البطل البحريني للفنون القتالية حمزة الكوهجي في لقاء مع الرياضي الوسط – خالد بن حمد الداعم الأول لنا… وطموحي الوصول للعالمية

الرفاع – أسامة الليث 

انضم البطل البحريني في الفنون القتالية المختلطة حمزة الكوهجي مؤخراً لفريق سمو الشيخ خالد بن حمد للفنون القتالية المختلطة للمحترفين والذي يحظى بدعم كامل من سمو الشيخ خالد والذي يولي اهتماماً كبيراً بهذه اللعبة ونشرها بالمملكة وتحقيق النتائج المشرفة للبحرين من خلال مشاركة فريق المحترفين في البطولات الدولية والعالمية.

«الوسط الرياضي» التقى بالبطل البحريني حمزة الكوهجي الذي تحدث عن بداية مشواره مع هذه اللعبة الحديثة بالبلاد ومختلف مشاركاته وانضمامه لفريق سمو الشيخ خالد بن حمد للمحترفين وخطط الفريق واللاعبين المستقبلة، فكان لنا هذا الحوار معه.

لعبة الفنون القتالية المختلطة لعبة جديدة على البحرين من أين جاءت وأين منشؤها؟

– قد يبلغ عمر اللعبة 20 عاماً، وهي تجمع عدة فنون قتالية مختلطة من جوجيتسو وكيك بوكسنغ، واللاعب يكون غير مقيد فيها خلال النزالات ماعدا بعض الضربات الخطيرة تكون ممنوعة، وقد جاءت هذه اللعبة من البرازيل ولكنها حظيت بالاهتمام الأكبر والانتشار بالإعلام بالولايات المتحدة الأميركية ومن هنا انطلقت بشكل أكبر وأقوى.

كيف بدأت مع الفنون القتالية المختلطة؟

– بدأت بممارسة هذه الرياضة في العام 2011 عندما شاركت بأحد النوادي المحلية بالبلاد، فقد كنت أود ممارسة رياضة حركية لذا اخترت ممارسة هذه الرياضة القتالية، ومن الشهر الثاني فقط لممارستي لها تعلقت بها كثيراً وأحببتها ومارستها بشكل أكبر، في العام الذي تلاه «أي 2012» دخلت في نزال احترافي بالهند برفقة المدرب محمد شاهد، وتمكنت من الفوز من ثاني جولة، إذ لعبت أمام بطل الكيك بوكسنغ هناك وتمكن من الفوز عليه بحركة الاستسلام، وبعد ذلك ومن خلال برنامج التدريبات تعرضت لعدة إصابات وابتعدت قليلاً عن اللعبة بسبب تلك الإصابات وذلك كان في العام 2013، بعدها عدتُ مجدداً لأجواء التدريبات بعد التماثل للشفاء من الإصابات وفي العام 2014 تواصل معي القائمون على بطولة ديزرت فورس المعروفة بالمنطقة، إذ كانوا يودّون إقامتها في البحرين ويريدون مشاركة لاعب بحريني فيها وبالفعل هذا ما حصل وشاركت فيها وفزتُ على اللاعب السعودي عبدالمالك.

كيف انضممت لفريق سمو الشيخ خالد بن حمد للفنون القتالية المختلطة؟

– بعد بطولة ديزرت فورس طلبني سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة كوني الفائز البحريني الوحيد وقد كانت وقفة سموه حتى أثناء تلك البطولة مميزة جداً، وقرر سموه أن يكون داعماً للعبة ولنا، ومنها حرص سمو الشيخ خالد على إقامة بطولات للهواة على صالة نادي الرفاع، وبطولة أخرى على الصالة الرياضية بمدينة خليفة الرياضية بمدينة عيسى، بعدها شاركنا في ديزرت فورس بالأردن وتمكنت من الفوز على المقاتل الأردني غالب الحراحشه، وجاءت فكرة سموه بإنشاء فريق للمحترفين في وقت مناسب جداً، فهو الوقت الذي تشهد فيه هذه البطولة تطوراً كبيراً على المستوى الدولي والعالمي وانتشار واسع حتى على المستوى المحلي، وطلب سموه مني بأن أبحث عن لاعبين مناسبين للمشاركة في هذا الفريق ويكونون قادرين على اللعب والمنافسة وتمثيل الفريق خير تمثيل وأن يكون فريقاً عالمياً، وكان اللاعبون الذين قدمتهم لسموه هم محمد شاهد، عباده الملا، محمد الملا وأحمد غزال، وقد كان سموه سعيداً جداً ويتدرب معنا دوماً وهو ما شجعنا أكثر وأكثر بكونه قريب جداً منا، لأنه ينزل إلى التدريبات مع اللاعبين ويرفع من معنوياتهم، وهو دائماً دعمنا الأول لنا فقد حرص على جلب أفضل المدربين العالميين للفريق من روسيا والولايات المتحدة الأميركية.

