الصقر: هدفنا المحافظة على اللقب

أكد رئيس مركز شباب الوسطى محمد نجيب الصقر أن الفريق يتطلع في مشاركته بمسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني لكرة القدم الصالات للمحافظة على لقبه بعد أن نجح في تحقيق لقب النسخة الأولى، مضيفا أن الفريق أنهى مرحلة الاستعداد وأنه جاهز لخوض منافسات المسابقة من أجل إحراز النتائج الإيجابية وتحقيق هدفه من المشاركة، مشيرا إلى أن القرعة وضعت الفريق في المجموعة الرابعة التي تضم فرق مركز شباب الهملة، ومركز شباب مدينة حمد، ومركز شباب دمستان ومركز شباب السهلة الشمالية، موضحا أن المنافسة لن تكون سهله في هذه النسخة وان الحظوظ متساوية بين جميع الفرق المشاركة على نيل اللقب.

وأشار الصقر إلى أن المركز يتشرف بالمشاركة في هذه المسابقة التي تحمل اسما غاليا على الجميع، مبينا أن استمرار هذه المسابقة في نسختها الثانية والذي يدل على حرص سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ودعمه اللامحدود للمراكز الشبابية، معتبرا إقامة هذه المسابقة دليلا واضحا على اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد بالعنصر الشبابي في المراكز الشبابية والذي يعتبر أحد الركائز الأساسية في المراكز، والذين يعتبرون الأجيال المقبلة لمجتمعنا المحلي، مؤكدا كذلك أن توّجه سموه بالاهتمام بالمراكز الشبابية له نظرة بعيدة المدى في إيجاد جيل شبابي جديد قادر على النهوض وتطوير المجتمع.

وختم الصقر حديثه قائلا: “أتطلع لهذه المسابقة والقائمين عليها كل التوفيق والنجاح، وأتمنى كذلك لفريق المركز تحقيق هدف المشاركة بمعانقة الكأس وتحقيق اللقب الثاني على التوالي”.

أكد رئيس مركز شباب الوسطى محمد نجيب الصقر أن الفريق يتطلع في مشاركته بمسابقة دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الثاني لكرة القدم الصالات للمحافظة على لقبه بعد أن نجح في تحقيق لقب النسخة الأولى، مضيفا أن الفريق أنهى مرحلة الاستعداد وأنه جاهز لخوض منافسات المسابقة من أجل إحراز النتائج الإيجابية وتحقيق هدفه من المشاركة، مشيرا إلى أن القرعة وضعت الفريق في المجموعة الرابعة التي تضم فرق مركز شباب الهملة، ومركز شباب مدينة حمد، ومركز شباب دمستان ومركز شباب السهلة الشمالية، موضحا أن المنافسة لن تكون سهله في هذه النسخة وان الحظوظ متساوية بين جميع الفرق المشاركة على نيل اللقب.

وأشار الصقر إلى أن المركز يتشرف بالمشاركة في هذه المسابقة التي تحمل اسما غاليا على الجميع، مبينا أن استمرار هذه المسابقة في نسختها الثانية والذي يدل على حرص سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ودعمه اللامحدود للمراكز الشبابية، معتبرا إقامة هذه المسابقة دليلا واضحا على اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد بالعنصر الشبابي في المراكز الشبابية والذي يعتبر أحد الركائز الأساسية في المراكز، والذين يعتبرون الأجيال المقبلة لمجتمعنا المحلي، مؤكدا كذلك أن توّجه سموه بالاهتمام بالمراكز الشبابية له نظرة بعيدة المدى في إيجاد جيل شبابي جديد قادر على النهوض وتطوير المجتمع.

وختم الصقر حديثه قائلا: “أتطلع لهذه المسابقة والقائمين عليها كل التوفيق والنجاح، وأتمنى كذلك لفريق المركز تحقيق هدف المشاركة بمعانقة الكأس وتحقيق اللقب الثاني على التوالي”.