وزير الشباب والرياضة يشهد أخر عروض جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي – اقامة الحفل الختامي وتوزيع الجوائز في العشرين من الشهر الجاري

اللجنة الاعلامية – وزارة شئون الشباب والرياضة :

شهد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة مساء الأحد على صالة مسرح نادي مدينة عيسى مسرحية الباب الآخر التي قدمها نادي الاتحاد في اليوم من فعاليات جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية في نسختها الأولى، التي نظمتها وزارة الشباب والرياضة برعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، في الفترة من 4 إلى 13 ديسمبر الجاري.

مسرحية الباب الآخر من تأليف فرناندو اريال وإخراج حسن العويناتي، وبطولة كل من شفيقة يوسف وحسن محمد وحسن الماجد، وطرحت المسرحية مجموعة من التناقضات والغموض في الطبيعة البشرية، وتناولت اعتراض ابن متمرد على اضطهاد أمه لأبيه، والذي يواجه صراعا داخليا بين ضرورة طاعة الأم وتخليص المستضعفين والضحايا، كما يواجه صراعا مع أخيه المطيع لقرارات الأم.
العرض شهد حضورا جماهيريا كبيرا مثل باقي العروض التي شاركت في فعاليات  الجائزة، مشيدين بالمهرجان الذي وفر لهم فرصة مشاهدة عروض متنوعة طوال الفترة الماضية، وطالبوا بضرورة استمرار مثل هذه الفعاليات التي تجمع الشباب.
من جانبها وجهت الممثلة شفيقة يوسف الشكر إلى وزارة شئون الشباب والرياضة على الجهود التي بذلوها من أجل تجميع الأندية الوطنية والمراكز الشبابية في مهرجان مسرحي مميز، وهذه الجائزة تسهم في إثراء الحركة المسرحية في البحرين، واكتشاف طاقات شبابية ودماء جديدة في المسرح، معبرة عن سعادتها بتجربتها في العمل المسرحي ” الباب الآخر” التي تعاونت من خلالها مع عدد من الشباب الموهبين، وحرصت على بذل أقصى طاقة لتوصيل رسالة المسرحية، كما أن الشباب استمتعوا بالعمل وأظهروا مواهب متميزة.

وأكدت يوسف أن الهدف الأهم لهذه الجائزة هو توفير الفرصة المناسبة لاكتشاف المواهب الجديدة، ولذا فإن المهرجان الذي يعود بعد سنوات طويلة من توقف مهرجان الأندية للمسرح الشبابي الذي كان يقام في التسعينات فقد تمت الاستعانة ببعض الممثلين والمخرجين من أصحاب الخبرات، لكن في المستقبل سيكون معظم المشاركين من الشباب بعد أن يؤهلون من خلال توفير ورش تدريبية على مختلف الجوانب المسرحية حتى نضعهم على الطريق السليم.

وأشارت الممثلة شفيقة يوسف إلى أنه من المهم أن يكون الشاب لديه الموهبة اللازمة للعمل المسرحي، ومن بعدها يمكن أن تصقل هذه الموهبة بالخبرة والدراسة والاطلاع بالاضافة إلى أن مثل هذه المهرجانات توفر الفرصة للاحتكاك بين الممثلين الشباب والممثلين من أصحاب الخبرات.

ودعت مختلف الجهات الى تشجيع مثل هذه الفعاليات، ولهذا فالتحية واجبة لوزارة الشباب والرياضة التي بادرت بدعم هذه الجائزة، مطالبة الوزارات والهيئات الأخرى المعنية بالثقافة بدعم هذه الجهود.

وعقب انتهاء العرض حرص الجمهور وأبطال العرض على التقاط الصور التذكارية مع سعادة وزير شئون الشباب والرياضة.

وأعلنت اللجنة العليا للجائزة عن أن الحفل الختامي لتوزيع جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي الذي سيتضمن الكشف عن الفائزين بالجوائز سوف يقام في العشرين من ديسمبر الجاري على صالة مسرح نادي مدينة عيسى.
يذكر أن 10 أندية وطنية ومراكز شبابية تنافست على الجائزة من خلال 10 مسرحيات وهي وجها لوجه لنادي مدينة عيسى ومسرحية زهايمر لنادي الحالة ومسرحية المبدع لنادي بوري ومسرحية المليونير لمركز شباب الشاخورة ومسرحية حاويات بلا وطن لنادي توبلي ومسرحية ألحان الجليد لنادي قلالي ومسرحية شسالفة لمركز شباب البحير ومسرحية حقائب لمركز شباب مدينة عيسى ومسرحية رقصة الخمسين لمركز شباب صدد في الثاني عشر من ديسمبر ومسرحية الباب الآخر لنادي الاتحاد  .

IMG_2057 IMG_2081 IMG_2105 IMG_2130 IMG_2173 IMG_2222 IMG_2242 IMG_2291 IMG_2329 IMG_2344 IMG_2352 IMG_2381 IMG_2390 IMG_2408 IMG_2497 IMG_2498 IMG_2502 IMG_2508 الصورة الرسمية لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة (1) سعادة السيد هشام بن محمد الجودر شعار جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي

اللجنة الاعلامية – وزارة شئون الشباب والرياضة :

شهد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة مساء الأحد على صالة مسرح نادي مدينة عيسى مسرحية الباب الآخر التي قدمها نادي الاتحاد في اليوم من فعاليات جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية في نسختها الأولى، التي نظمتها وزارة الشباب والرياضة برعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، في الفترة من 4 إلى 13 ديسمبر الجاري.

مسرحية الباب الآخر من تأليف فرناندو اريال وإخراج حسن العويناتي، وبطولة كل من شفيقة يوسف وحسن محمد وحسن الماجد، وطرحت المسرحية مجموعة من التناقضات والغموض في الطبيعة البشرية، وتناولت اعتراض ابن متمرد على اضطهاد أمه لأبيه، والذي يواجه صراعا داخليا بين ضرورة طاعة الأم وتخليص المستضعفين والضحايا، كما يواجه صراعا مع أخيه المطيع لقرارات الأم.
العرض شهد حضورا جماهيريا كبيرا مثل باقي العروض التي شاركت في فعاليات  الجائزة، مشيدين بالمهرجان الذي وفر لهم فرصة مشاهدة عروض متنوعة طوال الفترة الماضية، وطالبوا بضرورة استمرار مثل هذه الفعاليات التي تجمع الشباب.
من جانبها وجهت الممثلة شفيقة يوسف الشكر إلى وزارة شئون الشباب والرياضة على الجهود التي بذلوها من أجل تجميع الأندية الوطنية والمراكز الشبابية في مهرجان مسرحي مميز، وهذه الجائزة تسهم في إثراء الحركة المسرحية في البحرين، واكتشاف طاقات شبابية ودماء جديدة في المسرح، معبرة عن سعادتها بتجربتها في العمل المسرحي ” الباب الآخر” التي تعاونت من خلالها مع عدد من الشباب الموهبين، وحرصت على بذل أقصى طاقة لتوصيل رسالة المسرحية، كما أن الشباب استمتعوا بالعمل وأظهروا مواهب متميزة.

وأكدت يوسف أن الهدف الأهم لهذه الجائزة هو توفير الفرصة المناسبة لاكتشاف المواهب الجديدة، ولذا فإن المهرجان الذي يعود بعد سنوات طويلة من توقف مهرجان الأندية للمسرح الشبابي الذي كان يقام في التسعينات فقد تمت الاستعانة ببعض الممثلين والمخرجين من أصحاب الخبرات، لكن في المستقبل سيكون معظم المشاركين من الشباب بعد أن يؤهلون من خلال توفير ورش تدريبية على مختلف الجوانب المسرحية حتى نضعهم على الطريق السليم.

وأشارت الممثلة شفيقة يوسف إلى أنه من المهم أن يكون الشاب لديه الموهبة اللازمة للعمل المسرحي، ومن بعدها يمكن أن تصقل هذه الموهبة بالخبرة والدراسة والاطلاع بالاضافة إلى أن مثل هذه المهرجانات توفر الفرصة للاحتكاك بين الممثلين الشباب والممثلين من أصحاب الخبرات.

ودعت مختلف الجهات الى تشجيع مثل هذه الفعاليات، ولهذا فالتحية واجبة لوزارة الشباب والرياضة التي بادرت بدعم هذه الجائزة، مطالبة الوزارات والهيئات الأخرى المعنية بالثقافة بدعم هذه الجهود.

وعقب انتهاء العرض حرص الجمهور وأبطال العرض على التقاط الصور التذكارية مع سعادة وزير شئون الشباب والرياضة.

وأعلنت اللجنة العليا للجائزة عن أن الحفل الختامي لتوزيع جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي الذي سيتضمن الكشف عن الفائزين بالجوائز سوف يقام في العشرين من ديسمبر الجاري على صالة مسرح نادي مدينة عيسى.
يذكر أن 10 أندية وطنية ومراكز شبابية تنافست على الجائزة من خلال 10 مسرحيات وهي وجها لوجه لنادي مدينة عيسى ومسرحية زهايمر لنادي الحالة ومسرحية المبدع لنادي بوري ومسرحية المليونير لمركز شباب الشاخورة ومسرحية حاويات بلا وطن لنادي توبلي ومسرحية ألحان الجليد لنادي قلالي ومسرحية شسالفة لمركز شباب البحير ومسرحية حقائب لمركز شباب مدينة عيسى ومسرحية رقصة الخمسين لمركز شباب صدد في الثاني عشر من ديسمبر ومسرحية الباب الآخر لنادي الاتحاد  .

IMG_2057 IMG_2081 IMG_2105 IMG_2130 IMG_2173 IMG_2222 IMG_2242 IMG_2291 IMG_2329 IMG_2344 IMG_2352 IMG_2381 IMG_2390 IMG_2408 IMG_2497 IMG_2498 IMG_2502 IMG_2508 الصورة الرسمية لسمو الشيخ خالد  بن حمد آل خليفة (1) سعادة السيد هشام بن محمد الجودر شعار جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي