الفريق الملكي يشارك بمهرجان سمو الشيخ حمدان بن محمد للقدرة

شهد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني الالعاب القوى قائد اسطبلات الخالدية مهرجان سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي للقدرة والذي انطلق صباح اليوم بمدينة دبي الدولية للقدرة، بسيح السلم.

وشارك الفريق الملكي في سباق الاسطبلات الخاصة لمسافة 100 كيلومتر بفارسين هما الشيخ ابراهيم بن محمد آل خليفة والذي خرج من المرحلة الثالثة من السباق بالاضافة الى الفارس رائد محمود الذي خرج هو الاخر من المرحلة الرابعة بسبب عدم تجاوز الجواد للفحص الطبي.

وتستكمل يوم غد السبت سباقات مهرجان سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم بمشاركة الفريق الملكي في سباق اليمامة والبالغ طوله 120 كيلومتر عبر أربعة محاور في ميادين مدينة دبي الدولية للقدرة على مسافات تمتد 40 كلم 40 كلم ثم 20 كلم و20 كلم على التوالي حيث سيمثل الفريق الملكي الفرسان: جعفر ميرزا، سلمان عيسى، علي بوسفر، رائد محمود، يعقوب الحمادي، عبدالرحمن الزايد.

وأعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن سعادته بمشاركة الفريق الملكي في هذا التجمع الرياضي الكبير الذي يضم نخبة من فرسان القدرة المتميزين، مؤكدا بأن مشاركة الفرسان في السباق الكبير يهدف إلى إنجاح السباق والتعرف على المستويات قبل المشاركة في البطولات الخارجية المقبلة والتي من المؤمل ان تساهم في اعطاء فرسان المملكة المزيد من الخبرات في رياضة القدرة.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حرصنا على المشاركة والتواجد في هذا السباق والمساهمة في إنجاحه إلى جانب أشقائنا فرسان الإمارات وفرسان الدول الأخرى المشاركة في السباق، مؤكدا ان تواجد الفرسان في هذا المهرجان جاء لإعطاء الفرسان الفرصة للاحتكاك مع فرسان الامارات الذي سيكون سريعا وقويا من الناحية الفنية.

واشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن المنافسة ستكون قوية وصعبة بكل تأكيد في ظل وجود نخبة من أبرز فرسان وجياد القدرة والمتخصصة في السباقات الطويلة لمسافة 120 كم، مؤكدا سموه بأن هذه المسافات تحتاج إلى جياد خاصة وتم اعدادها لمثل هذه المسافات، كما أنها تحتاج إلى خطط واستراتيجيات خاصة أيضا للتعامل الجيد مع السباقات الطويلة والتي تساهم في توزيع جهد الجواد على جميع مراحل السباق ليبقى ضمن المنافسة حتى الجولة الأخيرة من البطولة.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: قرية دبي للقدرة التي سيقام عليه السباق ومضمارها ليس بغريبين بالنسبة لنا، حيث خضنا العديد من السباقات على هذا المضمار ولدينا معرفه جيدة، كما أن الطقس في دبي مشابه للبحرين لذلك لن نواجه أي مشكلة في هذا الجانب والسباق سيكون سريعا كعادة السباقات في دولة الامارات العربية المتحدة.

وتوقع سموه بأن السباق سيظهر بالصورة الفنية المتوقعة، ليتناسب مع التطور الكبير في رياضة القدرة في المنطقة والتي حازت على مراكز متقدمة في البطولات العالمية ومختلف البطولات الدولية.

واكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن السباق يعد من بين أقوى السباقات في الإمارات ويشهد مشاركة واسعة من فرسان الإمارات والدول الخليجية وبعض الفرسان العرب، وبطولة هذا العام ستكون قوية أيضا نظرا لحجم المشاركة ووجود مجموعة من أبرز الفرسان في هذا السباق اللذين سيسهمون في اثراء السباق من كافة النواحي مؤكدا ان هذا التواجد الكبير سيكون له انعكاسات ايجابية على فرسان المملكة المشاركون في هذا الحدث الرياضي الهام في رياضة القدرة.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ان تواجد فرسان الفريق الملكي للقدرة سيسهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم في سباقات القدرة كما سيسهم بلا شك في انجاح السباق مشيرا الى ان فرسان الفريق الملكي اعتادوا على أن سباقات 120 كم التي تحتاج إلى إعداد بدني وفني للفارس والجواد أيضا، إذ إن هذا السباق يعد من السباقات الطويلة والمرهقة، وتتطلب خطط واستراتيجيات خاصة تساعد الفارس والجواد للمحافظة على طاقته لجميع مراحل السباق.

وابدى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ثقته في فرسان الفريق الملكي في تحقيق نتيجة ايجابية في هذا السباق وذلك عطفا على الخبرة الكبيرة التي يتمتعون بها وتشابه الظروف بين سباقات البحرين وسباقات دبي متمنيا للفرسان التوفيق والنجاح.

ومن جابنه اكد الفارس الشيخ محمد بن ابراهيم آل خليفة أن السباق كان قويا جدا من كافة النواحي وتحققت فيه سرعات كبيرة خاصة مع مشاركة نخبة من فرسان الامارات مشيرا الى انه حاول جاهدا منذ البداية المنافسة ولكن الحظ لم يحالفة وخرج من المرحلة الثالثة مضيفا أنه سيعمل جاهدا من اجل تحقيق المزيد من النجاحات في السباقات المقبلة.

اما الفارس رائد محمود فقد اشار الى البداية كانت قوية للسباق خاصة مع مشاركة ابرز فرسان الامارات وكانت المنافسة محتدمة منذ المرحلة الاولى مضيفا الى أن خروجه من السباق جاء بسبب عدم تجاوز الجواد للفحص الطبي من المرحلة الرابعة.

وأكد فرسان الفريق الملكي للقدرة بأنهم سيشاركون في سباق “السبت” حسب توجيه واعتماد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسيحرصون على تقديم أفضل النتائج التي تؤكد المكانة الكبيرة التي باتت تحتلها رياضة القدرة البحرينية:

·واشار جعفر ميرزا بأنه سيسعى إلى الاستفادة الكبيرة من هذا السباق والعمل على تحقيق النتائج الكبيرة التي تؤكد قوة الفريق الملكي للقدرة مشيرا الى ان السباق سيكون صعبا للغاية في ظل المشاركة الكبيرة من قبل مختلف الفرسان ولكن ثقة الكبيرة في فرسان الفريق الملكي اللذين سيكونون حاضرين بقوة في السباق .

·وبين عبدالرحمن الزايد بأنه يأمل أن يكون عند حسن ظن قائد الفريق الملكي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في إختياره للمشاركة في السباق وذلك من خلال حرصه على تقديم أفضل مستوياته غدا والعمل جنبا الى جنب مع الفريق لتحقيق مراكز متقدمة في السباق خاصة بعد التدريبات المكثفة التي خاضها الفريق.

·أكد علي بوسفر بأن المشاركة الكبيرة للفرسان في سباق يوم غد السبت تعطينا طابع التحدي والاصرار على الحضور بقوة في السباق من اجل تحقيق النتائج المتميزة في ظل مشاركة كوكبة من الفرسان مشيرا الى صعوبة التكهن بهوية الفائز بالسباق ولكن المنافسة ستكون قوية.

·واضاف سلمان عيسى بأنه يشارك في السباق وسيسعى للاستفادة من هذا التواجد الكبير للفرسان حيث أنها فرصة حقيقية لكسب المزيد من الخبرات والامل في مواصلة تحقيق النتائج المتميزة مؤكدا ان السباق سيكون قويا فنيا خاصة في ظل مشاركة نخبة من الفرسان.