منحتهما جائزة الجماهير ومناهضة التعصب الرياضي : تنفيذية الإعلام الخليجي الأولى تكرم الآغا والعجمة

جمعية الصحفيين – لجنة الإعلام الرياضي:

وضعت اللجنة التنفيذية لبطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي على كأس النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة خطتها لتكريم النجوم الإعلامية في مختلف الدول العربية والخليجية، وستكون الخطوة الأولى هي تكريم الإعلامي السوري المتميز مصطفى الآغا والسعودي تركي العجمة.

وتأتي هذه الخطوة في سياق التعاون الكبير الذي أبداه الزميلان الآغا والعجمي من خلال برامجهما التلفزيونية صدى الملاعب الذي يذاع على شاشة قناة MBC وبرنامج كورة في قناة روتانا خليجية ، إذ سيقوم البرنامجين بتغطية أحداث ومجريات وفعاليات البطولة الخليجية وهو ما يؤكد نجاح اللجنة التنفيذية في الترويج لهذه البطولة الإعلامية التي تقام للمرة الأولى على الصعيد الإعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويعتبر برنامجي صدى الملاعب وكورة من أنجح وأفضل البرامج الرياضية العربية وحصدا شعبية جارفة من مختلف الدول الخليجية والعربية خصوصا مع القدرات والطاقات والكوادر الإعلامية المتميزة سواء تلك التي تستضيفها أو التغطيات الإعلامية المكثفة التي تجريها، إلى جانب المحتوى الرياضي لهما خصوصا وأن غالبية المتابعين للرياضة العربية عامة والسعودية خاصة، بالإضافة إلى طريقة عرض التقارير الرياضية للمراسلين وضيوفهم البرامج، وأيضا اشراك عدد من المحلليين والنقاد في كافة حلقاتهما والموضوعية التي تميز تبادل الحوارات فيهما.

وقال مدير البطولة عمر بوكمال عن هذه الخطوة أنها تأتي في سياق الترويج الهام للبطولة إعلاميا خصوصا مع الجماهيرية والشعبية الجارفة التي يمثلها البرنامجين على الصعيد العربي نظرا للنجومية التي تجسدت في الإعلاميين مصطفى الآغا وتركي العجمي، مؤكدا أنهما يملكان كاريزما فريدة من نوعها أضفت على برامجهما الكثير من المتعة والإثارة في تقديمهما والفقرات المتنوعة التي يحفل بهما البرنامجين.
وأضاف بوكمال قائلا: المذيع المخضرم مصطفى الاغا والمتميز تركي العجمة حصلا  على جائزة الجمهور  وجائزة مناهضة التعصب الرياضي تقديرا لكل ما يقومان به من عمل جبار طوال الفترة الماضية.
وأكد بوكمال أن هناك خطوات أخرى تسعى اللجنة التنفيذية للقيام بها في الأيام القادمة بهدف تكريم مجموعة كبيرة من الإعلاميين العرب والخليجيين خصوصا أن هذه البطولة فرصة مثالية لهذه الخطوة عرفانا وتقديرا بالدور الكبير الذي يلعبه الإعلام ومنتسبيه.

1 2
.

جمعية الصحفيين – لجنة الإعلام الرياضي:

وضعت اللجنة التنفيذية لبطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي على كأس النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة خطتها لتكريم النجوم الإعلامية في مختلف الدول العربية والخليجية، وستكون الخطوة الأولى هي تكريم الإعلامي السوري المتميز مصطفى الآغا والسعودي تركي العجمة.

وتأتي هذه الخطوة في سياق التعاون الكبير الذي أبداه الزميلان الآغا والعجمي من خلال برامجهما التلفزيونية صدى الملاعب الذي يذاع على شاشة قناة MBC وبرنامج كورة في قناة روتانا خليجية ، إذ سيقوم البرنامجين بتغطية أحداث ومجريات وفعاليات البطولة الخليجية وهو ما يؤكد نجاح اللجنة التنفيذية في الترويج لهذه البطولة الإعلامية التي تقام للمرة الأولى على الصعيد الإعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويعتبر برنامجي صدى الملاعب وكورة من أنجح وأفضل البرامج الرياضية العربية وحصدا شعبية جارفة من مختلف الدول الخليجية والعربية خصوصا مع القدرات والطاقات والكوادر الإعلامية المتميزة سواء تلك التي تستضيفها أو التغطيات الإعلامية المكثفة التي تجريها، إلى جانب المحتوى الرياضي لهما خصوصا وأن غالبية المتابعين للرياضة العربية عامة والسعودية خاصة، بالإضافة إلى طريقة عرض التقارير الرياضية للمراسلين وضيوفهم البرامج، وأيضا اشراك عدد من المحلليين والنقاد في كافة حلقاتهما والموضوعية التي تميز تبادل الحوارات فيهما.

وقال مدير البطولة عمر بوكمال عن هذه الخطوة أنها تأتي في سياق الترويج الهام للبطولة إعلاميا خصوصا مع الجماهيرية والشعبية الجارفة التي يمثلها البرنامجين على الصعيد العربي نظرا للنجومية التي تجسدت في الإعلاميين مصطفى الآغا وتركي العجمي، مؤكدا أنهما يملكان كاريزما فريدة من نوعها أضفت على برامجهما الكثير من المتعة والإثارة في تقديمهما والفقرات المتنوعة التي يحفل بهما البرنامجين.
وأضاف بوكمال قائلا: المذيع المخضرم مصطفى الاغا والمتميز تركي العجمة حصلا  على جائزة الجمهور  وجائزة مناهضة التعصب الرياضي تقديرا لكل ما يقومان به من عمل جبار طوال الفترة الماضية.
وأكد بوكمال أن هناك خطوات أخرى تسعى اللجنة التنفيذية للقيام بها في الأيام القادمة بهدف تكريم مجموعة كبيرة من الإعلاميين العرب والخليجيين خصوصا أن هذه البطولة فرصة مثالية لهذه الخطوة عرفانا وتقديرا بالدور الكبير الذي يلعبه الإعلام ومنتسبيه.

1 2
.