تحت رعاية خالد بن حمد على الصالة الرياضية بمدينة خليفة : 6 مواجهات في انطلاقة كأس الخليج للإعلام الرياضي

جمعية الصحفيين – لجنة الإعلام الرياضي: 

تحت رعاية النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تنطلق عصر اليوم عند الساعة 4.00 منافسات بطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي على كأس سموه بإقامة 6 مباريات ضمن الدور الأول من البطولة وذلك على صالة مدينة خليفة الرياضية بمدينة عيسى.

إذ تبدأ اللقاءات بمواجهة المنتخب البحريني نظيره القطري ضمن المجموعة الأولى، تليها مباشرة مواجهة المباراة الثانية الكويت والسعودية ضمن المجموعة الثانية، وتعقب تلك المواجهة مباراة قطر والإمارات، وفي المباراة الرابعة يلعب السعودية وعمان، وفي اللقاء الخامس يلعب البحرين والإمارات، وفي آخر مواجهات الدور الأول يلعب عمان والكويت.

ويشير النظام العام للبطولة والذي أقرته اللجنة العليا إلى تأهل أول وثاني كل مجموعة للدور نصف النهائي الذي سيقام غدا الجمعة، ويتأهل الفائزان للمباراة النهائية للبطولة التي ستختتم يوم السبت المقبل والتي ستسبقها إقامة مباراة تحديد المراكز الثالث والرابع.

وسيكون هناك برنامج حافل للحفل الافتتاحي اليوم الذي يسبق انطلاقة المباريات بعدما أعدته اللجنة التنفيذية، ويتضمن الحفل بعض الجوانب الاحتفالية، ومن المتوقع أن يشهد اليوم الافتتاحي حضورا جماهيريا جيدا خصوصا مع الترتيبات والاتصالات التي قامت بها اللجنة التنفيذية مع بعض الروابط الخاصة بالأندية المحلية وذلك بهدف إنجاح البطولة.

وكانت المنتخبات المشاركة في البطولة وصلت إلى المملكة مساء أمس وسط استقبال أنيق من قبل لجنة الاستقبال الخاصة التي شكلتها اللجنة التنفيذية، وتم تقديم كافة التسهيلات لهم عبر إنهاء إجراءات دخولهم بكل يسر وسهولة، كما تم وصول ضيوف المملكة من الشخصيات الإعلامية البارزة في الجهات الخارجية على المستويين القاري والدولي.

وكانت سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أقام مساء أمس مأدبة عشاء على شرف ضيوف المملكة من الإعلاميين بفندق السوفوتيل وشهد مشاركة واسعة من قبل جميع منتسبي الوسائل الإعلامية، وتأتي هذه البادرة بهدف الترحيب والاحتفاء بالجميع من قبل سموه الذي يسعى للم شمل الأسرة لاإعلامية من خلال هذه البطولة وبهدف زيادة أواصر المحبة والتعاون والتنسيق ولزيادة التقارب بينهم بما يخدم الحركة الرياضية في المنطقة الخليجية.

======================

ستشهد تواجد قرابة 100 إعلامي

إعلاميو الخليج وضيوف المملكة في نهائي “أغلى الكؤوس”

في إطار التعاون والشراكة بين لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية والاتحاد البحريني لكرة القدم تم توجيه الدعوة إلى جميع الإعلاميين الخليجيين وضيوف المملكة المشاركين في بطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي على كأس النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، لحضور المباراة النهائية على كأس جلالة الملك المفدى والتي ستقام يوم الأحد القادم على إستاد البحرين الوطني.

وجاءت هذه الخطوة على إثر الاجتماع الذي عقده رئيس اللجنة التنفيذية محمد قاسم مع رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة والفكرة التي طرحها قاسم وأثنى عليها علي بن خليفة خصوصا أنها تأتي في سياق الاهتمام الكبير بهذه المناسبة الغالية واستثمار التواجد الإعلامي الكبير والضخم للمشاركة في تغطية هذه المباراة.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة النهائية التي ستقام بين فريقي الحد والبسيتين تواجد ما يقارب من 100 إعلامي كرقم غير مسبوق في مسابقاتنا المحلية لتغطية حدث رياضي محلي، وهو ما سيساهم في خلق بيئة إعلامية مثالية.

وأشاد رئيس الاتحاد البحريني الشيخ علي بن خليفة آل خليفة بالفكرة خصوصا أنها ستصب في صالح الكرة البحرينية نظرا لتواجد إعلامي وصفه بالمتميز لا سيما مع وجود نخبة ووجوه إعلامية معروفة ستنقل ما سيشاهدونه من تنظيم، وسيترك ذلك انطباعا في نفوسهم، مؤكدا أن هذه الخطوة تعتبر مثالا يمكن الاستفادة منه في المواسم المقبلة بهدف الترويج للكرة البحرينية على الصعيد الخارجي والعربي.