وعندما توجه سمو الشيخ خالد لولاية لاس فيغاس الأميركية عندما شارك الفريق في بطولة الهواة العالمية وهي من أكبر وأقوى البطولات، اختار سموه بقية اللاعبين عند متابعته لهم هناك.

ماهي خطتكم من إنشاء هذا الفريق العالمي والخطط المستقبلية؟

– إن فكرة سمو الشيخ خالد بن حمد فكرة رائعة جداً، بدايةً هي الانطلاق لمرحلة جديدة في هذه الرياضة التي بدأت بالانتشار بصورة كبيرة في الوسط الرياضي المحلي وكذلك على مستوى الخليج والدول العربية، كما أن سموه وضع إستراتيجية تطويرية للعبة للوصول بها لأعلى المستويات بما يتناسب مع الخطط والبرامج التي وضعها ممثل عاهل البلاد للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالنهوض بجميع الرياضات بما يحقق المردود الإيجابي على البلاد في شتى المجالات والتي تعود بالفائدة الكبيرة على التمثيل الوطني خلال المشاركات والفعاليات الرياضية المختلفة، كما أن رؤية سمو الشيخ خالد بن حمد تتمحور في ثلاث محاور وهي العزيمة، القوة والتحدي ورسالة سموه تتمحور حول إيجاد جيل قادر على ممارسة رياضة الفنون القتالية المختلطة وفق الإطار القانوني السليم لهذه الرياضة العالمية بما يعزز القدرات البدنية والفنية للمقاتلين، ولا ننسى أن نشر الفنون القتالية المختلطة على أنها جزء من المجال الرياضي، كما أن ذلك يساهم بالترويج للبحرين وإبرازها عبر التطور بمختلف المجالات وخاصة المجال الرياضي، وإعداد جيل قادر على الدفاع عن نفسه وأهله ووطنه من خلال هذه الرياضة، وتعزيز أهمية الرياضة بمختلف أنواعها في الحياة ولاسيما على الجانب الصحي والبدني، وصقل القدرات والإمكانات القتالية لدى المشاركين، والذي يسهم في تكوين قاعدة من المقاتلين ذوي الكفاءة العالية في الفنون القتالية المختلطة وتنمية التوازن الداخلي والتوحد بين العقل والروح والجسد.

ويتطلع الفريق للوصول للعالمية من خلال مشاركات مقاتليه المختلفين في مختلف البطولات ما سيعزز من تواجد البحرين في هذه المحافل الرياضية العالمية ويحقق المزيد من النتائج المشرفة للبلاد، وهناك توجه لإنشاء نادٍ خاص لهذه الرياضة وإقامة بطولات محلية أكثر.

هل قابلت معارضة من الأهل بشأن ممارسة هذه الرياضة كونها خطيرة وعنيفة؟

– نعم ومازالت معارضة الأهل لذلك ولكنها ليست كما كانت في السابق، ولا توجد رياضة غير خطرة فجميع الرياضات خطيرة، ولكن مع انتشار هذه الرياضة واتساع رقعة ممارسيها بدأ الأهل يقتنعون نوعاً ما بأنني راغب بممارستها وهناك أهداف إيجابية كثيرة من خلالها.

ما هو برنامج مشاركات الفريق المقبلة؟

– بالنسبة لمشاركاتي المقبلة لديّ مشاركات في بطولة ديزرت فورس حتى شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، إذ سيكون لديّ نزال في مصر وخلال شهر سبتمبر/ أيلول المقبل ستتضح الصورة أمام من سيكون النزال، أما بالنسبة لفريق المحترفين فكل لاعب لديه جدول مشاركات مختلف، إذ لدينا المقاتل إسلام والذي سيشارك في أقوى بطولة عالم UFC وذلك خلال شهر سبتمبر المقبل، المقاتل ألدارون في 11 من سبتمبر ستكون لديه مشاركة في الكويت في المباراة الرئيسية GFC، الأميركي أليكس سوتو في 19 من سبتمبر بطولة تيتان إف سي بأميركا، أما فريق الهواة فالمشاركة تكون للفريق بالكامل.

كلمة أخيرة؟

– في كلمتي الأخيرة أتوجه ببالغ الشكر والعرفان والتقدير لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على كل ما قدمه ومازال يقدمه من دعم ومساندة غير محدودة لي وللفريق وللعبة الفنون القتالية المختلطة، كما أنني أطمح بالوصول للعالمية وتحقيق الإنجازات المشرفة لبلدي الغالي البحرين وأن تتطور هذه الرياضة أكثر وأكثر وتكون البحرين متميزة فيها كما هي متميزة في العديد من الرياضات بفضل اهتمام المسئولين عن الرياضة بها.

الوسط 1 الوسط 2 الوسط 3 الوسط 4