سبت: دوري خالد بن حمد حرّك الجمود عند المراكز الشبابية

اعتبر رئيس مجلس إدارة مركز شباب سلماباد حسن سبت منافسات دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية متنفساً لشباب البحرين لإظهار إبداعاتهم.

وقال سبت إن الدوري نشّط المراكز من لاعبين وإداريين وحرّك الجمود الحاصل منذ فترة طويلة، مبيناً أن المنافسات ستكتشف لاعبين وإداريين ومدربين خلال الفترة القليلة المقبلة.

وأضاف: مبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بتنظيم دوري للمراكز الشبابية من ضمن المبادرات الرائعة لدعم الشباب الرياضي في مملكتنا، ويأتي ذلك منسجماً مع رؤية المجلس الأعلى للشباب والرياضة بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والمؤسسة العامة للشباب والرياضة اللذان يهتمان بكافة قطاعات الشباب في البحرين، واللعب في دوري منتظم لا شك أنه سيفرز نتائج متوقعة قريباً، لذلك حرصنا في مركز شباب سلماباد على المشاركة في الدوري وتجهيز شبابنا من لاعبين وإداريين وجهاز فني قبل انطلاق المنافسات لإثراء المسابقة.

ونوه سبت بدعم واهتمام سمو الشيخ خالد بالمراكز الشبابية عبر تنظيم مسابقة سنوية لهم، مشيراً إلى أن ذلك محل تقدير من المراكز التي أعلنت مشاركتها بعدد كبير يمثل كافة محافظات المملكة.

وأشاد سبت بجهود المؤسسة العامة للشباب والرياضة واللجنة المنظمة للدوري على تهيئتهما الأجواء الملائمة للفرق المشاركة، مبيناً أن جهود الاتحاد البحريني لكرة القدم واضحة في دعم اللجان، وخصوصاً تكليف حكام دوليين مختصين في إدارة مباريات كرة القدم للصالات.

وأوضح سبت أن فريقه خاض مباراة واحدة استطاع تحقيق الفوز على مركز شباب الرفاع الشرقي بجدارة، وهو عازم على التأهل إلى الدور ربع النهائي ومواصلة التنافس مع الأشقاء من المراكز الأخرى على أمل تحقيق نتائج مرضية، متمنياً استمرار الدوري في السنوات المقبلة لتحقيق أهدافه.

ودعا سبت المؤسسة العامة إلى تحسين البنية التحتية للمراكز الشبابية لتقوم بدورها في خدمة المملكة عن طريق رعاية شباب البحرين واحتضانهم وتنمية مواهبهم وصقلها من أجل بيئة أفضل لهم.