خالد بن حمد: ألعاب القوى تتطلع لرفع راية البحرين في الآسياد

السابعة عشرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى يوم امس إلى مدينة إنشيون الكورية الجنوبية لحضور منافسات دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة التي تستمر لغاية 4 أكتوبر المقبل.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مطار إنشيون، الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد عبدالرحمن عسكر وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة، الدكتور خالد العلوي، السيد علي عيسى اسحاقي، وممثل سفارة مملكة البحرين في العاصمة الصينية بكين ضرغام صبيح، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة للدورة في كوريا بالإضافة إلى كافة أعضاء الوفد الإداري لبعثة مملكة البحرين.

ولدى وصوله أطمأن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على تحضيرات منتخبنا الوطني لألعاب القوى الذي سييبدأ مشاركته في الآسياد اليوم و تحضيرات كافة المنتخبات الوطنية، وسيشهد سموه منافسات دورة الألعاب الاسيوية وافتتاح مسابقة العاب القوى اليوم.

وأعرب سموه عن أمله في تحقيق نتائج متميزة للرياضة البحرينية في هذا المحفل الآسيوي لرفع راية المملكة وتشريفها خير تشريف،مثمناً سموه الدعم المقدم من اللجنة الأولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة لكافة المنتخبات الوطنية.

وتطلع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لتحقيق حصاد وفير من الميداليات الملونة في دورة الألعاب الآسيوية، متمنياً سموه لمنتخب ألعاب القوى على وجه الخصوص بالظهور المشرف كما اعتاد على ذلك في كل مشاركة قارية وعالمية، مشيراً سموه إلى أن النتائج الايجابية التي حققها أبطال وبطلات ألعاب القوى في مختلف الاستحقاقات الماضية تعطي مؤشراً يبعث على التفاؤل بتحقيق نتائج مستمرة تعكس المكانة المتقدمة لألعاب القوى البحرينية التي أصبحت رقماً صعباً على الصعيد القاري والدولي.

وأكد سموه أن المشاركة بدورة الألعاب الآسيوية تعد فرصة جيدة لتعزيز مساحة الإنجازات لألعاب القوى البحرينية التي تمتلك سجلا ذهبياً ناصعاً من الإنجازات.
وطالب سموه اللاعبين والطاقم الفني والإداري بتقديم أرفع درجات العطاء و تقديم أفضل ما لديهم من مستوى وإمكانيات فنية لتشريف مملكة البحرين ورفع رايتها خفاقة في هذا الاستحقاق الآسيوي.