الزلاق يحقق إنتصاراً عريضاً على كرزكان .. وتعادل مثير بين مدينة زايد و البحير

رفع فريق مركز شباب الزلاق رصيده إلى أربع نقاط من ثلاث مباريات بعد فوزه على مركز شباب كرزكان بسبعة أهداف مقابل هدفين في افتتاح الجولة الثالثة للمجموعة الثانية لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني، في اللقاء الذي جرى بينهما على صالة المغفور له بإذنه تعالى سمو الشيخ فيصل بن حمد آل خليفة بنادي الرفاع.

وفي لقاء آخر من منافسات المجموعة الثانية تعادل فريقا مركز شباب مدينة زايد ومركز شباب البحير بثمانية أهداف لكل منهما في لقاء مثير للغاية شهد تقلباً في النتيجة حتى ثواني المباراة الاخيرة.

وتقام اليوم ثلاث لقاءات يلتقي في المجموعة الاولى فريقي مركز شباب سافرة ومركز شباب سند وفريقي شباب البسيتين وشباب المحرق، بينما يلعب مركز شباب الجنوب ضد بيوت الشباب ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

الزلاق ( 7 ) كرزكان ( 2 )

سجل أهداف الزلاق محمد إبراهيم (16، 18 و 24)، راشد بخيت (12 و 37)، محمد عبدالله (33) وأحمد خلف (33)، وسجل لكرزكان عبدالنبي القباط (5)، وإبراهيم الفردان من ضربة ركنية مباشرة (29).

بدأ الزلاق المباراة بشكل متواضع افتقد للتركيز وشهد تسرع لاعبيه في التسديدات مقابل تألق حارس كرزكان السيد محمود مجيد في إنقاذ مرماه من انفرادات لاعبي الزلاق.

وبعد مرور عشر دقائق من الشوط الأول تراجع لاعبو كرزكان إلى الخلف واعتمدوا على الهجمات المرتدة واندفع لاعبو الزلاق إلى الأمام ونظمو صفوفهم وكانوا الأفضل انتشاراً وبرز منهم لاعب الخط الخلفب عطية محمد في بناء الهجمات وإغلاق المنطقة الخلفية.

وظهرت الثغرات في فريق كرزكان مع تقدم الوقت وانتهى الشوط الأول 3/1 للزلاق وأضاع كرزكان فرصتين من انفرادين في آخر دقيقتين، ومع بداية الشوط الثاني واصل عطية محمد تألقه في صناعة اللعب إلى جانب محمد عبدالله، وبرز منه محمد إبراهيم بحسن تمركزه واستغلاله الفرص، فيما كان نجمه راشد بخيت متألقاً في المنتصف وعند المرمى.

أدار اللقاء علي داد الله، أسامة إدريس، عبدالرحمن عبدالقادر وعيسى عبدالله.

 

السيد محمود: افتقدنا البدلاء فخسرنا اللقاء

لاعب مركز شباب كرزكان سيد محمود مجيد

أرجع حارس مرمى فريق مركز شباب كرزكان السيد محمود مجيد خسارة فريقه من الزلاق إلى افتقاد البدلاء، وقال: بدأنا المباراة بلاعب واحد على دكة البدلاء، فقد كنا نحتاج إلى إسناد لنتمكن من المحافظة على مستوانا بدون هبوط، لكن لعدم وجود البدلاء أصبنا بالإرهاق وانخفض الأداء.

وأضاف: لم نستغل الفرص السانحة للتسجيل، لذلك انعكست الأمور واستغل منافسنا الأمر وسجل سبعة أهداف كسب نقاط اللقاء، ويتمتع الزلاق بوجود لاعبين متميزين في جميع الخطوط، لذلك تمكن من الفوز، إذ أنه كان الأكثر نشاطاً وحيوية.

ونوه مجيد إلى أن الأمل تضاءل بعد الخسارة الثانية، لكنه قال لا ينبغي أن نيأس، ومشاركتنا يجب ألا تقتصر فيها الطموحات على الدور التمهيدي، ففي كل مشاركة علينا النظر إلى المراحل النهائية، ورغم ظروفنا إلا أننا نأمل اللعب في ربع النهائي حتى وإن كانت حظوظنا أقل من غيرنا.

بخيت: لا نريد الخروج مبكراً

 

لاعب مركز شباب الزلاق راشد بخيت

قال لاعب مركز شباب الزلاق راشد بخيت إن فوز فريقه على كرزكان نتيجة الحماس وأن تطلعاتهم كانت تتركز على  الدور ربع النهائي، ويدركون أن الفوز على كرزكان من خطوات الوصول إلى الدور الثاني، وهم يريدون مواصلة اللعب وعدم الخروج مبكراً بعد تذوق حلاوة الدوري وشدة المنافسة

وأشار بخيت إلى أن فريقه خاض الدوري بدون معرفة سابقة بالفرق المشاركة، مضيفاً أنه بعد أن ظهرت جميع الفرق في مباراتين وبعضها في ثلاث اتضحت الصورة لدى المدربين واللاعبين، وبالنسبة لفريق الزلاق يطمح إلى المواصلة إلى أبعد نقطة يمكنه الوصول إليها، مبيناً أن إدارة المركز تسعى لبناء فريق منافس في البطولات بدليل استقطاب ثلاثة لاعبين من أصحاب الخبرة والباقي من العناصر الشابة.

