بعد استقبال جلالة الملك المفدى للاعبو ولاعبات الكيروجي والبومسي .. الخياط: مصافحة جلالة الملك المفدى وسام نعتز ونفتخر به

أعرب رئيس الاتحاد البحريني للدفاع عن النفس المهندس أحمد عبدالعزيز الخياط عن بالغ سروره وامتنانه لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بمناسبة استقبال جلالته أعضاء المنتخبين البحريني للتايكوندو والبومسي بمناسبة الانجاز التاريخي الخليجي المشرف الذي حققه لاعبو ولاعبات منتخبنا الوطني للتايكوندو بفوزهم ببطولتي البومسي للرجال والكيروجي للسيدات وفوز منتخب الرجال بالمركز الثالث في منافسات كيروجي الرجال في بطولة الخليج الخامسة للتايكوندو والأولى للبومسي التي احتضنتها مملكة البحرين في الفترة من 5 حتى 10 سبتمبر الحالي تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى.

وأكد المهندس أحمد الخياط أن استقبال جلالته لأعضاء المنتخبين ومجلس إدارة الاتحاد البحريني للدفاع عن النفس يؤكد حرص جلالته على دعم الرياضيين وتهيئة الاجواء المناسبة لهم من خلال توفير أفضل الخدمات والدعم والاهتمام اللامحدود الذي يوليه جلالته حفظه الله ورعاه للرياضة البحرينية، مؤكداً أن الكلمات السامية التي قالها جلالة الملك المفدى أكبر حافز ودعم للاتحاد البحريني للدفاع عن النفس للارتقاء باللعبة في الفترة القادمة، مشيراً إلى أن جلالته حريص على تحقيق النجاحات المتواصلة والمتميزة وساهمت بارتقاء الرياضة البحرينية في السنوات الماضية وعكست الصورة المشرقة لهذا التطور من خلال حصد العديد من الانجازات على مستوى الألعاب الفردية والجماعية في شتى المحافل الخليجية والدولية.

وأكد أحمد عبدالعزيز الخياط أن لقاء جلالة الملك المفدى وحديثه مع اللاعبين له بالغ الأثر على نفوسهم ويعطيهم حافز ودافع لتقديم المزيد من العطاء في الفترة القادمة، مشيراً إلى أن اللقاء حمل عنوان “اللقاء الأبوي” بين القائد والأب الحنون مع أبناءه اللاعبين واللاعبات.

مشيراً الخياط إلى أن وقفة جلالته الدائمة مع الرياضيين جعلت راية البلاد عالية خفاقة في المحافل الخارجية كان آخرها حصول منتخبي الكيروجي والبومسي على العديد من الميداليات والظفر بالمركز الأول في الكيروجي للسيدات، وهو دليل على أن جلالته يلعب دور بارز بالاسهامات العديدة التي حققتها المرأة البحرينية ودورها الرائد في دعم المسيرة الوطنية وإعلاء شأن الوطن.

وأعرب رئيس الاتحاد البحريني للدفاع عن النفس عن بالغ سروره وقدم جزيل الشكر والعرفان على الكلمات السامية التي أطلقها جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه للاعبو ولاعبات المنتخبات الوطنية للكيروجي والبومسي، مؤكداً أن مصافحة جلالته والاستماع إلى كلماته وسام يعتز ويفتخر به كل مواطن بحريني عاشق لهذه الأرض الطيبة والغالية التي تحكمها قيادة حكيمة متمثلة بصاحب الجلالة الملك المفدى ورئيس الوزراء الموقر صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وولي العهد الأمين النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، مبيناً أن دورهم البارز ومتابعتهم المستمرة للشأن الرياضي يعطي دافع وحافز كبيرين لبذل الجهد من أجل التطوير الذي بدأ يطفو على السطح في السنوات الماضية.

وأكد المهندس أحمد عبدالعزيز الخياط أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية حريص على رسم الخطوط العريضة والاهتمام البالغ الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى ويسعى دائماً سمو الشيخ ناصر بن حمد على السير عليه من أجل المزيد من الانجازات، مشيداً في الوقت نفسه بالجهود الرامية التي بذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى ووقفتها الدائمة مع الرياضة البحرينية بشكل عام والاتحاد البحريني للدفاع عن النفس بشكل خاص، مبيناً أن رعايته للبطولة ساهمت بالنجاح الكبير الذي تحقق منذ الوهلة الأولى بإعلان سموه رعايته الكريمة للبطولة.

وأوضح الخياط أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة يبذلون جهود طيبة وموفقة من أجل تهيئة أفضل السبل والامكانيات أمام جميع الرياضيين ووضع الخطط والبرامج بهدف الارتقاء والنهوض بمختلف الألعاب الرياضية في المملكة وتتماشى مع تطلعات وتوجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، مؤكداً أن ما وصلت إليه رياضتنا اليوم تؤكد الدعم الذي تحظى به من جلالة الملك المفدى وسمو الشيخ ناصر وخالد بن حمد آل خليفة، مؤكداً ان الاتحاد البحريني للدفاع عن النفس سيواصل على نفس المنوال في الفترة الماضية لما فيه الخير والصلاح للرياضة البحرينية بشكل عام واتحاد الدفاع عن النفس بشكل خاص.