نيابة عن جلالة الملك المفدى خالد بن حمد يكرم أبطال وبطلات مملكة البحرين

نيابة عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ، قام سمو الشيخ خالد بن حمد ال خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى ، بتكريم أبطال وبطلات مملكة البحرين وذلك بعد فوزهم بالحصيلة الكبيرة من الميداليات في منافسات دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة التي أقيمت في مدينة إنشيون بكوريا الجنوبية وذلك بحضور الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد عبدالرحمن عسكر وأعضاء مجلس ادارة اللجنة الأولمبية البحرينية الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة والدكتور خالد العلوي ورئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد السيد علي عيسى وعدد من أعضاء مجلس ادارة الاتحاد البحريني لألعاب القوى وكرة اليد.

وبهذه المناسبة ، نقل سمو الشيخ خالد بن حمد ال خليفة تحيات وتقدير حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه للاعبين واللاعبات والطاقم الفني والاداري على تحقيق مثل هذه الانجازات وأشار سموه أنه لشرف كبير لنا نحن شخصيا أن نكرّم أفراد منتخبنا البحريني لألعاب القوى ومنتخبنا لكرة اليد نيابة عن حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى ، وهي ثقة غالية نعتز بها ونفتخر ، منوها سموه بالرعاية والإهتمام المستمر الذي يوليه جلالة الملك في مجال دعم الرياضيين والرياضة البحرينية ، وقد تمثل هذا الاهتمام في توفير البيئة الرياضية المتكاملة التي تتطلبها الرياضة البحرينية، وأثمر هذا الدعم في تحقيق أبناء وبنات البحرين الانجازات الرياضية العديدة في مختلف البطولات المحلية والعالمية وأصبح علم مملكة البحرين يرفرف عاليا في هذه المحافل .

وأكد سموه ، بأن هذا التكريم الملكي هو بمثابة انجازا جديدا لأبطال وبطلات منتخب العاب القوى البحريني ومنتخبنا لكرة اليد ، فان هذه اللفتة الكريمة من قبل جلالة الملك حفظه الله ورعاه ، تدفعنا جميعا لنستمر في العمل والعطاء والانجاز ، من خلال رفد الرياضة البحرينية بالبرامج والخطط الحديثة التي تسهم في رفع كفاءة وقدرات الرياضيين البحرينيين وتزودهم بالمهارات المطلوبة لتحقيق الفوز والنجاح في البطولات والمسابقات سواء المحلية او العالمي حيث تم توزيع المكافات حسب الميدالية التي احرزها اللاعب وهي 50 الف دولار للميدالية الذهبية و30 الف دولار للميدالية الفضية و10 الاف دولار للميدالية البرونزية وكذلك 10 الاف دولار مكافاة لكل مدرب.

وأضاف سموه أن ما تحقق في دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة يبعث على الفخر والاعتزاز ويؤكد عن مدى التطور للبنية التحتية الذي وصلت إليه الرياضة البحرينية من خلال دعم القيادة الرشيدة لهذا القطاع ومتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، لمشاركة المنتخبات الوطنية في مثل هذه البطولات ودعم سموه لهم من خلال اللجنة الأولمبية البحرينية متمنياً سموه تواصل هذه الإنجازات لتعزيز مكانة البحرين على خارطة الرياضة العالمية.