الجودر: هدفنا انجاح الدوري وتحقيق اهدافة السامية تجاه الشباب البحريني

أكد سعادة السيد هشام محمد الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة، رئيس اللجنة المنظمة العليا لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية أن إنطلاقة المسابقة  في نسختها الثانية تأتي لتترجم استراتيحية “الشباب والرياضة” تجاه المراكز الشبابية والرامية الى توفير مختلف اشكال الدعم المساندة لها لاقامة البرامج المشتركة من بينها دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية والذي تهدف من وراءه الى تحقيق اهداف نبيلة عليا مشيدا في الوقت ذاته بدعم واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى ومتابعته الحثيثة لكافة الاجراءات الادارية والتنظيمية لاقامة هذا الدوري.

وأوضح سعادة السيد هشام محمد الجودر أن إنطلاق دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية جاء ليضيف بعد آخر في البرامج التي تقدمها المؤسسة العامة للشباب والرياضة لمنتسبي المراكز الشبابية المنتشرة في مختلف محافظات المملكة من خلال التركيز على قطاع حيوي واستراتيجي يتمثل في الشباب المنتسب للمراكز الشبابية والتي تعد جزءاً أساسياً من المنظومة الشبابية والرياضية في مملكة البحرين.

وكانت اللجنة المنظمة العليا للبطولة قد حشدت جهودها بشكل كبير واستنفرت كوادرها وقاطاتها وذلك لإظهار هذه المسابقة بشكل متميز من كافة النواحي، وقال سعادة السيد هشام محمد الجودر ” إن اتخاذ المؤسسة العامة للشباب والرياضة لكافة الاجراءات والخطوات لانجاح الدوري جاء ايمانا بالمسؤولية الملقاة على عاتقها في رعاية الشباب البحريني والوقوف الى جانبه لتنمية قدراته في مختلف المجالات  وخاصة الرياضية منها ملتزمين بواجبنا تجاههم عبر تأمين المناخات المناسب لهم للمشاركة في الدوري بشكل فاعل يساهم في الإرتقاء بكافة أنشطة وبرامج المؤسسة العامة للشباب والرياضة “.

وأضاف سعادة السيد هشام محمد الجودر ” تتركز خطواتنا في هذا الحدث الرياضي من أجل انجاحه بالصورة المتميزة من كافة النواحي لنشكل به مكانا مواتيا يتجاوز البعد الرياضي التنافسي ليصل الى تحقيق اهداف سامية أعلى هي تعزيز قيم التواصل والتلاقي والتآخي والتعارف بين شباب المراكز المشاركة في البطولة  معربين عن تمنياتنا الصادقة الى جميع المراكز الشبابية بالتوفيق والنجاح في بطولة الدوري والسعي الى تحقيق الاهداف العليا له”.