بمشاركة ( 20 ) فريقاً .. دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية ينطلق اليوم

تنطلق اليوم على صالة المغفور له بإذنه تعالى سمو الشيخ فيصل بن حمد آل خليفة بنادي الرفاع منافسات  دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية في نسخته الثانية بمشاركة عشرين فريقاً وزعت على ( 4 ) مجموعات، تضم كل مجموعة خمسة مراكز شبابية تمثل محافظات المملكة.

 ويكتسب الدوري في نسخته الثانية أهمية كبرى بعد اعتماده في برنامج الاتحاد البحريني لكرة القدم من قبل الاتحاد الآسيوي، الأمر الذي يُكسِبه مكاناً رسمياً مرموقاً، فضلاً عن اهتمام من اللجنة المنظمة التي خصصت جوائز قيّمة للفرق المشاركة والجماهير في كل مباراة بغرض تحفيزها على مساند فرقها.

وتم تقسيم فرق الدوري إلى أربع مجموعات تضم الاولى مراكز شباب ” الشاخورة، سند، سافرة، المحرق، البسيتين”، والثانية :” كرزكان، جد حفص، الزلاق، الرفاع الشرقي، سلماباد”، والثالثة :” الشباب، مدينة زايد، مدينة عيسى، الجنوب، البحير “، والرابعة :” الهملة، الوسطى، مدينة حمد، دمستان، السهلة الشمالية”.

وتستضيف صالة المغفور له بإذنه تعالى سمو الشيخ فيصل بن حمد آل خليفة بنادي الرفاع مباريات الدوري إيذاناً بعد رحلة استعدادات طويلة تتطلب تركيزاً ذهنياً عالياً؛ لأن مباريات الفوتسال تفرض على الفرق المشاركة حضوراً دائماً ولياقة بدنية عالية ومهارة مرتفعة من أجل كسب النقاط في سباق التأهل إلى الدور الثاني على أقل تقدير ومن ثم البدء بالتخطيط للأدوار النهائية.

ارتأت اللجنة المنظمة مشاركة لاعبين غير مسجلين في كشوفات الأندية حرصاً منها على تغذية الأندية والمنتخبات باللاعبين لتكون البطولة ميداناً لصقل واستكشاف العناصر المتميزة من خلال المنافسات التي ستجمع المراكز الشبابية.

 ويحرص المدربين اليوم على تحقيق أفضل النتائج من خلال مراقبة ركلة البداية وما بعدها قبل خوض أول مباراة للتعرف على إمكانات المنافسين في المجموعة ذاتها والمجموعات الأخرى من جهة، ومن جهة أخرى تدوين الملاحظات لبناء خطتهم في الأيام المقبلة.

التنافس سيكون محموماً بين اللاعبين لتسجيل مشاركة متميزة من جميع النواحي، فاللجنة المنظمة رصدت جوائز متميزة لأبرز اللاعبين والفرق، لذا فإن الوضع ينذر بمشاهدات ممتعة في جميع المباريات، والإثارة متوقعة مصحوبة بمستويات راقية منذ اللحظة الأولى.