قال إن معايير الأفضل معروفة.. محمد حسين: وسنركز على المتميزين من الدور الثاني

قال رئيس اللجنة الفنية لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية محمد حسين إن اللجنة ستركز في عملها فيما يخص اختيار أفضل لاعب وأفضل حارس والفريق المثالي ابتداء من الدور الثاني (ربع النهائي).

وأضاف: عادة ما يظهر معدن اللاعب المتميز في الأدوار النهائية رغم أن الأدوار التمهيدية تبرز اللاعب إلا أن المتأهل إلى الأدوار النهائية ستكون فرصته أكبر في نيل جائزة أفضل لاعب، وستتم المشاورات بين أعضاء اللجنة الفنية والمدربين، لكن القرار سيكون بيد اللجنة لتسمية الأفضل.

وفيما يخص جائزة أفضل حارس قال حسين إن الأمر لا يختلف عن أفضل لاعب، إذ سيتم اختيار من يتأهل إلى الدور الثاني، فبعد خروج 12 فريقاً من الدور التمهيدي سيتم التركيز على بقية الفرق وسيتم تقييم الأداء العام للحراس استكمالاً لمستوياتهم من الدور الأول.

ونفى حسين وجود احتجاجات من الفرق المشاركة، مبيناً أن :المعايير التي وضعتها اللجنة لاختيار الفريق المثالي ليست غريبة عما يعرفه الجميع، إذ سيكون في مقدمتها التعاون مع اللجنة المنظمة وحكام المباريات وقلة البطاقات الصفراء والحمراء وتعاون إدارييه، لكن التعاون لن يكون كافياً في حال حصول لاعبيه على البطاقات الملونة، وسيتم الرجوع إلى سجل المباريات اليومي وسجل الحضور في الوقت المحدد لاختيار الفريق المثالي.

من جهة أخرى أثنى حسين على التزام لاعبي ومدربي وإداريي الفرق المتنافسة بالأخلاق الرياضية والتعاون مع الحكام واللجنة المنظمة، معتبراً ذلك مؤشراً جيداً يبشر بالخير ويدعو للتفاؤل بتنظيم مسابقة خالية من المناوشات الجانبية.

وبيّن حسين أن التعاون الحاصل بين جميع الأطراف سيخرج الدوري بحلة متميزة ويختصر الوقت على الجميع في أداء المهمات الموكلة إليهم ويساهم في إنجاح أدوار اللجان بهدوء ويمنع حدوث الأخطاء والارتباك.