مقابلة خاصة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمناسبة مؤتمر الشباب الدولي

خالد بن حمد يتحدث عن النجاح:

شبابنا سر قوتنا في البحرين.. ورفع اسم المملكة عاليا أغلى امانينا

 

الرفاع – المكتب الاعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة :

 

يقترن اسم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى مؤسس منظمةKHK MMA  بالعديد من الانجازات في مختلف المجالات، ويعتبر من النماذج الملهمة للكثير من الشباب البحريني والخليجي والعربي بفضل ما يملكه من مقومات شخصية وانسانية يشهد بها الجميع.

 

التقينا بسموه، حيث كشف لنا عن أسرار النجاحات التي حققها سموه، مؤكدا أن الهدف الأسمى الذي يسعى اليه دائما هو رفع اسم المملكة عاليا لتحتل المكانة التي تستحقها، معبرا سموه عن ثقته في امكانيات وطاقات الشباب البحريني للمشاركة في بناء المستقبل الزاهر.

 

 

 

 

عندما يطرح اسم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة يطرأ على الذهن معاني الاصرار والعزيمة والتحدي، وهو ما تؤكده المسيرة العامرة بالانجازات حتى من قبل التخرج من أكاديمية ساند هيرست العسكرية الملكية، ما هي العوامل التي تساعد الشاب على النجاح من وجهة نظر سموك؟.

 

بعيدا عن العبارات النظرية، لابد من الإشارة إلى أن التجارب الحياتية لكل إنسان تدفعه استنباط السبيل الأمثل لايجاد طريقه إلى النجاح والتميز، وذلك بناء على عوامل أساسية تقوم بالأساس على الإصرار والعزيمة والطموح المشروع لتحقيق الغايات المنشودة.

وعلى ذلك لابد لكل الشباب أن يضعوا نصب أعينهم هدفا أساسيا يسعون لبلوغه، وفي سبيل هذا عليهم بناء قدراتهم بصورة شاملة بحيث يمتلكون المقومات اللازمة للمنافسة في مضمار الحياة استنادا الى الثقة في الله سبحانه وتعالى أولا ثم في أنفسهم، بعد ذلك يجب العمل على اكتشاف القدرات والتعرف على المهارات التي لدى الشاب نفسه، ثم السعي الدؤوب على تطوير الذات والالمام بأحدث الوسائل العلمية والتعليمية.

وفي هذا الإطار يجب الإشارة إلى أن الشباب البحريني لديه طاقات ابداعية مميزة، تجعله يتميز في العديد من المجالات، وبالتأكيد فإن إيمان مملكة البحرين وعلى رأسها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في طاقات شبابنا ودورهم في تحقيق التنمية المستدامة للمملكة، فقد وفرت لهم القيادة العديد من السبل للارتقاء بامكانياتهم، عبر حرص جلالته الدائم على توفير الدعم غير المحدود للتعليم والبرامج الشبابية الموجهة لهذه الفئة التي تمثل أحد عناصر القوة لمجتمعنا البحريني الذي يملك تاريخا حضاريا عريقا.

ولهذا فقد حرصت القيادة الرشيدة على إنشاء وزارة لشئون الشباب والرياضة والتي تعنى بتقديم برامج رياضية وثقافية للشباب.

 

 

أظهرتم كقائد قوة الحرس الملكي الخاصة بالحرس الملكي البحريني شجاعة عندما كنت تحرص على التواجد في الصفوف الأولى بين القوات البحرينية المشاركة في الدفاع عن الشرعية في اليمن الشقيق والمرابطة على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية الشقيقة ضمن قوات التحالف العربي، صف لنا هذه التجربة، وأعز وأرقى معاني التضحية من أجل حماية أمن الوطن ؟.

 

لا يمكن وصف المشاعر عندما أكون بين رجال قوة الحرس الملكي الخاصة بالحرس الملكي البحريني الذين يشاركون مع أشقائهم في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة من أجل الدفاع عن الشرعية في اليمن الشقيق، لأن رجالنا البواسل يسطرون أروع ملاحم الفداء والعزة والانتصار للدين والوطن في هذا الموقف الاستثنائي الذي تمر به المنطقة، ورجال قوة دفاع البحرين الأبطال يظهرون كل إقدام وتميز عبر وقوفهم صفًا واحدًا في مواجهة التحديات والأخطار التي تمر بها المنطقة، و إنه لشرف عظيم بأن نشارك أشقاءنا بالقوات المسلحة السعودية الباسلة في حفظ أمن حدود المملكة العربية السعودية الشقيقة ولابد أن نشير إلى دعم ومؤازرة العميد الركن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الا وهو مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا في الحرس الملكي.

