تضم تدريبات عسكرية ميدانية ثنائية مشتركة بين القوات المصرية والبحرينية من خلال سلسلة من التمارين العسكرية فضلاً عن تبادل الزيارات العسكرية واللجنة العسكرية الثنائية المشتركة و ( مذكرة التفاهم) بين القيادة العامة لقوة دفاع البحرين والقيادة العامة للقوات المسلحة بجمهورية مصر العربية والتي بأذن الله تعالى ستحقق المزيد من الأهداف المنشودة لتعزيز دعم التعاون العسكري الأخوي المشترك ، مشيدا جلالته بالمشاركة الفاعلة للقوات المسلحة المصرية في قوة التحالف العربي ( عاصفة الحزم وإعادة الأمل ) وكذلك في تمرين ( رعد الشمال ) متطلعا جلالته لمشاركتها في التمارين القادمة.

كما اكد جلالة الملك ايده الله على مساندة البحرين التامة للمبادرة المباركة لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وقرار مجلس جامعة الدول العربية بشأن إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة لدرء الأخطار التي تواجهنا جميعاً.

ونوه جلالته الى أن مسيرة العلاقات العسكرية بين قوات البلدين الشقيقين راسخة الدعائم ومتينة الأساس وستظل كذلك إن شاء الله ، داعيا الله العلي القدير أن يديم على البلدين الشقيقين والامة العربية
والإسلامية الأمن والأمان والمزيد من الرفعة والمنعة أنه سميع الدعاء.

وقد عبر وزير الدفاع المصري عن شكره وتقديره لجلالة الملك المفدى على هذه الزيارة الكريمة ، مشيدا بالمستوى المتطور الذي وصل اليه التعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية.