عاهل البلاد يصل الى مصر للمشاركة في أعمال مؤتمر (دعم وتنمية الاقتصاد المصري.. مصر المستقبل)

بحفظ الله ورعايته وصل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى هذا اليوم الى جمهورية مصر العربية الشقيقة ليترأس جلالته وفد مملكة البحرين الى أعمال مؤتمر “دعم وتنمية الاقتصاد المصري.. مصر المستقبل”، الذي يفتتح في مدينة شرم الشيخ يوم غد الجمعة تلبية لدعوة كريمة تلقاها جلالته من أخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة.
وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك المفدى لدى وصوله مطار شرم الشيخ الدولي معالي المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وسعادة السيد اشرف سلمان وزير الاستثمار المصري، واللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء وسعادة الشيخ راشد بن عبد الرحمن آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية.

رافقت صاحب الجلالة السلامة في الحل والترحال.

وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بالتصريح التالي:

لقد حضرنا بعون الله الى جمهورية مصر العربية بدعوة كريمة من اخينا فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة للمشاركة في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري ( مصر المستقبل ) وهو المؤتمر الذي اطلق الدعوة له منذ بضعة شهور اخينا المغفور له بإذن الله تعالى الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود وواصل المسيرة من بعده اخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة واننا في مملكة البحرين نكن تقديرا خاصا لجمهورية مصر العربية ونتذكر دائما الدور الرائد الذي قامت به وما تزال في دعم البحرين في مجالات تنموية عديدة في مقدمتها مجال التعليم منذ عشرينيات القرن الماضي والرعاية الصحية وغيرها وفي الوقت الحاضر تساهم مصر ومثقفوها وعلماؤها وخبراؤها في المجالات القانونية والثقافية والاقتصادية فضلا عن التعليم والصحة والخدمات.

وإننا اذ ندعم جمهورية مصر العربية ومسيرتها التنموية وأنشطتها الاقتصادية فإننا بذلك ندعم دولة وشعب شقيق لنا ، ونتشارك معه في الضراء والسراء فنشعر بآلامه ونبتهج لأفراحه ونحرص على تعزيز علاقتنا معه ، ولقد حرصنا على ان يرافقنا في هذا المؤتمر وفداً اقتصادياً يمثل قطاع الاعمال والقطاع الخاص والمؤسسات المالية والمصرفية بهدف الالتقاء بنظرائهم في جمهورية مصر العربية وبحث سبل تقوية الاستثمار والاستفادة من المشاريع المتاحة في مجالات السياحة والصناعة والانشاء والخدمات المصرفية وغيرها تعزيزا للعلاقات الاقتصادية و التجارية الوثيقة بين بلدينا الشقيقين.

وفي ظل ما يحيط بنا من تحديات واخطار جسيمة ومتغيرات وتطورات متسارعة فإننا نتفق مع مصر ونساند طرحها الحكيم في ضرورة تعزيز العمل العربي العسكري المشترك لحماية وتعزيز امن واستقرار دولنا هذا الطرح الذي يأتي ليرسخ الدور الريادي الكبير لمصر في نصرة قضايا الامة العربية، وندعو الله عز وجل بالتوفيق لهذا المؤتمر وتحقيق الطموحات المعقودة عليه.