 

ماذا تقول عن شهداء الواجب الذين استشهدوا أثناء قيامهم بأداء واجبهم الوطني المقدس خلال المشاركة مع قوات التحالف العربي للدفاع عن الشرعية في اليمن الشقيق بقيادة القوات المسلحة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة ؟

 

في البداية نؤكد “بأننا كقوة وكرجال قوة الدفاع متمسكين  بمبادئنا في الدفاع عن وطننا وامتنا، وأقول ” بأني خدمت معهم  ل 8 سنوات والعمل مع هؤلاء الرجال شرف ولا يمكن وصف مدى تقديري لهم ومواساتي لأهاليهم ” وحول تخصيص يوم للشهيد هو تقدير واجب ومستحق لهؤلاء الرجال الذين بذلوا ارواحهم فداء لوطنهم وامتهم وان شاء الله منزلتهم في الجنة وعند الله سبحانه وتعالي أكبر وأعلي”.

 

 المبادرات الانسانية لسموك مشهود لها، ومنها في مارس 2014 عندما اجتزت مسافة 42 كيلومترا سباحة في مدة زمنية وصلت لعشرين ساعة متواصلة من الغطس والسباحة في عمق البحرين قادماً من شاطئ الغروب بالمملكة العربية السعودية إلى الزلاق سباحة في تحدي خصص ريعه لصالح مرضى السرطان، كيف تقيم هذه التجربة، وكيف نشجع الشباب على الاقدام على العمل الخيري والتطوعي؟

شبابنا هم ثروة هذا الوطن التي يستند عليها لبناء المستقبل الزاهر بإذن الله، وبما أن العمل الاجتماعي والتطوعي يكتسب أهمية متزايدة على مستوى العالم أصبح من الضرورى أن نشجع الأجيال الجديدة على الانخراط في البرامج التطوعية التي تفيد المجتمع ، لأن هذه الأعمال تنعكس ايجابيا على الشباب أنفسهم من خلال رفع مستوى الوعي لديهم، ويسهم في تعزيز انتماء ومشاركة الشباب في مجتمعهم. و تنمية قدراتهم ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية و يتيح للشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم وأفكارهم في القضايا العامة التي تهم المجتمع، ويوفر للشباب فرصة المشاركة في تحديد الأولويات التي يحتاجها المجتمع والمشاركة في اتخاذ القرارات.

حيث كانت هذه الفكرة تراودنا من فترة طويلة وهي تحقيق انجاز جديد في مجال تحدي السباحة لمسافات طويلة كالسباحة من المملكة العربية السعودية إلى مملكة البحرين دون توقف ، فقمنا بدراسة هذه الفكرة التي تحولت الى رؤية ثم الى واقع ورغبة جامحة في خوض تحدي قوي لنؤكد بأن أبناء البحرين هم أهلا للتحدي وانه بإمكانهم تحقيق مختلف الانجازات ومنافسة غيرهم من دول العالم ، وهي رسالة موجهة للتعريف بمملكتنا الغالية وما تمتلكه من قدرات وطاقات  شبابية متميزة .

وهذه من الانجازات الجميلة التي اعتز بها بشكل كبير، حيث خضت هذا التحدي بالسباحة من المملكة العربية السعودية إلى مملكة البحرين لمسافة 42 كيلومترا لصالح مرضى السرطان، وكان مبعث سعادتي الكبير بهذا الانجاز أن هذه المبادرة حملت أهدافا إنسانية تجاه مرضى السرطان، وتركت ابلغ الأثر في نفوس المصابين بمرض السرطان وأعطتهم الأمل بوقوفنا جميعا إلى جانبهم ودعمهم والتخفيف عنهم.

 

 

 

تحدث لنا عن اللحظة التي وصل سموكم لحدود البحرين وكان في استقبالك جلالة الملك شخصيا، فكيف استقبلت ذلك؟ وهل كنت متوقعاَ حضور جلالته شخصيا عند لحظة النهاية؟

 

في الحقيقة لم يكن مرتبا حضور جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، لكن عهدنا بجلالته اننا نتوقع كل المبادرات الطيبة من جلالته ولا نعتبرها مفاجئة لنا، بل هذا هو المعتاد من جلالته بحرصه على المبادرة دوما بتكريم كل المجدين وأصحاب الإنجازات وتقديرهم، ونهج التكريم عموما هو نهج راسـخ لدى جلالته لكل من قدم انجازات للمملكة، وكان استقبال جلالة الملك الوالد لي عند نقطة نهاية السباحة فضلا عن كونه لفتة ابوية جميلة من جلالته حفظه الله، بل انها كانت من أجمل اللحظات الجميلة في حياتي، فإنها جسدت أيضا تقدير جلالته للإنجازات والنجاحات المضيئة التـي يحققها أبناء البحرين في مختلف المجالات وخاصة الإنسانية منها.

