دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية .. مدينة عيسى يواصل الصدارة والرفاع الشرقي حقق الفوز الاول

حقق فريق مركز شباب مدينة عيسى إنتصاراً مستحقاً على فريق مركز شباب البحير بستة أهداف مقابل أربعة في المباراة التي جمعت الفريقين يوم أمس الأول، بصالة المغفور له باذن الله تعالى سمو الشيخ فيصل بن حمد آل خليفة بنادي الرفاع الرياضي بـ”الحنينيه”، ضمن منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الثالثة من الدور الأول لمسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني لكرة القدم.

 

ولحساب المجموعة ذاتها، أحرز الرفاع الشرقي أول ثلاث نقاط له في الدوري  ضمن إثر فوزه على كرزكان بثمانية أهداف مقابل ثلاثة، فيما ظل الأخير بدون نقاط في قاع ترتيب المجموعة.

وتقام اليوم الثلاثاء مباراتين تجمع الاولى مركز شباب مدينة حمد ومركز شباب السهلة الشمالية ضمن منافسات المجموعة الرابعة، ويواجه مركز شباب المحرق نظيره مركز شباب سند في المجموعة الرابعة.

 

مدينة عيسى “6” البحير “4”

 

مركز شباب مدينة عيسى + مركز شباب البحير (12)

نجح مركز شباب مدينة عيسى من إنهاء الفترة الأولى بتقدمه بأربعة أهداف مقابل هدف، حيث افتتح التسجيل لمدينة عيسى لاعبه حسن علي في الدقيقة 4، قبل أن يضيف زميله حسين حميد الهدف الثاني في الدقيقة 5، وأضاف زميله إبراهيم المقلة الهدف الثالث في الدقيقة 11، فيما حمل الهدف الرابع توقيع اللاعب جشوا فوزي في الدقيقة 19. بينما سجل هدف البحير لاعبه يوسف أحمد في الدقيقة 18.

وفي الشوط الثاني، عاد لاعب مدينة عيسى جشوا فوزي لزيارة شباك البحير بهدف خامس في الدقيقة 23. بعدها حاول فريق البحير تقليص الفارق من خلال الضغط على مرمى مدينة عيسى، حيث نجح في تسجيل الهدف الثاني والثالث في الدقيقتين 26 و27 حملا توقيع اللاعبيّن حسين سلمان ورياض بدر. إلا أن مدينة عيسى تمكن من إضافة الهدف السادس بواسطة لاعبه رائد راشد في الدقيقة 35. وشهدت الدقيقة 39 من عمر اللقاء تسجيل البحير هدفه الرابع عن طريق لاعبه رياض بدر، لينتهي اللقاء بفوز مدينة عيسى على البحير بنتيجة 6 أهداف مقابل 4 أهداف، وبهذا الفوز رفع واصل مدينة عيسى صدارته للمجموعة بعد أن نجح في الحصول على العلامة الكاملة “12 نقطة”، فيما ظل البحير على رصيده السابق بـ4 نقاط من فوز وتعادل. أدار اللقاء طاقم التحكيم المكوّن من وليد محمود وعبدالله قاسم وأسامه ادريس وعيسى عبدالله.

 

 

 

الرفاع الشرقي ” 8 ” كرزكان ” 3 “

 

مركز شباب كرزكان + مركز شباب الرفاع الشرقي (11)

 

سجل للفائز نجمه عمر العيد (3، 12، 12، 13 و 38)، وعبدالله الحوطي (38، 39، 40)، وسجل لكرزكان ماهر الفردان (4) وحسين المدهون (27 و 37).

