جلال: سموه وراء كل الإنجازات التي حققتها “أم الألعاب”

اتحاد ألعاب القوى يثمن دعم ناصر بن حمد ورعايته للمنتخبات الوطنية

ألعاب القوى كتبت قصص نجاح جديدة بقيادة خالد بن حمد

 

الرفاع – ألعاب القوى:

أعرب مجلس إدارة الاتحاد البحريني لألعاب القوى عن خالص شكره وتقديره لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية على دعم سموه اللامحدود للاتحاد البحريني لألعاب القوى وحرص سموه على توفير مختلف الظروف المثالية لإعداد لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني لحصد المزيد من الإنجازات المشرفة في الاستحقاقات المقبلة لهذا العام 2016 وعلى رأسها المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية الـ 31 (أولمبياد ريو 2016) التي ستقام الصيف المقبل بالبرازيل.

وأكد نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى محمد عبداللطيف بن جلال بأن الإنجازات التي تحققت لرياضة العاب القوى البحرينية خلال السنوات الماضية جاءت بفضل الدعم الكبير من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ومتابعة واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى والرامية إلى توفير مختلف عوامل النجاح لهذه الرياضة التي شقت طريقها بنجاح لتكون واجهة مشرفة لمملكة البحرين بمختلف المحافل الخارجية.

وأوضح بأن النجاحات التي حققتها الرياضة البحرينية بشكل عام ورياضة العاب القوى بشكل خاص تنسجم مع الرعاية المتواصلة التي يوليها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للحركة الرياضية والشبابية في المملكة وتوجيهاته السامية بأهمية التمثيل المشرف للبحرين في جميع المحافل الدولية وحرص سموه المتواصل على متابعة مشاركات المنتخبات الوطنية في مختلف المحافل، الأمر الذي يؤكد حرص سموه على بناء منظومة رياضية قادرة على تحقيق الانجازات المشرفة للمملكة، مضيفا بأن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يعد شريكا أساسيا في الإنجازات التي تحققت لمنتخبات العاب القوى لما يقدمه من دعم ورعاية مستمرة لأبطال (أم الألعاب).

وأكد بن جلال أن الدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يشكل حافزاً كبيراً نحو مواصلة خدمة المملكة ورفع علم البحرين في مختلف المناسبات الرياضية ويمنح اللاعبين جرعات معنوية لمضاعفة البذل والعطاء لمواصلة مسيرة النجاح والتألق لتحقيق المزيد من الانجازات ليكونوا عند حسن ظن الجميع.

واعتبر بن جلال بأن كل الإنجازات التي تحققت خلال السنوات الماضية ما هي إلا الطريق والغاية من أجل الظهور المشرف في أولمبياد البرازيل ” ريو 2016″ حيث أن الهدف هو تحقيق أكثر من ميدالية ملونة في تلك التظاهرة العالمية لرفع علم المملكة عالياً، متطلعاً بتفاؤل للمستقبل من أجل أن ترسم القوى البحرينية قصص نجاح جديدة للرياضة البحرينية.

وأشار بن جلال إلى إن الاتحاد وبدعم من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة سيواصل تأدية دوره الحيوي في استقطاب الشباب وتحقيق الانجازات المتميزة في كافة المجالات مؤكدا إن النجاحات التي تحققت تشكل دفعة قوية نحو تطوير “أم الألعاب” والتطلع بتفاؤل كبير لمستقبل العاب القوى البحرينية من خلال المشاركات المقبلة.

وعاهد بن جلال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالمضي قدما نحو مواصلة مسيرة العطاء الرياضي المخلص من خلال رفع علم المملكة عالياً في مختلف المشاركات الخارجية المقبلة لتعزيز مكانة البحرين على خارطة الرياضة العالمية تقديراً لما يقدمانه سموهما من دعم ومساندة مستمرة هي محل تقدير واعتزاز أسرة ألعاب القوى البحرينية.

سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة محمد بن جلال5