 

ماذا يعني لك مشاركة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بجانب سموكم الكريم في أول كيلو متر والنهاية في السباحة ؟

 

سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة هو شقيقي وعضيدي وقد تعملت من سموه العديد من القدرات والخبرات ، وسموه دائما يساندني ويؤازرني في كافة البطولات والمسابقات والتحديات ، وكان سموه يشاركنا في التدريبات قبيل الانطلاقة ، وكان كذلك يمدنا بالنصائح والارشادات التي استفدنا منها كثيرا ، فأتقدم الى سموه بوافر الشكر والتقدير على الدعم والمساندة والوقوف بجانبا .

 

 

 

تحت سموكم تم تنظيم منافسات محلية لفنون القتال المختلطة على ثلاث مراحل وتم اختيار 10 مقاتلين لفريق خالد بن حمد لفنون القتال تحت مسمى(khk mma team)  لتمثيل مملكة البحرين في كافة المحافل الدولية لفنون القتال المختلطة وتمكن من تحقيق العديد من الجوائز ورفع اسم المملكة في هذه المحافل، ما الذي يضيفه هذا النوع من الرياضة الى الشباب البحريني، وكذلك قيمة المنافسة التي تشجع على الانجاز؟.

 

رياضة الفنون القتال المختلطة من الرياضات العالمية التي تلقى صدى كبيرا لدى الشباب، والتي بدأت بالانتشار بمجتمعاتنا الخليجية والعربية، ونهدف إلى نشر ثقافة هذه الرياضة بين الشباب البحريني في إطارها الآمن، والذي يعزز من مكانة البحرين على خارطة الرياضة الخليجية والعربية والعالمية كدولة تهتم بجميع الرياضات من خلال تنظيم مختلف الفعاليات والبطولات الرياضية، من أجل إعداد جيل قادر على الدفاع عن نفسه وأهله ووطنه من خلال هذه الرياضة، وتعزيز أهمية الرياضة بمختلف أنوعها في الحياة ولاسيما على الجانب الصحي والبدني، وتنمية التوازن الداخلي والتوحد بين العقل والروح والجسد .

ونتطلع من خلال الجهود المبذولة للوصول بهذه الرياضة لمرحلة الاحتراف، خاصة أن مملكة البحرين خطت خطوات واضحة في تهيئة كافة الأجواء المناسبة لهذه الرياضة، عبر رعايتها للشباب البحريني الممارس لهذه اللعبة، وإقامة التصفيات المحلية والنهائية التي شهدت مشاركة واسعة من المقاتلين البحرينيين وعلى المستوى الشخصي أنا سعيد بما حققه فريق خالد بن حمد للفنون القتال المختلطة khk mma team من انجازات ساهمت في رفع اسم المملكة على المستوى العالمي، وقد نجحت رياضة فنون القتال المختلطة البحرينية في كسب احترام الجميع بمختلف المشاركات والبطولات، عبر الظهور المشرف وتحقيقها للإنجازات وهذا ما يحقق هدفنا في تعزيز مكانة مملكة البحرين على خارطة الرياضة العالمية. كما أن هذه النتائج المتميزة تدفعنا لمضاعفة الجهود من أجل الاستمرار بالظهور المميز وتحقيق المزيد من الإنجازات للرياضة البحرينية.

ونؤكد أن جميع الجهود والتي تتماشى وتوجهات القيادة الرشيدة وكذلك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية، في استمرار الديمومة التنموية في هذا القطاع الحيوي من أجل تحقيق نهضة رياضية شاملة .

  أطلقتم العام الماضي جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي من أجل اعادة احياء المسرح في الأندية والمراكز الشبابية، ما هي أهمية هذه الجائزة في تنمية الوعي الثقافي لدى الشباب وتوفير الدعم اللازم للأندية الوطنية والمراكز الشبابية في الارتقاء بالعمل المسرح الذي كان يميز الحياة المسرحية في البحرين على المستوى الخليجي والعربي؟

المسرح البحريني له تاريخا عريقا على المستوى الخليجي والعربي، وقد ساهمت الدورة الأولى لجائزة خالد بن  حمد للمسرح الشبابي باكتشاف المواهب الشابة القادرة على احياء هذا التاريخ العريق خاصة أن الشباب استطاعوا ان يقدموا لوحات فنية رائعة بحس وطني فريد .

قد كسبت مملكة البحرين جيلا جديدا من الشباب البحريني المتميز على خشبة المسرح، والذي سيضيف الكثير للحركة المسرحية البحرينية، بما يخدم في تطورها وارتقاءها. فالشباب استطاعوا خلال هذه العروض أن يقدموا الأفكار الفنية المتوافقة مع الواقع المجتمعي بالمملكة، بما يساهم في عرض جوانب الحياة البحرينية في لوحة فنية مميزة.