لعب كرزكان ناقصاً حارس مرماه السيد محمود مجيد لثلاث دقائق ودون أي لاعب احتياط، وبعد أكثر من خمس دقائق بدأ لاعبوه بالتوافد حتى اكتملوا بوجود ثلاثة لاعبين فقط على مقاعد البدلاء، واعتمدوا على الهجمات المرتدة، فيما كان لاعبو الشرقي أكثر نشاطاً ولياقة وتمريراتهم سليمة، وعانى كرزكان من التمريرات المقطوعة.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو كرزكان لعبهم البطيئ وافتقدوا التركيز في الهجوم وعانوا من إطالة الكرة فوقعت بين أقدام لاعبي الشرقي وخصوصاً المهاجمين ماهر الفردان وجعفر البقالي كما عانوا من الاستعجال في التسديد، ولم يستغل الشرقي الفرص السانحة للتسجيل بسبب المبالغة في الاحتفاظ بالكرة وبراعة حارس كرزكان السيد محمود مجيد في صد الكثير من الكرات رغم محاولات عمر العيد وعبدالله الحوطي وعمار نور الدين.

واستفاد الشرقي من البدلاء في تنشيط الأداء عن طريق إشراك لاعبين جدد وإراحة كل من يشعر بالتعب، فيما افتقد كرزكان لهذه الميزة غالبية أوقات المباراة بسبب النقص، وانتفع كرزكان من مدافع الأهلي السابق هادي الفردان في الشقين الدفاعي والهجومي، إلا أنه ظهرت عليه مشكلة نقص اللياقة، وشهدت المباراة تألق حارسه كعادته في جميع اللقاءات التي خاضها.

أدار اللقاء الحكم يوسف إدريس وساعده عبدالله قاسم، وليد محمود والميقاتي عيسى عبدالله.

العيد: لا نخشى مواجهة جدحفص

لاعب مركز شباب الرفاع الشرقي عمر العيد

قال هداف فريق مركز شباب الرفاع الشرقي عمر العيد إن فريقه سيخوض اللقاء الأخير له في الدور التمهيدي أمام مركز شباب جدحفص بدون خوف رغم أنه قوي ومن أفضل الفرق المشاركة.

وأضاف العيد: هي مباراة مصيرية، وباستطاعتنا الفوز، وإذا أردنا التأهل علينا الظفر بالنقاط الثلاث كاملة على أمل أن تخدمنا النتائج الأخرى، لكن في حال الخسارة سنخرج من المنافسة.

وأرجع العيد تراخي الفريق في بعض فترات المباراة إلى التقدم بنتيجة مريحة، وقال إن لاعبيه شعروا بالاطمئنان فانخفض مستواهم، لكن عندما سجل كرزكان هدفاً واقترب من التعديل استفاق الشرقاويون وعادوا إلى اللعب بقوة للمحافظة على التقدم لتحقيق أول فوز.

وعن تأخر ظهوره في الدوري قال: لم يتأخر ظهوري، وسجلت هدفين في المباراة السابقة ضد فريق سلماباد وسجلت ضد كرزكان خمسة أهداف، ولم أستطع التسجيل في اللقاء الأول ضد الزلاق، لكن في المباراة الأخيرة ضد جدحفص يمكنني التسجيل رغم معرفتي بقوتهم.

 

المدهون: نقص اللياقة مشكلتنا الكبيرة

لاعب مركز شباب كرزكان حسين المدهون

سرد لاعب كرزكان حسين المدهون أسباب ظهور الفريق بمستوى متواضع وقال إن استعداداتهم لم تكن مثالية، وهبوط معدلات اللياقة جعل الفريق صيداً سهلاً لفرق المجموعة.

وقال المدهون: كنا نسعى إلى الهجوم لكن اللياقة خذلتنا، فهي من أهم الأمر في كرة القدم وبها يحضر التركيز والمهارة، وكان بإمكاننا الفوز على الشرقي لكن لعبنا ناقصين وخصوصاً من حارسنا، فهو أكثر من نصف الفريق، كما تأثرنا بالبداية المتواضعة بسبب النقص، ولو كنا مكتملين لحققنا الفوز.