وأثنى علي بن خليفة على التعاون الكبير الذي يجمع الاتحاد البحريني ولجنة الإعلام الرياضي في إطار التنسيق الذي يخدم الرياضة والكرة البحرينية، لافتا إلى التطور النوعي الذي حدث في الإعلام البحريني والذي يواكب كل الأحداث الرياضية، مؤكدا أن ذلك سيصب في صالح جميع الجهات الرياضية نظرا لما يلعبه الإعلام من دور كبير للارتقاء بالرياضة البحرينية.

من جانبه، قال رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية محمد قاسم أن هذه البادرة والخطوة تهدف لإنجاح الحدث الهام المتمثل في نهائي “أغلى الكؤوس” على كأس جلالة الملك المفدى خصوصا أن وجود الزخم الإعلامي بتواجد نخبة متميزة من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى ضيوف المملكة من الجهات القارية والدولية سيكون له دور كبير في نقل ما سيشاهدونه في المحافل الخارجية، مقدما شكره وتقديره للشيخ علي بن خليفة آل خليفة على جهوده الكبيرة في خدمة الكرة البحرينية وعمله الواضح في سبيل الارتقاء بالعمل الإداري داخل بيت الكرة البحرينية.

======================

خلال استضافته في برنامج “هلا بحرين” الصباحي أمس .. قاسم:

البطولة ولدت لتبقى والنسخة الثانية في البحرين .. وطلبات من اليمن والعراق للمشاركة

كشف رئيس اللجنة التنفيذية للبطولة رئيس لجنة الاعلام الرياضي محمد قاسم خلال حديثه لبرنامج “هلا بحرين” الصباحي على شاشة قناة البحرين الفضائية عن وجود توجه لاستضافة مملكة البحرين للنسخة الثانية من البطولة بهدف استمراريتها ووضع أسس وقواعد لها يمكنها من التواصل، مؤكدا أن البطولة ولدت لتبقى وتستمر بين أبناء دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال قاسم أيضا عن وجود طلبات من اليمن والعراق من قبل القائمين على الإعلام في البلدين للمشاركة في البطولة، موضحا أن إمكانية مشاركتهما في البطولة الثانية ربما تكون واردة خصوصا أن أهداف هذه البطولة تصب جميعها في سياق التعاون والتجمع الأخوي.

وتحدث قاسم عن فكرة البطولة وكيف انطلقت، مؤكدا أنها انطلقت خلال إقامة البطولة المحلية للإعلام المحلي في شهر رمضان الماضي وخلالها أطلق سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الفكرة وكلف لجنة الإعلام بلورتها على أرض الواقع، مؤكدا وجود بعض المخاوف لدى بعض اللجان الإعلامية الخليجية في الفترة السابقة عن كيفية التنظيم، إلا أنه أكد أن الخطوات والتنظيم المسبق والاجتماع الذي عقده برفقة مدير البطولة عمر بوكمال في العاصمة الفرنسية باريس على هامش الكونغرس الدولي للصحافة الرياضية مع الأشقاء بدد شكوكهم ومخاوفهم وأفضى إلى الموافقة الجماعية للمشاركة.

وفيما يتعلق بالأهداف التي ترمي إليها البطولة قال رئيس اللجنة التنفيذية أنها تصب جميعها في إطار التعاون والتقارب وتوطيد العلاقات الأخوية بين أبناء دول مجلس التعاون في المجال الإعلامي، بالإضافة إلى تكريم الإعلاميين على جهودهم في مجال عملهم، إلى جانب تبادل الخبرات في هذا المجال، مؤكدا أن الإعلام الرياضي محظوظا بوجود دعم مباشر من قبل المسئولين والقائمين على الرياضة البحرينية.

ووصف قاسم بطولة الإعلاميين بأنها بطولة مصغرة من بطولة الخليج الكروية للكبار والتي استمرت أكثر من 45 عاما بعد انطلاقتها العام 1970 ولغاية الآن لم تفقد بريقها بل ازداد بتعلق أبناء الخليج بها، مؤكدا أن عملية التنظيم كانت على أعلى مستوى خصوصا مع الخبرات المتراكمة للطاقات والكفاءات والكوادر الشبابية البحرينية، متوقعا أن تكون البطولة تنافسية خصوصا مع استعدادات وتحضيرات المنتخبات لها في الفترة الأخيرة.