ودعمنا سيتواصل للشباب البحريني في هذا الجانب الحيوي من الفن، بما يخدم تطور وارتقاء مسيرة المسرح البحريني، والتي تسهم في تحقيق البحرين المزيد من الإنجازات خلال المشاركات الخارجية القادمة.

 

 يُلاحظ على سموكم اهتمام كبير بالفعاليات الرياضية التي تختص بالمعاقين، فما سر اهتمامكم الشخصي والعملي بهذا الجانب ؟

 

بالفعل .. لدي اهتمام كبير بالفعاليات الرياضية التي تختص بالمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، وهذا الاهتمام يتوافق بصفة عامة مع ما تسعى اليه مملكة البحرين بفضل توجيهات عاهل البلاد المفدى وحرص جلالته على الاهتمام بهذه الفئة الغالية ودعمها في كافة المجالات، ومن هذا المنطلق فإنني مهتم جدا بتعزيز الأنشطة الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى السرطان وأبذل جهدي في سبيل تقديم الدعم والرعاية لهم في هذا المجال.

 

على مستوى الإعلام باعتبار أن سموكم الرئيس الفخري لبطولة الخليج للإعلام الرياضي، ما هو تقيمكم للإعلام الرياضي في البحرين ودوره في تنشيط الصحافة وتطوير الحركة الشبابية والرياضية؟

 

احرص باهتمام على متابعة مختلف النشاطات الرياضية التي تقام في مملكة البحرين وارى الجهود الكبيرة من جانب القائمين على تلك الفعاليات التي تعكس ما وصلت إليه مملكة البحرين اليوم من تطور في نواحي الحياة كافة ومنها الجانب الإعلامي، واعتز بشكل كبير لما وصلت اليه البحرين من مكانة كبيرة في هذا المجال حيث غدت مملكتنا اليوم أحد أهم المحطات في مسيرة الإعلام الرياضي بجميع مستوياته، وهذا شيء نعتز به جميعا كونه يعكس مدى تطور الحركة الشبابية والرياضية ويسهم في دفعها قدما الى الامام وتطورها بشكل كبير.

 

مؤخرا اصبح ابناء الشيوخ اكثر ظهورا عبر مواقع التواصل الاجتماعي والانستغرام، فما هي علاقتك بتلك المواقع وهل تدير حسابكبنفسك؟

أعتقد أن حسابات التواصل الاجتماعي مرتبطة بالشخص نفسه وليس لها أي صلة بشخصيته الاعتبارية، فهو في النهاية إنسان له أصدقاء ،فالمسألة ببساطة أن الشخص يحاول أن ينغمس في المجتمع كواحد من أفراده، وليس كفرد متعالٍ عليهم، لذلك فتوجه أصحاب السمو والشيوخلبرامج التواصل الاجتماعي، فرصة لتحقيق ذلك لمشاركة أخوانهم وأخواتهم من أفراد المجتمع بما يشعرون به ويحاولون كذلك التعرف على مايشعر ويفكر به الآخرون تجاه موقف أو قضية معينة وبالفعل، لدي حساب على برنامج الانستغرام أحد برامج التواصل الاجتماعي وهو@khaled_hamad_alkhalifa ، وأديره بنفسي وأتشرف بالتواصل مع الآخرين.

 

أكثر اللحظات السعادة بالنسبة إليك ؟

 على المستوى الوطني، أسعد جداً بكل انجاز تحققه مملكة البحرين ومشاركتي إخواني العسكريين من رجال قوة دفاع البحرين الأبطال بأداء واجبهم الوطني المقدس خلال المشاركة مع قوات التحالف العربي للدفاع عن الشرعية في اليمن الشقيق بقيادة القوات المسلحة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وعلى المستوي الشخصي عندما أكون مع نجلاي فيصل وعبدالله.

 

 أكثر أمر  يكرهه سموكم ؟

أكثر شيء أكرهه هو الكذب، لأنني أحب دوما المصارحة والوضوح في كل الامور.

 

حكمتك في الحياة؟

 من جد وجد ومن زرع حصد ومن سار على الدرب وصل.

 

كلمة توجهها للشباب ؟

الشباب ما شاء الله عليهم مفعمون بالحيوية والنشاط ولديهم طاقة كبيرة مع حبهم وطموحهم للإنجاز والتقدم، وأنا دائما انصح جميع الشباب بممارسة الرياضة والمواظبة عليها  كجانب هام يعزز من القدرة على الانجاز في الحياة ويدفع الى الأمام وهذا عن تجربتي الشخصية فممارستي ومواظبتي على الكثير من أنواع الرياضات والانجاز فيها كان دافعا هاما لي للتطلع الى الامام وفتح افاق اخرى لتحقيق الانجازات والنجاح في الكثير من المجالات.