إسماعيل: دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية مكسب للكرة البحرينية

اعتبر أمين عام الاتحاد البحريني لكرة القدم حسن إسماعيل أن مسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة القدم الصالات مكسب للكرة البحرينية، مؤكدا أن المسابقة تدعم توجهات الاتحاد بتطوير وارتقاء لعبة كرة القدم الصالات “الفوتسال” والذي يعتبر مطلب رئيسي للاتحاد القاري والدولي في هذا الجانب، مضيفا أن مشاركة أكثر من 200 لاعب و40 إداري يسهم في زيادة القاعدة على صعيد الإداريين والمدربين وكذلك اللاعبين في هذه اللعبة.

وقال إسماعيل: “إن مسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة القدم الصالات استطاعت أن تفرض نفسها بقوة على المسابقات الكروية المحلية، من خلال اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، حيث لم يتوانى سموه عن تقديم رعايته السامية لهذه المسابقة، والتي منحت لهذه المسابقة قوة وحضور مميز، يساهم في تطوير لعبة كرة القدم الصالات والذي يعتبر مطلب مهم للاتحاد البحريني لكرة القدم، والذي يسعى من خلال توجيهات رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة لتطوير وارتقاء اللعبة بما يناسب ومطلب الاتحادين الآسيوي والدولي في هذا الشأن. وتعتبر مشاركة أكثر من 200 لاعب و40 إداري في هذه المسابقة مكسب مهم للعبة كرة الصالات، الذي يزيد من القاعدة على مستوى المدربين والإداريين وكذلك اللاعبين”.

وأضاف: “المسابقة بشكل عام ناجحة من حيث التنظيم والاهتمام الإعلامي من مختلف وسائل الإعلام المحلية المرئية والمسموعة والمقروءة. كما وأن زيادة الحوافز المادية في النسخة الحالية للمسابقة يشجع على بناء قاعدة كبيرة بالمراكز الشبابية بالاهتمام بكرة القدم الصالات والتي تفرز للكرة البحرينية المواهب الكروية التي يمكن الاستفادة منها على صعيد الأندية والمنتخب الوطني.

اعتبر أمين عام الاتحاد البحريني لكرة القدم حسن إسماعيل أن مسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة القدم الصالات مكسب للكرة البحرينية، مؤكدا أن المسابقة تدعم توجهات الاتحاد بتطوير وارتقاء لعبة كرة القدم الصالات “الفوتسال” والذي يعتبر مطلب رئيسي للاتحاد القاري والدولي في هذا الجانب، مضيفا أن مشاركة أكثر من 200 لاعب و40 إداري يسهم في زيادة القاعدة على صعيد الإداريين والمدربين وكذلك اللاعبين في هذه اللعبة.

وقال إسماعيل: “إن مسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة القدم الصالات استطاعت أن تفرض نفسها بقوة على المسابقات الكروية المحلية، من خلال اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، حيث لم يتوانى سموه عن تقديم رعايته السامية لهذه المسابقة، والتي منحت لهذه المسابقة قوة وحضور مميز، يساهم في تطوير لعبة كرة القدم الصالات والذي يعتبر مطلب مهم للاتحاد البحريني لكرة القدم، والذي يسعى من خلال توجيهات رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة لتطوير وارتقاء اللعبة بما يناسب ومطلب الاتحادين الآسيوي والدولي في هذا الشأن. وتعتبر مشاركة أكثر من 200 لاعب و40 إداري في هذه المسابقة مكسب مهم للعبة كرة الصالات، الذي يزيد من القاعدة على مستوى المدربين والإداريين وكذلك اللاعبين”.

وأضاف: “المسابقة بشكل عام ناجحة من حيث التنظيم والاهتمام الإعلامي من مختلف وسائل الإعلام المحلية المرئية والمسموعة والمقروءة. كما وأن زيادة الحوافز المادية في النسخة الحالية للمسابقة يشجع على بناء قاعدة كبيرة بالمراكز الشبابية بالاهتمام بكرة القدم الصالات والتي تفرز للكرة البحرينية المواهب الكروية التي يمكن الاستفادة منها على صعيد الأندية والمنتخب الوطني.