وأوضح المدهون أن فريقه سيؤدي آخر مباراة أمام سلماباد بقوة ليثبت أنه فريق صعب وبإمكانه تغيير النتائج، إذ أن الفريق تنقصه بعض الأمور ليكون جاهزاً للمنافسة مع الفرق القوية في الدوري بدلاً من المشاركة المتواضعة، مضيفاً: نحاول أن نثبت للمتابعين أننا فريق يستحق اللعب في الدوري، وعندما نكتمل يمكن أن نغير الصورة الباهتة التي ظهرنا بها في المباريات الثلاث الماضية.

 

العلامة الكاملة الأولى في المسابقة

مركز شباب مدينة عيسى

تعتبر النتيجة التي حققها فريق مركز شباب مدينة عيسى خلال مشواره بمنافسات الدور الأول لمسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني لكرة القدم هي الأولى بين نتائج الفرق الـ20 المشاركة في المسابقة، حيث نجح في الحصول على العلامة الكاملة “12 نقطة” من أربع انتصارات متتالية، والتي حصل من خلالها على بطاقة العبور للدور الثاني والذي ينطلق يوم السبت المقبل. حيث ينتظر فريق مركز شباب مدينة عيسى مواجهته المقبلة في دور الثمانية والتي تجمعه بصاحب المركز الثاني من المجموعة الرابعة.

 

إيقاف الصباغ وسحب نقاط فريقه

مركز شباب زايد

أوقفت اللجنة الفنية في الدوري لاعب فريق مركز شباب مدينة زايد يوسف الصباغ عن المشاركة فيما تبقى من مباريات فريقه في الدور التمهيدي، كما سيحرم من المشاركة في حال تأهله إلى الدور ربع النهائي، وذلك على خلفية احتجاج قدمه ضده مركز شباب البحير لتسجيله في كشوفات فريق نادي النجمة في الموسم الماضي.

وتمنح لوائح الدوري أي لاعب مسجل في كشوفات الأندية الموسمين الماضي والحالي من المشاركة، وبما أن اللاعب وإدارة المركز خالفا اللائحة فقد قررت اللجنة إيقاف اللاعب ومنح نقاط اللقاء الذي جمع مركز شباب مدينة زايد ومركز شباب البحير لصالح الأخير، وكان اللقاء قد انتهى بالتعادل بثمانية أهداف لمثلها.

 

 

ثلاث فرق تودع رسمياً

ودعت فرق مركز شباب الشاخورة ومركز شباب كرزكان ومركز شباب الجنوب منافسات مسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني لكرة القدم، بعد أن مُنيّت بثلاث هزائم متتالية من أصل 4 مباريات تخوضها بمنافسات الدور الأول للمسابقة، الأمر الذي حسم خروجها من منافسات المسابقة.

 

صراع الصدارة يشتعل في المجموعة الثانية والرابعة !

لم تحسم حتى الآن ملامح المتصدر في المجموعتين الثانية والرابعة، فلا يزال الصراع حاضرا في هاتين المجموعتين. ففي المجموعة الثانية يملك فريقا مركز شباب جدحفص ومركز شباب سلماباد نفس الرصيد من النقاط “6 نقاط”، يليهما فريقا مركز شباب الزلاق ومركز شباب الرفاع الشرقي اللذين يملكان 4 نقاط  في رصيدهما ولديهما الفرصة في تصدر المجموعة.

وفي المجموعة الرابعة، صراع الصدارة يبدو أكثر وضوحا بين فريقي مركز شباب الوسطى ومركز شباب مدينة حمد اللذين يملكان 7 نقاط في رصيدهما، بينما فريق السهلة الشمالية أحد فرق المجموعة يمتلك 3 نقاط من انتصار وحيد ولديه الفرصة في الوصول للصدارة في حال خسارة الفريقين في المباراتين الأخيرتين، والذي يبدو صعبا بعض الشيء لما يمتلكانه من إمكانيات قوية.

ولا يزال فريقا مركز شباب الهملة ومركز شباب دمستان يتذيلان الترتيب العام للمجموعة الرابعة برصيد خال من النقاط بعد الخسارتين اللتين تعرضا لهما دمستان في الجولتين الأولى والثانية، والهزيمتين اللتين منيا بهما الهملة في الجولة الأولى والثالثة.