عاهل البلاد المفدى وملك الاردن يبحثان التطورات الراهنة في المنطقة والجهود الاقليمية والدولية المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف

عقد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه هذا اليوم اجتماعا مع أخيه صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين عاهل المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة.
وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون الأخوية التاريخية الوثيقة القائمة بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في جميع المجالات لكل ما فيه خير المملكتين ومصلحة شعبيهما الشقيقين.

ورحب جلالة الملك المفدى بأخيه جلالة العاهل الاردني وبزيارته الاخوية لمملكة البحرين والتي تعكس عمق العلاقات الراسخة التي تجمع البلدين الشقيقين وتجسد حرصهما على استمرار التشاور والتعاون بما يخدم مصالحهما المشتركة.

مؤكدا العاهل المفدى اعتزازه بمتانة العلاقات البحرينية الاردنية والتي تتميز بتاريخ طويل من الاخوة والتفاهم والتنسيق المشترك على المستويين الرسمي والشعبي .

وأكد العاهلان حفظهما الله حرصهما على تنمية هذه العلاقات وتطويرها وصولا بها الى أعلى المستويات من التعاون المثمر والبناء تحقيقا لآمال شعبيهما الشقيقين وتطلعاتهما لمزيد من التقدم والرقي.

وأشاد جلالة الملك المفدى بالمواقف المشرفة التي تقفها دائما المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه مملكة البحرين ، ودعمها للقضايا العادلة للامة العربية وتعزيز مسيرة العمل العربي المشترك.

كما بحث العاهلان التطورات الراهنة في المنطقة ومستجدات الاوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية وتنسيق مواقف البلدين حيالها ، وأكدا أهمية تعزيز التضامن العربي في هذه المرحلة الهامة لمواجهة مختلف التحديات في ظل ما تشهده المنطقة من احداث تستدعي المزيد من التشاور والتنسيق.

وجرى كذلك بحث الجهود الاقليمية والدولية المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف بما يحفظ أمن واستقرار المنطقة وشعوبها ، إضافة إلى القضايا موضع اهتمام البلدين الشقيقين.