واعترف بخيت أن بداية كرزكان كانت الأفضل، مشيراً إلى أن فريقه انتزع الأفضلية فيما بعد وأجبر منافسه على اللعب على الهجمات المرتدة بعد انتشار جيد وتبادل الكرات وسحب لاعبي كرزكان الذي أحدث الثغرات، مبدياً ارتياحه من تصاعد مستوى لاعبيه من مباراة لأخرى وقال إن فريقه قدم مستوى متميزاً في اللقاء الثاني رغم الخسارة من جدحفص بثمانية أهداف مقابل ثلاثة.

مدينة زايد ( 8 )  البحير ( 8 )

 

خطف فريق مركز شباب مدينة زايد تعادلا مثيراً بنتيجة 8/8 أمام فريق مركز شباب البحير في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس على صالة نادي الرفاع الرياضية لحساب المجموعة الثالثة ضمن منافسات الجولة الثالثة من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة قدم الصالات، ليرفع الفريقان رصيدهما إلى 4 نقاط.

وسجل أهداف مركز شباب البحير كلا من حسين سلمان في الدقيقة (24)، حسن عبدالرضا (7)، علي أحمد (13)، رياض بدر (29)، سيد جعفر (7)، (12)، (22)، (26)، بينما سجل أهداف مركز شباب مدينة زايد كلا من سلمان حسين (19)، عبدالرحمن طارش (26)، محمد الذوادي (8)، (20)، (27 هدفين)، (29).

وكانت المواجهة واحدة من أفضل مباريات الدوري في ظل ارتفاع المستوى الفني والندية والمنافسة والإثارة بين الفريقين حتى الرمق الأخير من المباراة، حيث كان البحير صاحب الهيمنة على مجريات اللقاء والتقدم بالأهداف حين أنهى الشوط الأول بنتيجة 4/2، بفضل المهارات الفردية للاعبيه وتمريراتهم البينية المتقنة، لكن فريق مركز شباب زايد سرعان ما استعاد توازنه في الشوط الثاني ورفض الإستسلام لتدخل المباراة في شد وجذب حتى تمكن الأخير (مركز شباب زايد) من تسجيل الهدف السابع والثامن من ركلتي جزاء قادته لخطف نقطة ثمينة عززت حظوظه في التأهل للدور الثاني، بينما تراجع أداء البحير بسبب ضعف اللياقة البدنية والتركيز لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي 8/8.

عبدالرضا: التغييرات واللياقة سبب تراجعنا

حسن عبدالرضا لاعب البحير

قال لاعب فريق البحير حسن عبدالرضا أن ضعف اللياقة البدنية وكثرة التغييرات هي التي أدت إلى تراجع مستوى الفريق في الشوط الثاني بعدما كان مسيطراً على مجريات اللقاء.

وأضاف عبدالرضا ” للأسف الشديد لقد أضعنا الفوز جراء كثرة التغييرات وخروج اللاعبين الأساسيين، وهو أمر طبيعي بسبب ضعف اللياقة البدنية للاعبين، كما أننا أهدرنا مجموعة من الفرصة الثمينة وفي كرة القدم والصالات تحديداً إذا لم تسجل في مرمى الخصم فإن مرماك سيتلقى الأهداف..”.

وقال عبدالرضا أن الفريق قدم مباراة كبيرة ولكنه لم يصمد حتى النهاية ويجب التعلم من الأخطاء والتعويض في باقي المباريات.

 

ياسر: التعادل نتيجة إيجابية

خليفة ياسر مركز شباب مدينة زايد

اعتبر لاعب فريق مركز شباب مدينة زايد خليفة ياسر التعادل أمام البحير بأنه نتيجة إيجابية للغاية بعد أن كان الفريق متأخراً في النتيجة طوال بفارق 3 أهداف في معظم فترات المباراة وبفارق هدف في الشوط الثاني.

وأشار ياسر أن الفريق تمكن من تصحيح أخطائه في الشوط الثاني ودخل بقوة مستغلا تراجع اللياقة البدنية لدى الفريق الخصم، مشيداً بالأداء المميز الذي ظهر عليه زملائه اللاعبون الذين نجحوا في الظفر بنقطة ثمينة رفعت رصيدهم إلى 4 نقاط ليعززوا حظوظهم في المنافسة على خطف إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني.