نواب : جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي أعادت للأذهان تاريخ المسرح البحريني ونأمل أن تكون سنوية

ثمن عدد من أعضاء مجلس النواب الحالي والسابق مبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، برعاية جائزة سموه للمسرح الشبابي، مؤكدين أنها تمثل فرصة سانحة لإعادة إحياء المسرح البحريني الذي يتمتع بتاريخ عريق على المستوى الخليجي، كما أثنوا على جهود وزارة شئون الشباب والرياضة وعلى رأسها الوزير سعادة السيد هشام بن محمد الجودر لانجاح هذه المبادرة، وهو ما يؤكد الرؤية الثاقبة لجلالة الملك المفدى بانشاء وزارة للشباب والرياضة.

وقال علي العرادي النائب الأول لرئيس مجلس النواب إن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى لديه العديد من اللمحات الذكية، لذا فإن سموه يدعم العديد من المبادرات المختلفة التي تدعم الشباب في المملكة والتي دائما ما تكون مبادرات ناجحة في جميع القطاعات لافتا إلى أن البحرين تحتاج إلى مثل هذه المبادرات وخاصة على مستوى القطاع الشبابي، وقد حان الوقت لتمكين الجانب الثقافي بصورة أكبر، وإدماج الشباب من خلال المبادرات المبتكرة مثل هذه المبادرة التي تدفع الشباب للابداع بصورة مختلفة عن السنوات الماضية، مؤكدا أنه حريص على الحضور في الفعاليات التي تقيمها وزارة الشباب والرياضة والتي تبذل جهودا ملموسة على يد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة والذي يعتبر نموذجا للوزير الشاب الذي تمكن في احداث نقلة نوعية في هذا الملف.
وأضاف العرادي أن الجائزة تركز جهودها على الأندية الوطنية والمراكز الشبابية، ونحن في البحرين محظوظون بوجود مثل هذا النموذج من الوزراء، مشيدا بمستوى العروض المشاركة في الجائزة، رغم كونها عروض مسرحية للشباب
من جانبه أشاد غازي آل رحمة رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب بمبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رعايته لجائزة للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية، معبرا عن سعادته بما شاهده من عروض على صالة مسرح نادي مدينة عيسى، أعادت للأذهان تاريخ المسرح الشبابي في المملكة والفعاليات التي كانت تقام لها وانقطعت منذ فترة طويلة.
وأضاف أن هذه المبادرة الرائعة سوف تسهم في جذب المزيد من الفنانين للمساعدة في صقل الموهبين من الشباب في مجال المسرح، لافتا إلى أن فكرة التنافس في المهرجان تعزز فرص الوصول إلى أفضل الأعمال الإبداعية عبر الأفكار الشبابية التي تقدم في قالب مسرحي، خاصة أن المسرح هو أساس الإبداع قبل الأعمال التليفزيونية والسينمائية.
وأعرب رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب عن تطلعه الى استمرارية هذه الجائزة خلال الأعوام المقبلة، وأن يتواصل الدعم إلى كل الشباب والشابات المبدعين في مملكة البحرين، مشيدا بجهود وزارة شئون والرياضة وعلى رأسها سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة، في انجاح هذه الفعالية من خلال توفير التسهيلات والامكانيات المطلوبة لتخرج بهذه الصورة اللائقة، من حيث التنظيم وحضور الجمهور في المسرح في صالة مدينة عيسى.
وأكد غازي آل رحمة أن مثل هذه الفعاليات الثقافية تكمل مسيرة الفعاليات الرياضية في الارتقاء بالشباب البحريني في مختلف المجالات، وتسهم في خلق جيل واعي بقضايا مجتمعه، وتساعده على طرح ابداعاته وأفكاره الجديدة وطاقاته، ونتمنى ان يستمر انخراط الشباب في مواقع أكثر في المجتمع.
وقال النائب جلال كاظم إننا كنا نفتقد وجود المسرح الشبابي منذ فترة، ونتطلع أن تسهم جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي في اعادة احياءه لأن شباب البحرين يحتاجون لصقل مواهبهم وابداعاتهم، والمسارح هي التي تنمي المهارات لديهم، لافتا إلى وجود مثل هذه الجائزة سيسهم في تشجيع الشباب على المشاركة وتخلق حافز مناسب لهم.
وأشاد بالعروض المتميزة المشاركة في فعاليات الجائزة، والتي أظهرت وجود مواهب بحرينية شابة، لافتا إلى أن الحضور الجماهيري مبهر ولم يكن متوقعا، معبرا عن أمله أن تتواصل مثل هذه الفعاليات التي تدعم الشباب وتساعدهم في اكتشاف طاقاتهم الابداعية.
وهنأ النائب جلال كاظم سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة على النجاح الذي تحقق في جائزة المسرح الشبابي والذي لم يكن ليتحقق لولا الجهد المتميز الذي قام به العاملون في الوزارة والقائمين على المهرجان، وهذا الأمر ليس بغريب على الوزير الجودر الذي يتبنى كافة المبادرات التي ترتقي وتنمي الشباب وتحتويه في الفعاليات التي تعود بالفائدة على المجتمع، وهذا يؤكد أهمية تحويل المؤسسة العامة للشباب والرياضة إلى وزارة لتكن قادرة على الانطلاق في تأهيل الشباب البحريني.
بدوره وجه عدنان المالكي عضو مجلس النواب السابق الشكر إلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على هذه المبادرة التي تنطلق في نسختها الأولى من صالة مسرح نادي مدينة عيسى، وسط اقبال جماهيري كبير على العروض المسرحية، وجائزة المسرح الشبابي فرصة مهمة لجمع الممثلين أًصحاب الخبرات مع المواهب الشابة، لافتا إلى أن هذا في إطار توجيهات القيادة الرشيدة في دعم الشباب وتوفير المساحة اللازمة لهم لتقديم ابداعاتهم، وعلينا أن نساند مثل هذه المبادرات.
وأضاف المالكي أن سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة يبذل جهودا ملموسة في دعم الشباب البحريني، ولذا فنحن نطالب أن تكون هذه الفكرة سنوية لأننا نلاحظ أن الجمهور البحريني قد اعجبته هذه الفعاليات التي تسهم في جمع الشباب البحريني للتعبير عن ابداعاتهم، لافتا إلى أن جائزة المسرح الشبابي سوف تسهم في اعادة أمجاد المسرح البحريني .